الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يباشر حفريات جـديـدة جنـوب الـمـسجـد الاقـصى

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
الاحتلال يباشر حفريات جـديـدة جنـوب الـمـسجـد الاقـصى

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال

كشفت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” امس النقاب عن ان ما يسمى بـ “جمعية إلعاد الاستيطانية “ باشرت بأعمال حفريات جديدة في مدخل حي وادي حلوي - بلدة سلوان، جنوبي المسجد الأقصى المبارك، وذلك ضمن مخطط للسيطرة على بئر مائي قديم وتهويده.

واكدت المؤسسة انه يتم تحويل هذا البئر الى جزء من شبكة الأنفاق التي يحفرها الاحتلال أسفل وفي محيط المسجد الأقصى المبارك، ويقوم على عملية الحفريات ما يسمى بـ”سلطة الآثار الاسرائيلية” وجمعية العاد الاستيطانية المتطرفة. واعتبرت “مؤسسة الأقصى” هذه الحفريات بأنها حفريات يسعى الاحتلال من خلالها الى تهويد محيط المسجد الأقصى القريب، وطمس وتغيير المعالم العربية والاسلامية في مدينة القدس المحتلّة، خاصة تلك التي في البلدة القديمة في القدس وجوارها.

وأكدت ان تاريخ القدس الاسلامي والعربي يعود الى الاف السنين، وقد كان من بين أبرز ما بناه واهتم به العرب والمسلمون في القدس هو حفر الآبار والقنوات المائية المتشعبة والمتفرعة، وأن أي ادعاء بأن هذه الآبار، هي آبار يهودية عبرية هو ادعاء باطل وتزييف للحقيقة التاريخية والأثرية.

وقالت “مؤسسة الأقصى” ان الاحتلال الاسرائيلي باشر في الأيام الأخيرة، وضمن عمل متعدد المراحل، بحفريات جديدة في مدخل حي وادي حلوة في بلدة سلوان، جنوب المسجد الاقصى، على بعد نحو عشرين متراً، من سور البلدة القديمة بالقدس بمحاذاة باب المغاربة الخارجي الواقع ضمن سور البلدة القديمة، وبالتحديد عند مدخل ما يسمى - باطلاً وزوراً - “مركز الزيارات/ مدينة داود”. وبحسب المعلومات المتوفرة فإن الاحتلال الاسرائيلي يسعى من خلال هذه الحفريات الى السيطرة الكاملة على بئر مائي قديم يقع في المنطقة عمقه في الأرض سبعة أمتار فيما عرضه في العمق نحو 15 متر، كما ويسعى الاحتلال الاسرائيلي بواسطة اذرعه التنفيذية المتمثلة بما يسمى بـ”جمعية إلعاد الاستيطانية “، الى تهويد هذا البئر وتحويلة الى مزار سياحي يهودي بإسم “بئر يرمياهو” - وينسجون حول هذا الاسم اساطير وقصص خيالية - وذلك ضمن المزارات السياحية التهويدية في شبكة الأنفاق التي حفرها ويحفرها الاحتلال الاسرائيلي، أسفل وفي محيط المسجد الأقصى المبارك، وخاصة أسفل بلدة سلوان، الواقعة جنوبي المسجد الاقصى المبارك. وبحسب شهادات وصلت لـ”مؤسسة الأقصى” من اهالي حي وادي حلوة، فان في المنطقة المذكورة ثلاث آبار مائية، يسعى الاحتلال الى السيطرة عليها. كما وذكر شهود في الحي أنهم يسمعون صوت الحفر وآليات الحفر واهتزازات أسفل بيوتهم على امتداد ساعات طويلة، الأمر الذي يشكل خطراً على بيوتهم ويهددها بالتشققات.

على صعيد اخر، اجتاحت قوات الاحتلال مدينة سبسطية وشرعت بالتحضير لإقامة الاحتفال في ساحة البازيلكا الرومانية التاريخية، وبدأت بنصب خيام ومولد كهربائي كبير ومكبرات صوت وأضواء كاشفة، كما رفعت الأعلام الإسرائيلية في شارع الأعمدة والمدرج الروماني والساحة. وقال سكرتير بلدية سبسطية شمال الضفة الغربية المحتلة قدري غزال ان المئات من المستوطنين من مختلف المناطق بدأوا بالتوافد على البلدة منذ ساعات الصباح، منوها إلى ان قوات الاحتلال أغلقت الحاجز القريب من البلدة بهدف تأمين الحماية للمستوطنين، وتمنع المواطنين من الدخول إلى البلدة، وتجبر جميع المركبات والحافلات على سلوك طريق سهل رامين للتوجه من وإلى نابلس وجنين ومناطق الشمال. وأكد شهود عيان أن قوات الاحتلال كثفت تواجدها العسكري في محيط سبسطية، مشيرين إلى ان قوات الاحتلال نصبت برجا عسكريا على تلة الشيخ شعلة في قرية الناقورة المجاورة، التي تطل على الساحة الأثرية في سبسطية.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيتا بمحافظة نابلس واعتقلت مواطنين، هما: جهاد أحمد دويكات، وعدي إبراهيم شنار. كما اعتقلت المواطن محمد محمود خربوش (23 عاما) من طولكرم بعد توقيفه على حاجز زعترة العسكري قرب نابلس. وداهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة العوجا بمحافظة أريحا واعتقلت ثلاثة مواطنين، هم: حاتم منصور أبو خالد، وحسين عطا الله صباح، وعبد الله صلاح قبلاوي، وجميعهم من بلدة برقين بمحافظة جنين.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، ظهر امس، قرية برطعة الشرقية الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري جنوب غرب جنين، وداهمت المنطقة الصناعية والمحلات التجارية وصادرت أكثر من 20 مركبة.

وذكر عضو المجلس القروي توفيق قبها أن جنود الاحتلال داهموا عدة محلات تجارية في المنطقة الصناعية وصادروا مركبات تعود لأهلنا من أراضي ألـ 48، وأغلقوا السوق التجاري. كما أغلقت قوات الاحتلال امس، حاجز ‘شافي شمرون’ شمال غرب نابلس، استعدادا لإقامة احتفالات يهودية في بلدة سبسطية الأثرية.

التاريخ : 18-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش