الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابو حمزة المصري: بلير يريد تغطية اخطائه: شرطة بريطانيا تداهم مسجدا في لندن

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
ابو حمزة المصري: بلير يريد تغطية اخطائه: شرطة بريطانيا تداهم مسجدا في لندن

 

 
لندن - وكالات الانباء: داهمت الشرطة البريطانية مدججة بعتاد مكافحة الشغب مسجدا بلندن امس في اكبر عملية في بريطانيا لمكافحة الارهاب منذ هجمات 11 ايلول والقت القبض على سبعة اشخاص في اطار تحقيق اوسع بشأن العثور على سم الرايسين.
وقالت الشرطة انها تعتقد ان المسجد لعب دورا في تجنيد المهاجمين المشتبه بهم وفي دعم عملياتهم في بريطانيا والخارج.
وانتشر عشرات الضباط من نحو 50 عربة شرطة ودخلوا مسجد فينسبري بارك في شمال لندن في الساعات الاولى من امس. واستخدموا سلالم للدخول من النوافذ بينما حلقت طائرات هليكوبتر في سماء المنطقة لتضيء المبنى بكشافات .
وذكرت شرطة سكوتلانديارد ان الضباط القوا القبض على سبعة اشخاص في المسجد ومنزلين مجاورين. واضافت انه اثناء الغارة تجنب الضباط مناطق الصلاة »لاظهار احترامنا للدين الاسلامي« وركزوا على اماكن السكنى والمكاتب.
ويعتبر المسجد قاعدة للشيخ ابو حمزة المصري احد اكثر رجال الدين اثارة للجدل وانتقادا للغرب في بريطانيا.
لكن الشرطة لم تعتقل المصري اثناء المداهمة.
وانتقد المصري حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وقال ان المداهمة رد فعل انفعالي على مقتل ضابط طعنا اثناء مداهمة قوات مكافحة الارهاب شقة في مدينة مانشستر الشمالية.
وقال المصري لرويترز »حدث هذا لمجرد ان بلير يريد ان يغطي على اخطائه«. واضاف »لست قلقا.. اخذوا جواز سفري بالفعل واخذوا اموالي والان الشيء الوحيد المتبقي لهم ان يصلبونني«
وافادت شرطة سكوتلانديارد ان المداهمة مرتبطة بالعثور يوم الخامس من الشهر الحالي على كمية صغيرة من سم الرايسين في حي وود جرين القريب.
وقالت الشرطة في بيان انها تعتقد »ان هذه المنشآت لعبت دورا في تجنيد »الارهابيين« المشتبه بهم وفي دعم نشاطهم هنا وفي الخارج«.
وذكرت الشرطة انها لم تعثر على اي كيماويات داخل المسجد.
وقال المصري وهو زعيم جماعة تسمى انصار الشريعة ان اثنين من المعتقلين رجلا امن وان الخمسة الاخرين متطوعون.
وجاءت مداهمة امس بينما كانت السلطات البريطانية تهدد بطرد المصري من المسجد زاعمة انه اساء استغلال موقعه بالقاء خطب »نارية وذات طابع سياسي واضح« لكن الشرطة اكدت ان المداهمة ليست مرتبطة بذلك.
وعلى صعيد ذاته، ذكرت صحيفة »ديلي تلغراف« اليوم الاثنين ان وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكيت امر بشن حملة واسعة النطاق في الاوساط الاجنبية التي يشتبه بتورطها في الارهاب وتستخدم بريطانيا قاعدة خلفية في هذا المجال.
وقالت الصحيفة ان بلانكيت سمح للشرطة وجهاز الاستخبارات الداخلي باتخاذ »كل الاجراءات اللازمة« لملاحقة الاجانب الذي يشتبه بانهم يشكلون تهديدا محتملا للامن في البلاد.
وتابعت ان الوزير البريطاني استند الى حد كبير الى قانون جديد لمكافحة الارهاب اعتمد في نهاية 2001 ويسمح بان يوقف لفترة غير محددة بدون اتهام او محاكمة، اي اجنبي يشتبه بانه على علاقة بمنظمة ارهابية دولية.
ويمكن للشرطة ان توجه الى اشخاص يشتبه بتورطهم في الارهاب تهما لجنح بسيطة مثل السرقة او الاحتيال تسمح بتوقيفهم مؤقتا بدون ان تضطر للبرهنة بسرعة على وجود علاقة مع منظمة ارهابية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش