الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يعيد فتح باب المغاربة وعشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى

تم نشره في الخميس 15 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 مـساءً
الاحتلال يعيد فتح باب المغاربة وعشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال - وكالات الأنباء

أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس فتح جسر باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى المبارك بعد اغلاقه ثلاثة ايام. واقتحم عشرات المستوطنين على رأسهم عضوي الكنيست عن حزب الاتحاد القومي اليهودي المتطرف، آريي إلداد وأوري أريئيل صباح امس باحات الأقصى عبر باب المغاربة. وقال رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى المبارك ناجح بكيرات «إن الاحتلال أدخل منذ ساعات صباح أمس وعبر بوابة المغاربة عشرات اليهود والسياح علما بأنه كان يزعم أن الجسر آيل للسقوط».

وكانت الحكومة الاسرائيلية المصغرة (منتدى الثمانية) قررت امس الأول اعادة فتح الجسر. وقالت مصادر أن المجلس الوزاري، وفي ظل حساسية القضية والخشية من تصاعد حدة التوتر مع الفلسطينيين والأردن والعالم العربي، قرر عدم هدم الجسر في هذه المرحلة، ومعالجة الثغرات.

وأضرم متطرفون يهود النار فجر أمس في مسجد عكاشة المهجور في القدس الغربية المحتلة، وفق ما ذكرته القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي. وقالت القناة ان الفاعلين كتبوا على جدران المسجد عبارات معادية للعرب والاسلام من قبيل «العربي الجيد يستحق الموت» وعبارة « تدفيع الثمن» التي تستخدمها العناصر اليمينية المتشددة في حملتها الشرسة ضد الفلسطينيين، وكذلك كتابات تدل على أسماء عدة بؤر استيطانية عشوائية مهددة بالإخلاء. ودلت بعض العبارات ان المتطرفين ينتمون لحركة « كاهانا حي» اليهودية المتطرفة والمحظورة قانونا في اسرائيل.

ودانت السلطة الفلسطينية الاعتداء واعتبرت ان مواصلة سلسلة الاعتداءات على المساجد والاماكن المقدسة «يحمل في طياته مخاطر كبيرة» ويهدف الى «جر المنطقة الى دوامة العنف». وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات «هذا يدل على تصاعد ارهاب المستوطنين الذي يهدف الى جر المنطقة الى دوامة من العنف وتفجير الاوضاع في المنطقة خاصة ان اعتداءات المستوطنين قد ارتفعت عام 2011 بنسبة 40%».

هذا ويوجد في جوار المسجد قبة إسلامية تاريخية تعرف باسم ‹القيمرية› مبنية من العهد الايوبي بعد تحرير القدس على يد الناصر صلاح الدين. وتمنع قوات الاحتلال ترميم المسجد أو أداء الصلوات فيه، وسمحت في ذات الوقت للمستوطنين ببناء حديقة لألعاب أطفالهم في ساحة المسجد. إلى ذلك، اعتدى عدد من المستوطنين على اراضي بلدتي ياسوف وحارس في مدينة سلفيت في الضفة الغربية. وقالت مصادر فلسطينية ان المستوطنين تسللوا فجرا إلى بعض منازل البلدتين وحاولوا احراق عدة منازل من خلال فتح بعض اسطوانات الغاز وإشعالها في حين تمكنوا من إحراق سيارات في المكان.

واعتقلت قوات الاحتلال أمس 11 فلسطينيا في الضفة الغربية، فيما أعلنت حركة حماس ان الاحتلال اعتقل ايمن دراغمة النائب عن الحركة في المجلس التشريعي، في منزله في رام الله. وباعتقال دراغمة يرتفع عدد نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المعتقلين لدى اسرائيل الى 23 نائبا، من بينهم عشرين من حركة حماس واثنين من حركة فتح اضافة الى الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات، حسبما افاد مكتب رئيس المجلس التشريعي.

التاريخ : 15-12-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش