الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استنكار خليجي لتصريحات رئيس الأركان الايراني

تم نشره في الثلاثاء 3 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
استنكار خليجي لتصريحات رئيس الأركان الايراني

 

عواصم - وكالات الأنباء

ندد الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أمس بالتصريحات العداونية لرئيس اركان الجيش الايراني حول امتلاك بلاده لمنطقة الخليج، موضحا ان طهران «لا تملك الا مياهها الاقليمية». وقال الزياني للصحافيين ان «الخليج ملك لجميع الدول المطلة عليه، وليس من حق ايران ان تدعي غير ذلك، فهي لا تملك من الخليج الا مياهها الاقليمية». وكان الجنرال حسن فيروزبادي هاجم السبت «جبهة الدكتاتوريات العربية» في الخليج، معتبرا ان هذه المنطقة «كانت دائما ملك ايران»، مشيرا الى ان «الانظمة العربية الدكتاتورية في الخليج غير قادرة على منع الانتفاضات الشعبية». واضاف الزياني ان «ما تضمنته تلك التصريحات من عبارات عدوانية تجاه دول مجلس التعاون، ومزاعم، تنم عن نوايا توسعية تتنافى ومبادئ حسن الجوار، والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول». واكد ان «التصريحات تمثل تدخلا سافرا ومرفوضا في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون، وتعبر عن جهل تام بتاريخ المنطقة وهويتها العربية، وطبيعة الانظمة السياسية في دول مجلس التعاون». وختم قائلا ان «هذه التصريحات غير المسؤولة التي دأبت على تكرارها بعض الجهات في ايران، لن تؤدي الا الى اشاعة مناخ من عدم الثقة والتوتر في المنطقة». في سياق آخر، صرح الكاتب والناشط السياسي الأمريكي فيل ويليتف بأن أمريكا تخشي من ظهور إيران باعتبارها قوة إقليمية، وليس بسبب برنامجها النووي. وقال الكاتب، في حديث لوكالة أنباء «فارس» الإيرانية نشرته أمس إن المشكلة القائمة حاليا بين واشنطن وطهران، التي تتهمها أمريكا بالحصول علي أسلحة نووية، لا تكمن بهذا الخصوص، بل إنها تخشي من ظهورها كقوة اقتصادية سياسية وعسكرية بالمنطقة. واعتبر الكاتب والناشط السياسي الأمريكي «الحركات المعارضة» التي تشهدها في الوقت الحاضر كل من شمال إفريقيا والشرق الأوسط أنها رد فعل طبيعي علي «الممارسات والجرائم» التي تتعرض لها هذه الشعوب منذ أمد بعيد. وأكد أن سبب «الحركات المعارضة» التي تشهدها معظم الدول حاليا إنما يعود إلى أداء الأنظمة «الرجعية» و»غير الديمقراطية» القائمة في هذه الدول التي تحاول شعوبها الخلاص من «ظلم» و»جور» الأنظمة التابعة للحكومات والشركات الغربية، حسبما ذكرت «فارس». ونقلت الوكالة عن ويليتف قوله إن ارتكاب «الجرائم» والممارسات «التعسفية» ضد الشعوب لن تؤدي سوى إلى المزيد من الفقر المدقع والتمييز والقمع السياسي، موضحا أن هذه «الانتهاكات» أسفرت عن انفجار حركات التحرر في معظم دول المنطقة لتصبح بمثابة القنبلة الاجتماعية. وأشار الناشط الأمريكي إلي ما تشهده البحرين واليمن وباكستان وما شهدته كل من تونس ومصر، مشددا على أن السبب وراء هذه الأوضاع هو فتح الدول المذكورة أبوابها بمصراعيها أمام الشركات «الاستغلالية» الغربية، ليقع ما وقع من حوادث وتطورات.

التاريخ : 03-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش