الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإسلاميون يحصدون 65% من أصوات الناخبين المصريين في المرحلة الأولى

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
الإسلاميون يحصدون 65% من أصوات الناخبين المصريين في المرحلة الأولى

 

القاهرة - وكالات الانباء

اكدت النتائج الرسمية للمرحلة الاولى من الانتخابات التشريعية المصرية حصول قوائم الاحزاب الاسلامية الثلاثة على اكثر من 65% من اصوات الناخبين عشية الدور الثاني الذي يتوقع ان يعزز فوزهم، فيما حظي منافسوهم الليبراليون بتأييد 29% من الناخبين.

ووفقا للارقام الرسمية التي اعلنتها اللجنة العليا للانتخابات الاحد، فان حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين جاء في المقدمة بحصوله على 36,62% من اصوات الناخبين، واحتل المرتبة الثانية حزب النور السلفي الاكثر تشددا الذي حقق مفاجأة بحصده اصوات 24,36% من الناخبين، بينما حصل حزب الوسط الذي يعتبر اكثر الاحزاب الاسلامية اعتدالا على 4,27% من الاصوات.

وجاء في البيان أن حزب الحرية والعدالة حصل على ثلاثة ملايين و 565 ألفا و92 صوتا مقابل مليونين و371 ألفا و713 صوتا لحزب النور ومليون و299 ألفا و819 صوتا للكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين. وبحسب البيان جاء حزب الوفد وهو حزب ليبرالي في المرتبة الرابعة بحصوله على 690 ألفا و77 صوتا.

وقالت اللجنة القضائية العليا في بيان وزعته على الصحفيين ان 1ر59 في المئة من الناخبين الذين أدلوا بأصوات صحيحة اقترعوا للقوائم مقابل نسبة عامة 62 في المئة باضافة الاصوات الصحيحة التي حصل عليها المرشحون لشغل المقاعد الفردية. وتمثل المقاعد التي يشغلها منافسون على المقاعد الفردية ثلث مقاعد مجلس الشعب الذي يتكون من 498 مقعدا بينما يشغل مرشحو القوائم الحزبية باقي المقاعد بنسبة الاصوات التي حصل عليها كل حزب.

ويبدو من شبه المؤكد ان حزب الاخوان المسلمين سيشكل الكتلة الاكبر في اول برلمان منتخب في مصر بعد اسقاط نظام حسني مبارك.

الا انه لم يتضح بعد طبيعة التحالفات السياسية التي ستسعى الى ابرامها جماعة الاخوان، وهي القوة السياسية الاكثر تنظيما في مصر، كما لا يزال الثقل الحقيقي لحزب النور السلفي في مجلس الشعب المقبل مجهولا، اذ يتوقع بعض المحللين ان يحسن نتائجه في المرحلتين الثانية والثالثة للانتخابات التي تشمل محافظات يتمتع فيها بتواجد كبير خصوصا في دلتا النيل ومرسى مطروح.

اما الاحزاب الليبرالية المنقسمة والتي شاركت في الانتخابات بست قوائم هي الكتلة المصرية، الوفد، الثورة مستمرة، العدل، الوعي، الاصلاح والتنمية فحصلت مجتمعة على 29,39% من اصوات الناخبين. ورغم حرص مسؤولي الاخوان المسلمين خلال الايام الاخيرة على ان يبعثوا برسائل تطمينية وعلى ابداء الرغبة في التعاون مع جميع القوى المعبرة عن كل مكونات المجتمع، فان الدورين الثاني والثالث للانتخابات قد يشهدان معركة شرسة داخل التيار الاسلامي بين حزب الحرية والعدالة وحزب النور السلفي.

وفاجأ نجاح السلفيين جماعة الاخوان التي تقدم نفسها على انها تمثل الاسلام «الوسطي المعتدل»، كما اثار مخاوف الاقباط من ان يؤدي ذلك الى الانتقاص من حقوقهم كمواطنين، وكذلك الليبراليين الذين يخشون من ان تؤدي هيمنة الاسلاميين على البرلمان الى حرمانهم خصوصا من حرياتهم الشخصية.

ويجرى دور الاعادة اليوم لاختيار 52 عضوا بنظام الدوائر الفردية اذ لم تحسم الا اربعة من مقاعد هذه الدوائر في الدور الاول. ويخوض الدور الثاني للمرحلة الاولى اكثر من 40 مرشحا من جماعة الاخوان في مواجهة مرشحين سلفيين وليبراليين واخرين كانوا من الاعضاء السابقين في حزب مبارك.

من جهة ثانية اعتبر عمرو موسى وهو أحد مرشحي الرئاسة المحتملين الاوفر حظا ان الاداء القوي للاسلاميين في أول انتخابات برلمانية تشهدها مصر منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في شباط لابد من تقبله باعتباره أحد مظاهر الديمقراطية.

بينما قال رئيس حزب النور السلفي المصري ان للحزب رؤيته وقراراته المستقلة عن جماعة الاخوان المسلمين واستبعد تحالفا ثنائيا معها لكنه أوضح أن الحزب مستعد للمشاركة في ائتلاف موسع بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية. وأضاف عماد عبد الغفور رئيس حزب النور أن الحزب لا يريد أن يكون تابعا لاي قوة سياسية أخرى وأن الاخوان المسلمين قد يحاولون اظهار التيار السلفي في ثوب المشاغب والمخالف.

و كشف استطلاع للرأي أن عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية هو المرشح الأوفر حظا للفور بالانتخابات الرئاسية المقبلة متفوقا بنسب كبيرة عن أقرب منافسيه.

ووفقا للاستطلاع الذي أجراه قسم بحوث وقياسات الرأي العام في المركز ونشرته «بوابة الأهرام» اليوم على عينة من الجمهور من 26 محافظة ، فقد جاء عمرو موسي في صدارة الاستطلاع بنسبة 2ر23% تلاه في المركز الثاني بفارق كبير حمدين صباحي رئيس حزب الكرامة بنسبة 8ر5% والمركز الثالث كان من نصيب المفكر الإسلامي الدكتور سليم العوا بنسبة 6ر4% والمركز الرابع حصل علية الفريق أحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك بنسبة 5ر4% والمركز الخامس كان من نصيب الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد وأبرز مرشحي انتخابات الرئاسة الأخيرة أمام مبارك بنسبة 4ر4% .

الى ذلك علق اتحاد حركات الأغلبية الصامتة في مصر المليونيات بميدان العباسية من أجل إتاحة الفرصة للدكتور كمال الجنزوري لوضع وتنفيذ سياسات الحكومة الجديدة ووضع مصر على طريق التنمية ، مؤكدين إن الاتحاد من دعاة الاستقرار والانتقال الديمقراطي من خلال انتخابات حرة ونزيهة.

التاريخ : 05-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش