الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكد أن أبواب جهنم ستفتح مع إطلاق أول رصاصة...غالوي: احتلال العراق مقدمة لقرن كامل من العبودية للعرب

تم نشره في الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2003. 02:00 مـساءً
أكد أن أبواب جهنم ستفتح مع إطلاق أول رصاصة...غالوي: احتلال العراق مقدمة لقرن كامل من العبودية للعرب

 

 
بيروت- الدستور- ليما نبيل
قال السيد جورج غالوي النائب البريطاني العمالي إن العالم اليوم يقف عند منعطف خطر، وللاسف فانه يمثل المنعطف الخاطئ الذي سيؤدي الى مزيد من الدمار للعالم والى مزيد من الخسائر البشرية والمادية وهو لن يزعزع الاستقرار في العراق فحسب ولكن في منطقة الشرق الاوسط ككل، وستصيب اثاره العالم.
وأكد السيد غالوي في حديث اجرته »الدستور« معه في بيروت على ضرورة ان يتمسك العالم بان الحرب ليست مسألة حتمية، بل انها ليست ابدا حتمية، وحتى لو بدأت الحرب لا بد من العمل لعدم الاستمرار فيها.
وبين النائب العمالي ان رد الشارع البريطاني على اصرار رئيس الوزراء توني بلير على الاشتراك في الحرب الاميركية المتوقعة ضد العراق سوف يتجلى في 15 شباط المقبل حيث من المتوقع ان يخرج اكثر من مليون مواطن بريطاني في لندن ليقولوا لا للحرب على العراق، وسوف انقل لهم رسالة اكدتها لي الشعوب العربية في الاردن وفلسطين ولبنان ومصر وسوريا ان لا للحرب على العراق، والنصر للانتفاضة الفلسطينية.
وقال: معظم البريطانيين يقولون لا للحرب على العراق والجميع يتخوف من نتائجها واثارها لو حدثت، وهم يقولون ان ابواب جهنم ستفتح مع اطلاق اول صاروخ او حتى رصاصة.
واضاف قائلا: نريد ان نجعل الارهاب في العالم اقل وليس اكثر، والتطرف اصغر وليس اكبر، وهذه اسباب كافية لجعل الرئيس بوش والسيد بلير يفكران مجددا وبشكل معمق قبل الشروع بهذه الخطوة الكارثية، وارى انه اذا بدأت الحرب وتحركت القوات الاميركية والبريطانية الموجودة الان في المنطقة باتجاه العراق، فان منطقة الشرق الاوسط ستنفجر كالبراكين فالجماهير لن تقف مكتوفة الايدي وهي ترى تساقط الضحايا المدنيين.
وقال لا بد للجماهير العربية ان تعرف ان هذا هو مخطط للقضاء على العالم العربي كوحدة سياسية اضافة الى السيطرة على منابع النفط وهي مقدمة لقرن كامل من العبودية للعالم العربي، فهذا ليس فقط انتهاك للقوانين والاعراف الدولية، انه عمل اجرامي، فاحتلال بلد عربي مستقل ذي سيادة هو جريمة وسوف يخلق صراعا بين العرب والمسلمين من جهة والغرب من جهة اخرى لاجيال قادمة.
واشار النائب البريطاني الى ان القيادة العراقية اثبتت حتى الان التزامها بالقرارات الدولية حول اسلحة الدمار الشامل الا ان الرئيس بوش لا يريد ان يستمع او يعي هذه الحقيقة فما يسعى اليه فقط اراقة الدماء، لقد قدم العراق الكثير في هذا المجال وابدى اقصى حالات التعاون وعلى المجتمع الدولي ان يقول انه لا يجوز ان يفرض السيد بوش ما يريده على دول العالم.
وفي الوقت الذي اكد فيه السيد غالوي ضرورة ان يقوم المجتمع الدولي وخاصة دول الاتحاد الاوروبي بدور اكبر لوقف الحرب المحتملة، فان على الدول العربية ان تفرض رأيها على الولايات المتحدة وان تؤكد لها انها ستفقد اصدقاءها العرب لو حصلت الحرب.
واضاف قائلا: انهم يخططون لاشياء شريرة للوطن العربي ويريدون ان يدمروا العراق حتى يفرضوا على الوطن العربي سلام الدمى.
مشيرا الى ان بقاء العرب متفرقين يعني اسرائيل قوية وان بريطانيا واميركا ستستمران في سياستهما ضد العرب دون ان تدفعا الثمن مؤكدا ان على بريطانيا مسؤولية كبيرة تجاه الفلسطينيين منذ ان اعطت لاسرائيل وطنا لا تملكه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش