الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجامعة العربية تدين العنف والقتل في سوريا

تم نشره في الأحد 30 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 مـساءً
الجامعة العربية تدين العنف والقتل في سوريا

 

دمشق - وكالات الانباء

أدانت الجامعة العربية امس «قتل مدنيين» في سوريا بعد يوم دام ادت اعمال العنف خلاله الى سقوط 36 قتيلا في تظاهرات جمعة «الحظر الجوي» الذي طالب به متحجون، مطالبة نظام بشار الاسد بوقف عمليات القتل وحماية المدنيين، ووجه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون من جانبه دعوة الى دمشق «لانهاء العمليات العسكرية ضد المدنيين فورا»، فيما انتقدت الخارجية السورية موقف الجامعة، معتبرة انها تضمنت مواقف «تستند الى اكاذيب اعلامية تروج له قنوات التحريض المغرضة»، في حين سقط 31 قتيلا بينهم مدنييون وجنود في معارك دارت بين الجيش وعناصر منشقة تبعها قصف واطلاق رصاص في حمص و إدلب.

ووجهت اللجنة الوزارية العربية «رسالة عاجلة» الى الرئيس الاسد في وقت متأخر الجمعة اعربت فيها عن «امتعاضها لاستمرار عمليات القتل» وطالبت بفعل «ما يلزم لحماية المدنيين». وقالت اللجنة في بيان في القاهرة انها «وجهت رسالة عاجلة للحكومة السورية بعد اللقاء مع الرئيس السوري تبدي فيها امتعاضها لاستمرار عمليات القتل». واضاف البيان ان اللجنة «تأمل أن تقوم الحكومة السورية بما يلزم لحماية المدنيين، وتتطلع للقاء اليوم الاحد 30 تشرين الاول الحالي للوصول إلى نتائج جدية».

من جانبه انتقد وزير الخارجية السوري رسالة الجامعة العربية معتبرا انها تضمنت مواقف «تستند اساسا الى اكاذيب اعلامية» حول اعمال العنف في سوريا خلال الايام الاخيرة. ونقل مصدر في الخارجية السورية عن الوزير وليد المعلم قوله أنه كان من المفترض برئيس اللجنة الوزارية بالجامعة العربية الاتصال مع وزير الخارجية للاطلاع على الرواية الحكومية للاحداث قبل الاعلان عن موقف للجنة «تروج له قنوات التحريض المغرضة». وأعرب المصدر عن استغراب وزارة الخارجية السورية اصدار لجنة الجامعة العربية تلك الرسالة قبل يوم واحد من عقد اجتماع متفق عليه في الدوحة بين الحكومة السورية واللجنة.

كما طلب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون امس من سوريا «انهاء العمليات العسكرية ضد المدنيين فورا». وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم بان ان الاخير طلب ايضا «الافراج عن كل السجناء السياسيين والموقوفين لمشاركتهم في تظاهرات» الاحتجاج. وقال «ان العنف غير مقبول ويجب وقفه فورا» داعيا السلطات السورية الى اجراء «اصلاحات طموحة» لتلبية مطالب الشعب.

وقال المرصد ان 17 على الاقل من عناصر الامن والجيش قتلوا امس في «اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي السوري ومسلحين يعتقد انهم منشقون عند دوار الرئيس وسمع صوت انفجار كبير هز المنطقة اثر اصابة مدرعة للجيش النظامي». وتابع ان «اعمدة الدخان تتصاعد من مبنى حكومي قرب جامعة البعث». وكان المرصد تحدث في بيان عن «اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي السوري ومسلحين يعتقد انهم منشقون في حي باب السباع».

وقال المرصد ان 3 مدنيين سقطوا في قصف ورصاص قناص في المدينة بينما قتل 17 من عناصر الامن والجيش في اشتباكات بين الجيش ومسلحين ليل الجمعة السبت في المنطقة نفسها.

واوضح المرصد ان «اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش النظامي السوري ومسلحين يعتقد انهم منشقون عند دوار الرئيس وسمع صوت انفجار كبير هز المنطقة اثر اصابة مدرعة للجيش النظامي». وتابع ان «اعمدة الدخان تتصاعد من مبنى حكومي قرب جامعة البعث». وكان المرصد تحدث في بيان عن «اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي السوري ومسلحين يعتقد انهم منشقون في حي باب السباع» في حمص. وقال المرصد ان حاجزين هما «حاجز القلعة وحاجز الفارابي دمرا بشكل كامل وقتل اكثر 17 من عناصر الامن والجيش النظامي السوري عليهما». ونقل عن «ناشط في المنطقة» قوله ان «ضابطا برتبة رائد وعشرات الجنود في الحي انشقوا (عن الجيش) بينما سقط اكثر من 40 شخصا من الجانبين بين شهيد وجريح ودمرت مدرعتان للجيش النظامي السوري».

وفي إدلب، اعلن المرصد مقتل 11 شخصا في كمين نصبه مسلحون يرجح انهم منشقون عن الجيش لقافلة لقوى الامن. وقال المرصد في بيان «استشهد 11 شخصا في محافظة ادلب بينهم 10 من عناصر الامن ومنشق وذلك اثر كمين نصب لحافلة كانت تقل عناصر الامن بين قريتي الهبيط وكفرنبودة من قبل مسلحين يعتقد انهم منشقون». وابلغ ناشط المرصد ان 5 من عناصر الامن قتلوا في البداية وبعد الاشتباك قتل 5 اخرون من الامن كما قتل شخص من المنشقين. وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) ان هجوم الجيش على حمص خلف 300 قتيل مدني على الاقل خلال الايام العشرة الماضية وتم اعتقال 30 ألفا منذ بدء الانتفاضة ضد حكم الرئيس الاسد في اذار الماضي. ورفع محتجون لافتة قرب دمشق أمس الاول تتضمن حصرا لعدد القتلى في الايام الثلاثة السابقة والذين ذكروا انهم 220. وكتب على لافتة أخرى رفعها محتجون في حمص «نعم للحوار.. بعد سقوط النظام». من جهة اخرى، اعتقلت قوات الامن السورية صباح امس 10 اشخاص في اطار حملة مداهمات واعتقالات في قرية الدوير بحثا عن مطلوبين للاجهزة الامنية. وكان الوفد الوزاري العربي المكلف بالوساطة بين القيادة السورية والمعارضة وهو برئاسة رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني التقى الاربعاء الماضي الاسد وبحث معه سبل الخروج من الازمة. ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن الشيخ حمد بعد الاجتماع ان «اللقاء كان صريحا ووديا ولمسنا حرص الحكومة السورية على العمل مع اللجنة العربية للتوصل الى حل». واضاف ان اللجنة العربية والقيادة السورية ستواصلان «الاجتماع في الثلاثين من هذا الشهر».

التاريخ : 30-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش