الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هدفها المساس بالاقصى واقامة الهيكل المزعوم...التركي: مؤسسات صهيونية لفقت اكذوبة وثائق صينية بشأن الاسراء والمعراج

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
هدفها المساس بالاقصى واقامة الهيكل المزعوم...التركي: مؤسسات صهيونية لفقت اكذوبة وثائق صينية بشأن الاسراء والمعراج

 

 
مكة المكرمة- خاص
فند الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الامين العام لرابطة العالم الاسلامي وعضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية الدعوى الزائفة التي روجتها بعض الجهات المعادية للاسلام في بعض وسائل الاعلام الدولية والتي زعمت ان الاسلام نقل حضارة اديان سابقة حرفيا، وان قصة الاسراء والمعراج موجودة في نقوش بالمعابد الصينية وهي رحلة لاحد عباد الديانات القديمة.
وقال ان التشكيك في دين الاسلام وعقائد المسلمين هدف مشترك لجميع اعداء الاسلام عبر التاريخ وقد شهدت الحقب الزمنية الماضية محاولات للتشكيك في الاسلام وتكذيب القرآن الكريم لكن كل تلك المحاولات لم تحقق اهدافها في صرف المسلمين عن دينهم فقد باءت والحمد لله بالفشل الذريع.
وتساءل د. التركي عن سبب الاعلان في هذا الوقت عن النقوش الصينية التي وردت فيها بحسب الزعم المذكور قصة الاسراء والمعراج منذ الاف السنين وقال: لماذا لم يتحدث احد عن ذلك في الازمنة الماضية؟
وبيّن ان الاسراء والمعراج جاء في كتاب الله الكريم »سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير« (الاسراء:1).
واكد ان ثبوت الاسراء برسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى لن يؤثر عليه لدى المسلمين تشكيك المشككين وافتراء اعداء الدين، وقال: ان من اهداف التشكيك بالاسراء والمعراج صرف المسلمين عن الاهتمام بالمسجد الاقصى الذي يسعى الصهاينة الى هدمه وبناء هيكل سليمان المزعوم مكانه، وليس من المستبعد ان تكون مؤسسات صهيونية هي التي لفقت اكذوبة الوثائق والنقوش الصينية بشأن الاسراء والمعراج.
وفي ختام تصريحه قال د. التركي: لقد ازداد الهجوم على الاسلام وعلى كتاب الله الكريم وعلى النبي صلى الله عليه وسلم في الفترة الاخيرة داعيا المؤسسات الاسلامية للتعاون في مواجهة هذه الهجمة على عقائد المسلمين والرد عليها من خلال ما ورد في الكتاب والسنة ووثائق التاريخ مؤكدا ان الدعوات الباطلة لن تصمد وسوف تتلاشى اذا تعاون المسلمون في الدفاع عن دينهم »بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون« (الانبياء: 18).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش