الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اشترط وقف كافة اشكال العدوان الاسرائيلي قبل استئناف المفاوضات * قريع يعلن تكليفه تشكيل حكومة موسعة خلال اسبوع

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
اشترط وقف كافة اشكال العدوان الاسرائيلي قبل استئناف المفاوضات * قريع يعلن تكليفه تشكيل حكومة موسعة خلال اسبوع

 

 
مصادر متطابقة: الوزارة تضم 24 حقيبة 15 منها لفتح
رام الله ـ بترا ـ أ.ف.ب: اعلن رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع امس ان اللجنة المركزية لحركة فتح والرئيس ياسر عرفات كلفاه بتشكيل حكومة موسعة بعد انتهاء مدة حكومة الطوارىء غدا.
وقال قريع لمراسلة »بترا« في رام الله ان طاقم الحكومة سيكون جاهزا قبل الموعد المحدد وستتقدم الى المجلس التشريعي لنيل ثقته.
واكد ان التوصل الى وقف اطلاق نار مع اسرائيل لا يزال من اولويات حكومته وان هذه المسألة موضع حوار بين مختلف الفصائل الفلسطينية، موضحا ان الجانب الفلسطيني مستعد لقبول وقف اطلاق النار في حال موافقة اسرائيل على ذلك.
كما اكد قريع استعداد السلطة الوطنية الفلسطينية للتفاوض مع اسرائيل. اذا ما كانت هناك نتيجة من هذه المفاوضات، شريطة ان يوقف الجانب الاسرائيلي كل اشكال العدوان على الشعب الفلسطيني.
واضاف يجب على الجانب الاسرائيلي وقف كل اعمال الاستيطان وبناء الجدار العنصري الفاصل ووقف عمليات الاغتيال والقتل والهدم وكل اشكال العدوان الاخرى.
واشاد قريع بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الاسبوع الماضي الذي ادان فيه بناء الجدار الفاصل واعتبره غير شرعي.
وقال ان خطة خريطة الطريق بدأت تترنح من الضربات التي توجهها لها الحكومة الاسرائيلية. ومن اهمالها من قبل من وضعوها.
ودعا قريع اللجنة الرباعية الى دعم خطة خريطة الطريق مشيرا الى ان اللجنة الرباعية بامكانها ان تقوم باكثر مما تقوم به موضحا ان ارادتها غير قوية في هذا الاتجاه.
واكد ان حرية حركة عرفات ورفع الحصار عن مقره وحقه في قيادة شعبه هي نقطة اساسية على الاجندة الفلسطينية.
من جهة اخرى، اعلن مسؤول فلسطيني رفيع المستوى امس ان قريع في صدد وضع اللمسات الاخيرة لتشكيلة حكومته الجديدة الموسعة.
وقال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح لوكالة فرانس برس: يعمل رئيس الوزراء على وضع اللمسات الاخيرة ونحن في اللجنة المركزية بانتظار تسلم القائمة النهائية حتى نبحثها ونقدم دعمنا لها.
ويقضي العرف السياسي الفلسطيني بموافقة اللجنة المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على تشكيلة اي حكومة فلسطينية قبل تقديمها للمجلس التشريعي لنيل الثقة عليها.
وتنتهي بعد غدا فترة حكومة الطوارىء الحالية التي كان قريع شكلها بعد خلاف مع الرئيس ياسر عرفات حول منصب وزير الداخلية المثير للجدل.
واعتبر زكي ان مسألة تعيين وزير داخلية لن تكون عائقا هذه المرة امام تشكيل الحكومة العادية الموسعة ملمحا الى تغيير في موقف عرفات من المسالة، وقال هناك تحول جاد في موقف الرئيس (عرفات) من المسالة وما دام الاحتكام الى المؤسسة ممكنا فلن تكون هناك اي عقبات.
واضاف بامكاننا الاعتماد على القانون الاساسي لتحديد الصلاحيات ونحن لا نريد باي حال وزير داخلية تكون له صلاحيات اوسع من صلاحيات رئيس الوزراء.
وترغب الادارة الاميركية واسرائيل اللتان مارستا ضغوطا شديدة لاستحداث منصب رئيس وزراء للسلطة الفلسطينية في تعيين وزير داخلية ذي صلاحيات كبيرة على جميع الاجهزة الامنية في السلطة الفلسطينية.
لكن مصادر في حركة فتح تحدثت عن احتمالات بروز عقبات امام تشكيل حكومة قريع لا سيما ما يتعلق بمسالة تعيين وزير للداخلية.
اما على صعيد طبيعة تشكيلة الحكومة الموسعة الجديدة، فان مصادر متطابقة اكدت انها ستضم نحو 24 وزيرا 15 منهم من اعضاء حركة فتح والباقي من الفصائل المنضوية في منظمة التحرير ومستقلين.
واشارت المصادر الى احتمال دخول وجوه شابة جديدة في التشكيلة الجديدة لاسيما قدورة فارس النائب عن منطقة رام الله واحد مسؤولي حركة فتح المحليين والنائب حاتم عبد القادر من القدس.
وتشير المصادر الى بقاء وزراء حكومة الطوارىء الحاليين في التشكيلة الجديدة خصوصا نبيل شعث في وزارة الخارجية وجمال الشوبكي في وزارة الحكم المحلي اضافة الى صائب عريقات.
ويتوقع ان يعود المسؤول المخضرم ياسر عبد ربه الى منصب وزير الاعلام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش