الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ذكرى معاهدة الاليزيه:المانيا وفرنسا تحتفلان بـ (40)عاما من الصداقة

تم نشره في الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
في ذكرى معاهدة الاليزيه:المانيا وفرنسا تحتفلان بـ (40)عاما من الصداقة

 

 
باريس- (اف ب)
اطلقت المانيا وفرنسا في اجواء احتفالية باذخة امس في باريس الاحتفالات بمناسبة مرور اربعين عاما على توقيع معاهدة الاليزيه، بعقد اجتماع مشترك للحكومتين والبرلمانين، عازمتين على تعزيز التعاون بينهما من اجل بناء »اوروبا الجديدة«.
وبعد اربعة عقود على توقيع المعاهدة بين كونراد اديناور والجنرال ديغول لارساء المصالحة بين البلدين، اعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع المستشار الالماني غيرهارد شرودر في قصر الاليزيه ان الهدف اليوم هو »اعادة صياغة المشروع الاوروبي« من اجل »الاخذ بعين الاعتبار عملية التوسيع«.
شرودر من جهته قال ان هذا اليوم يعكس »قوة ما تمثله معاهدة الاليزيه« ويصور »التماثل في وجهات النظر بين فرنسا والمانيا على صعيد القيم، وكذلك الاهداف الواجب تحقيقها«.
وذكر مثل الازمة العراقية، مشيرا الى ان البلدين »يفضلان حلا سلميا« لها، واوروبا التي »ينبغي ان تكون اكثر من سوق«.
وبدأت مراسم الاحتفال بذكرى توقيع معاهدة الاليزيه قبل الظهر بحدث شكل »سابقة«، حين عقد مجلس وزاري فرنسي-الماني في مقر الرئاسة الفرنسية.
وسبق هذا المجلس الوزاري الاستثنائي لقاء جمع بين شرودر وشيراك ورئيس الوزراء الفرنسي جان بيان رافاران.
ووقف اعضاء الحكومتين مع شرودر وشيراك قبل اجتماعهم جنبا الى جنب في حديقة الشتاء في قصر الاليزيه من اجل التقاط الصورة التقليدية.
وكان وزيرا الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان والالماني يوشكا فيشر يحيطان بشيراك وشرودر ورافاران. ووقف الوزراء بحسب قواعد البروتوكول، فتعاقب الوزراء الالمان والفرنسيون.
وتوجه الوزراء بعد ذلك الى قاعة الاحتفالات الملاصقة للمشاركة في المجلس الوزاري الفرنسي-الالماني الذي اصدر اعلانا مشتركا.
وهذا الاعلان المشترك المتمم لمعاهدة الاليزيه يعزز التعاون بين البلدين على صعد السياسة والثقافة والسياسة الخارجية والدفاع.
واشار البلدان الى ان »وحدة مصير تربط بينهما«، مؤكدين انهما »مصممان على بذل جميع المساعي من اجل تعزيز الاتحاد« الاوروبي.
كما نص الاعلان على انشاء منصب امين عام للتعاون الفرنسي-الالماني. وستعقد القمتان السنويتان الفرنسيتان-الالمانيتان من الان وصاعدا على شكل »مجلس وزراء فرنسي-الماني«.
واعتبر الاعلان يوم 22 كانون الثاني »يوما فرنسيا-المانيا«. كما اوصى بتقارب في التشريعات المتعلقة بالعائلة والجنسية المزدوجة بين البلدين.
واعربت باريس وبرلين عن عزمهما على »اعتماد مواقف مشتركة في الهيئات الدولية، بما في ذلك مجلس الامن«. كما انهما تعتزمان فتح سفارات مشتركة.
كما تم تبني »اعلان لمجلس الدفاع والامن الفرنسي-الالماني«، افاد ان البلدين سيبحثان في انشاء هيئة اركان مشتركة للتنسيق بين »مواردهما وطاقاتهما« في اطار قوة تدخل سريع اوروبية.
واقام الرئيس الفرنسي بعد ذلك مأدبة غداء على شرف المستشار الالماني في مقر وزارة الخارجية الفرنسية، حضرها حوالي 300 مدعو.
ومن المقرر ان يجتمع قرابة 1200 نائب من مجلس النواب الالماني (بوندستاغ) والجمعية الوطنية الفرنسية في قصر فرساي قرب باريس. وسيلقي كل من شرودر وشيراك كلمة على المجتمعين.
وسينتقل الزعيمان اليوم الخميس الى برلين حيث سيلتقيان بصورة خاصة شبانا من الالمان والفرنسيين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش