الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حماس والجهاد ابديتا استعدادا لوقف العمليات بشرط * شعث: ابومازن حصل على التزامات اسرائيلية بخريطة الطريق

تم نشره في الخميس 5 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
حماس والجهاد ابديتا استعدادا لوقف العمليات بشرط * شعث: ابومازن حصل على التزامات اسرائيلية بخريطة الطريق

 

 
العقبة ـ الدستور: كشف وزير خارجية السلطة الوطنية الفلسطينية الدكتور نبيل شعث عن ان السلطة اجرت اتصالات ونقاشات مع »حماس« و »الجهاد« لوقف العمليات الفدائية ضد اسرائيل واكد انهم ابدوا استعدادهم لوقفها في حال التزمت اسرائيل بوقف قتل الشعب الفلسطيني وتدمير اراضيه ولم يشترطوا بذلك ان تبدأ اسرائيل بهذه المشكلة بل طلبوا ان يكون التزام من الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي بوقف العمليات العسكرية مشيرا الى ان هذا ليس سرا حيث اعلنته حماس والجهاد.
واضاف د. شعث خلال مؤتمر صحفي عقده مساء امس عقب انتهاء اعمال قمة العقبة ان رئيس الوزراء الفلسطيني صرح اليوم واخذ بوعود جادة سواء كان في الجلسات الخاصة او العلنية في التزام اسرائيل بخريطة الطريق واول خطواتها ستكون وقف العنف بين الطرفين وهذا بحد ذاته يكفي لان تقوم حماس والجهاد بنفس الخطوة ذلك انهما جزء من الشعب الفلسطيني الذي يسعى كما يسعى الشعب الاسرائيلي للعودة الى سلام ينهي الحياة الصعبة التي واجهها الشعب الفلسطيني جراء العمليات العسكرية الاسرائيلية بحقه.
وشدد شعث على ان هناك ما يدعو للالتزام وانهاء العنف والعمليات العسكرية من الطرفين نظرا لدور الرئيس الامريكي وفرق المراقبة التي سترسل اليوم ويرأسها مساعد وزير الخارجية الامريكي اضافة الى التزام بالمشاركة من مصر والاردن والمملكة العربية السعودية وكذلك البحرين بضبط الاوضاع، مؤكدا ان كل ما يحدث لا يتم الاتفاق عليه في غرف سرية فهذه الامور معلنة وستطبق.
وحول عدم وضوح تعبيرات »شارون« في مسألة خريطة الطريق وتحديدا في المستوطنات والاحتلال وغيرها قال د. شعث: »هناك صعوبة بالغة للطرفين في الحديث عن القضايا التي تستوجب التعبير عنها كمواقف في هذه الخطابات التي القيت في القمة، ولوحظ ان الطرفين ملتزمان بخريطة الطريق الالتزامات الاولى التي يجب ان تصدر عنهما تجاهها ولا شك ان رئيس الوزراء الاسرائيلي لاقى صعوبات في التعبير بوضوح عن ما يمثل تغيرا مهما في سياسته المعلنة خلال السنتين والنصف الماضية. ولكن العبارات كانت واضحة تماما فلا بد من ازالة المستوطنات التي لم توافق الحكومة عليها بمعنى انه لم يعط الشرعية لبقية المستوطنات وقال ان الفرق بينهما فقط ان هناك مستوطنات وافقت عليها الحكومة واخرى لم توافق وهذه التي سيزيلها، كما وتحدث عن ضرورة ان يسمح للدولة الفلسطينية بأراض متصلة واسرائيل ستتصرف بالطريقة التي لا تمنع هذا الاتصال، واظن انه لا يوجد اوضح من هذا التعبير لنفهم ان شارون سيقول »لن اسمح بمستوطنات توقف التواصل الجغرافي لاراضي الضفة الغربية« وهي جزء من الدولة الفلسطينية، وتابع كذلك شارون بانه لن يسمح باي اعمال احادية تجحف بالمفاوضات النهائية وهي الصيغة التي استخدمناها منذ اوسلو حتى الان لوقف الاستيطان.
الى ان ما حدث لا يعني ان كل شيء تم حله فلا يزال مطلوبا من لجنة المراقبة الامريكية التي تشمل مراقبين للاستيطان بالاضافة لمراقبين لموضوع الامن ان تساعدنا في تحديد المستوطنات وارقامها وتراقب اذا تم بالفعل وقف عملية الاستيطان وهذا بالطبع سيتم خلال الايام القادمة.
واكد شعث ان المهم ليس ما سمعناه وما قيل من كلمات لكن الاهم ما سيتم تتويجه على الارض خلال الايام القادمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش