الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حديد التسليح يواصل ارتفاعه محليا مع استقرار في الطلب

تم نشره في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً





عمان - الدستور - أنس الخصاونة

واصلت أسعار مادة حديد التسليح ارتفاعها في السوق المحلية والتي سجلتها مع بدايات العام الحالي مدفوعة بما شهده خام البلت من ارتفاعات عالمية، بالاضافة الى توقف الدول المنتجة للخام وخصوصا الصين عن سياسية اغراق الاسواق والتي اتبعتها سابقا وهو ما اثر برفع اسعار المنتج محليا خلال العام الحالي.

وحسب تجار وموزعي حديد فقد قفز سعر طن حديد التسليح الواحد من منتصف شهر شباط ولغاية الفترة الحالية ليسجل ارتفاعا جديدا يقدر بحوالي 180 - 200 دينارا للطن وذلك بعد ان كان يباع بسعر يقدر بحوالي 300 دينارا للطن، حيث اصبح يباع حاليا بسعر لا يقل عن 480 دينارا للطن واصل لكافة المشاريع حول المملكة مع وجود فروقات بسيطة في الاسعار في حال النقل الى الاماكن والمحافظات البعيدة.

وقالوا ان معدلات الطلب خلال بداية العام الحالي كانت افضل من الفترة الحالية وذلك برغم برودة الطقس وتوقف العمل بكثير من المشاريع، مرجعين ذلك الى قيام بعض التجار بتخزين كميات كبيرة، خصوصا وان التوقعات تشير الى ان مادة حديد التسليح ستسجل ارتفاعات جديدة مستقبلا وذلك بسبب ارتفاع اسعار خام البلت عالميا.

وفي هذا الشان اكد صاحب شركة المفلح لتجارة وتوزيع الحديد ومواد البناء/ جمال المفلح ان مادة حديد التسليح سجلت ارتفاعات متفاوتة في الاسعار مع بداية العام الحالي، حيث ارتقع سعر الطن خلال اول شهرين بمعدل حول 50 دينارا للطن الواحد، مشيرا ان سعر المنتج واصلت تسجيل ارتفاعات جديد قدرت من منتصف شهر شباط ولغاية الان بما لا يقل هن 180 - 200 دينار للطن الواحد.

وارجع المفلح الارتفاعات الكبيرة التي طرات على الاسعار الى مجموعة من الاسباب اهمها تراجع انتاج الصين عن مستوياتها التي كانت عليها في السابق، وخصوصا بعد رفع دعاوي عليها بحجة سياسية الاغراق التي اتبعتها والتي اثرت على بعض الدول المنتجة للخام ايضا، مشيرا ان تراجع انتاج المادة الخام وارتفاع الطلب العالمي عليها هو ما اثر على السوق المحلي ودفع برفع الاسعار محليا وذلك خلافا للسابق.

ولفت ان متوسط الاسعار حاليا لكافة المشاريع حول المملكة تقدر بسعر حول 480 - 490 دينارا للطن في حين كان متوسط الاسعار سابقا وتحديد خلال اول شهرين من العام الحالي لا يزيد عن 300 دينار للطن.

واشار الى استقرار معدلات الطلب وانها ضمن مستوياتها للاعوام السابقة، مشيرا انه خلال اول شهرين من العام فقد تسحنت معدلات الطلب، مرجعا ذلك لقيام التجار بتخزين المنتج وخصوصا ان التوقعات تشير الى مواصلة مادة حديد التسليح تسجيل ارتفاعات جديدة على اسعارها مستقبلا.

وقال التاجر محمد عبابنة ان اسعار مادة حديد التسلح ارتفعت محليا بنسب كبيرة خلافا لما كانت عليه خلال العام الماضي، لافتا ان ذلك لم يؤثر على السوق المحلي، وان الطلب حاليا ضمن مستوياتها للاعوام السابقة.

واشار الى تراجع عمل ونشاط القطاع كل عام مقارنة بالعام الذي يليه، مشددا على اهمية المشاريع التي تنوي الحكومة طرحها هذا العام بحيث تحرك القطاع ولو جزئيا بحيث يتمكن التجار من توفير جزء من التزاماتهم المادية.

وكانت غرفة صناعة الأردن اصدرت بالاتفاق مع مصانع الحديد نشرة إرشادية جديدة لأسعار بيع مادة حديد التسليح المصنعة محليا امس الاول، ووفقا للنشرة يتراوح سعر بيع طن الحديد شد 40 ارض المصنع تحميل ظهر السيارة بين 379 و 388 دينارا من دون ضريبة المبيعات.

وبحسب النشرة يتراوح سعر بيع الطن الواحد شد 40 مع ضريبة المبيعات البالغة 8%  بين 410 و 420 دينارا للطن الواحد،.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش