الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استئناف جلسات محاكمة مبارك اليوم .. وتأجيل «العادلي» لبعد العيد

تم نشره في الاثنين 15 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
استئناف جلسات محاكمة مبارك اليوم .. وتأجيل «العادلي» لبعد العيد

 

القاهرة - وكالات الأنباء

من المقرر ان تستأنف محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك اليوم الاثنين بناء على تهم بالقتل والفساد، فيما يتوقع المحامون ان تكون محاكمة طويلة ينجح مبارك في الاستئناف على حكمها. ويتهم الرئيس السابق البالغ من العمر 83 عاما بالتورط في قتل النشطاء المعادين للنظام خلال الثورة التي جرت في كانون الثاني وشباط وانهت حكمه الذي استمر زهاء ثلاثة عقود. كما يواجه هو ونجلاه جمال وعلاء اتهامات بالفساد ويتهم بالقتل الى جانب وزير داخليته السابق حبيب العادلي وستة من قادة الشرطة السابقين الذين يحاكمون امام نفس القاضي في جلسات استماع منفصلة. ويحتجز مبارك في مستشفى عسكري بالقاهرة.

وطلب محامي مبارك، فريد الديب، الذي اكد للصحف ان موكله سيحضر الجلسة الثانية، من القاضي استدعاء 1600 شاهد بينهم مسؤولون عسكريون كبار. وكان قد تم استدعاء الجيش الى الشوارع في الثامن والعشرين من كانون الثاني بعد اشعال محتجين النار في مراكز للشرطة في انحاء البلاد، وتولى مجلس عسكري شؤون الحكم في الحادي عشر من شباط مع تنحي مبارك.

وقال احمد مكي نائب رئيس محكمة استئناف القاهرة الذي تقاعد مؤخرا، ان المحاكمة ستحقق الان في الادلة وتستدعى الشهود، اولا حسب طلب الادعاء ثم استجابة للدفاع. غير انه يتوقع ان تقلص المحكمة عدد الشهود الذين طلبهم المحامي، ما سيوفر له اساسا للاستئناف على حكم قد يصدر بالادانة، حسبما قال احد المحامين الموكلين عن ذوي الضحايا في قضايا حق مدني. وقال طاهر ابو نصر من جبهة الدفاع عن المحتجين المصريين الممثلة ل35 مدعيا «اذا لم تستمع المحكمة الى كافة الشهود، سيكون ذلك اساسا للاستئناف على الحكم». واضاف «سيكون هناك استئناف وسيقبل النظر فيه».

إلى ذلك، اجل القضاء المصري محاكمة وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي ومعاونيه الستة المتهمين جميعا بقتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة 25 كانون ثان إلى جلسة الخامس من أيلول المقبل، أي بعد انتهاء إجازة عيد الفطر. وشهدت جلسة الأمس الكثير من الارتباك بسبب الضوضاء والإصرار على الكلام من جانب المحامين المدعين بالحق المدني، ما حمل رفعت إلى رفع الجلسة خمس مرات. وخلال الجلسة طالب محامو المدعين بالحق المدني بالتأجيل لما بعد شهر رمضان حتى يتسنى الاطلاع بصورة أوفى على الأحراز.

وطالب المحامون المدعون بالحق المدني بضم تسجيلات مرئية بعضها خاص بالتلفزيون المصري وعدد من دفاتر الداخلية وكذلك ضم القضية المعروفة إعلاميا باسم «موقعة الجمل» إلى ذات القضية لوحدة المتهمين والأدلة والضحايا.

وطلب دفاع اسر الضحايا استدعاء وزير الداخلية الحالي اللواء منصور العيسوي لتقديم قائمة باسماء واماكن تواجد رجال الشرطة العاملين في قسم مكافحة الارهاب الدولي لوجود شكوك قوية في ان القناصة الذين قتلوا المتظاهرين كانوا من بينهم. ومن بين الطلبات التي تقدم بها محامو اسر الضحايا استدعاء رئيس جهاز المخابرات الحالي اللواء مراد موافي للادلاء بشهادته عن قتل المتظاهرين وبرروا هذا الطلب ب»اعدام الكثير من ادلة الاتهام» من قبل مسؤولي النظام السابق.

في الاثناء وصل إلى القاهرة عاموس جلعاد رئيس الهيئة الأمنية والسياسية بوزارة الدفاع الإسرائيلية قادما على طائرة خاصة من تل أبيب في زيارة لمصر تستغرق عدة ساعات. ويجري جلعاد خلال زيارته مباحثات مع عدد من المسؤولين الأمنيين لاستكمال مباحثاته خلال زيارتيه السابقتين لمصر الأسبوع الماضي وعلى رأسها الوضع الأمني في سيناء والحدود بعد الهجوم على مراكز الشرطة بمدينة العريش وتفجيرات خط الغاز. كما تتطرق المباحثات إلى ملف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، والصفقة المحتملة للإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير لدى حركة حماس مقابل الإفراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين لدى إسرائيل.

وتاتي زيارة جلعاد فيما يستعد الجيش المصري لشن عملية عسكرية في سيناء لملاحقة اعضاء في تنظيم القاعدة. واعلن مسؤولون امنيون مصريون ان دبابات تابعة للجيش المصري دخلت منطقة الشيخ زويد في شمال سيناء على بعد 15 كلم من قطاع غزة استعدادا لعمليات تستهدف منفذي هجمات على الانبوب الذي يمد اسرائيل بالغاز وعلى مراكز للشرطة. وقال المسؤولون ان دبابات واكثر من الف جندي وشرطي نشروا الجمعة والسبت لمحاولة اعادة النظام الى منطقة غير خاضعة للقانون في شمال شبه جزيرة سيناء قبل التقدم جنوبا الى منطقة جبلية يختبىء فيها مسلحون خارجون عن القانون.

الى ذلك قام عشرات من أهالي مخيمات ضاحية مدينة السلام شرقي العاصمة المصرية القاهرة الذين فضوا اعتصامهم السبت أمام مبنى التليفزيون المصري، بمحاصرة منزل رئيس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف بمنطقة الدقي احتجاجا على عدم تسلمهم الوحدات السكنية التي وعدتهم بها الحكومة. وقال عدد من الأهالي إنهم «سيعتصمون مجددا أمام منزل رئيس الوزراء حتى يتسلموا وحداتهم السكنية». وقامت قوات الأمن المركزي بمحاصرة المعتصمين وتطويقهم من جميع الجهات، ومنعهم من الوصول إلى منزل رئيس الوزراء.

بدورها أكدت مصادر أمنية مسؤولة بمطار القاهرة عدم وجود قوائم للمنع من السفر لأسباب سياسية، وأن القوائم الموجودة حاليا تقتصر فقط على الصادر بحقهم قرارات من النائب العام وجهاز الكسب غير المشروع والأسباب الأمنية والهاربين من تنفيذ أحكام فقط.

جاء ذلك تعليقا علي تصريحات طارق الزمر، أحد المتهمين في قضية اغتيال الرئيس المصري الراحل أنور السادات والقيادي في «الجماعة الإسلامية» التي احتج فيها على قيام أمن المطار بمنعه لعدة ساعات من السفر لأداء العمرة.

التاريخ : 15-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش