الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قتيلان في انفجار عبوة ناسفة شمال بيروت

تم نشره في الجمعة 12 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
قتيلان في انفجار عبوة ناسفة شمال بيروت

 

بيروت- وكالات الانباء

قتل شخصان في انفجارعبوة ناسفة كانت بحوزتهما في الضاحية الشمالية للعاصمة بيروت، في حادث لم تتضح ملابساته بعد. واعلن متحدث امني طالبا عدم الكشف عن هويته «يمكننا ان نؤكد ان شخصين قتلا في انفجار وقع في موقف للسيارات قرب مركز تجاري في انطلياس» الضاحية المسيحية شمال بيروت . واوضح المتحدث ان «اشلاء القتيلين تناثرت في المكان مما يدل على ان العبوة كانت بحوزتهما». والقتيلان هما احسان ضيا مواليد العام 1965 وحسان نصار من مواليد العام 1973.وقال شاهد عيان ان الصليب الاحمر نقل من مكان الانفجار شخصا بترت يده ورجله. وتبين فيما بعد انه احد القتيلين.

واسفر الانفجار ايضا عن جرح شخص صودف مروره في المكان. كما تضرر عدد من السيارات المركونة في موقف السيارات، وفقا للمصدر الامني. ووقع الانفجار قرب سيارة تعود الى نجل القاضي البير سرحان كانت مركونة في موقف السيارات.الا ان القاضي سرحان نفى ان يكون مستهدفا. وقال ان «ابني مهندس يعمل في شركة هناك، ويركن السيارة في هذا الموقف مثل زملائه في العمل».واضاف «لم اتلق تهديدا في حياتي، ولا احد من عائلتي يتعاطى الشؤون السياسية».

وضربت القوى الامنية طوقا امنيا حول مكان الانفجار الذي هرعت اليه فرق الصليب الاحمر.

ولم تتضح بعد ملابسات الحادث الذي اعاد الى الاذهان مرحلة التفجيرات المتنقلة التي ضربت لبنان بين العامين 2004 و2008 واستهدفت خصوصا شخصيات سياسية وصحافيين مناهضين للنظام السوري .

غير ان وزير الداخلية اللبناني مروان شربل استبعد في حديث لمحطة تلفزيونية لبنانية ان يكون الحادث ناجما عن محاولة زرع عبوة ناسفة. وقال «التحقيقات لم تشر الى وجود اي عمل تخريبي»، مشيرا الى ان التحقيق ما زال مستمرا. واوضح ان وجود القتيلين في سيارة احدهما الخاصة يبعد فرضية ان يكون هناك عمل تخريبي. واضاف «للاسف الانفجار وقع بعد خطأ من قبل حامله» موضحا ان القتيلين يعملان في مجال تجارة السيارات.

على صعيد منفصل، دعا رئيس المحكمة الخاصة بلبنان انطونيو كاسيزي امس العناصر الاربعة في حزب الله المتهمين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري الى المثول امام المحكمة.

وقال كاسيزي في بيان صادر عن المحكمة ان «خير ضمانة لمحاكمة نزيهة وعادلة هي المشاركة الفعالة للمتهم. وعليه أحث جميع المتهمين على المثول امام المحكمة».

واضاف «اذا كنتم لا ترغبون في الحضور إلى المحكمة شخصيا، من الممكن ... المثول امامها بواسطة نظام المؤتمرات المتلفزة، أي المشاركة في الاجراءات من دون الانتقال شخصيا الى لاهاي».

وقدم القضاء اللبناني الثلاثاء تقريرا الى المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، ذكر فيه ان «ايا من الاشخاص الاربعة المتهمين لم يعتقل حتى الآن».وبحسب تعميم اعلامي صادرعن المحكمة، اذا لم يوقف الافراد المعنيون بعد انقضاء المهلة و»اذا رأى رئيس المحكمة الخاصة بلبنان ان محاولات معقولة جرت لتبليغ قرار الاتهام» يجوز للمحكمة «نشر اعلان عام في وسائل الاعلام يطالب المتهمين بتسليم انفسهم الى السلطات اللبنانية».

واذا لم يوقف المتهم في غضون 30 يوما من تاريخ نشر الاعلان العام، يجوز لقاضي الاجراءات التمهيدية ان يطلب من غرفة الدرجة الاولى الشروع في اجراءات المحاكمة غيابيا.

وكان امام السلطات اللبنانية مهلة تنتهي في 11 اب لتقدم تقريرها للمحكمة حول التدابير التي قامت بها لتنفيذ مذكرات التوقيف.

وقال كاسيزي «الزعم اننا خاضعون لتأثير بعض الدول أمر باطل». واضاف «دافعنا الوحيد هو اقامة العدالة . وبالنسبة إلى الجمهور اللبناني، تعني هذه المهمة ان عملنا سيساعد على انهاء اللجوء الى الاغتيالات في اطار النزاعات السياسية «وتابع «بالنسبة إلى المتهمين، تعني مهمتنا اننا سنجري المحاكمات بالاستناد إلى قرينة ثابتة لبراءة المتهمين. لن تدين المحكمة ابدا اي شخص الا اذا ثبتت مسؤوليته بدون ادنى شك معقول».

التاريخ : 12-08-2011

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش