الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اردوغان: اسرائيل تفتقر لمبادىء الاخلاق في الصفقات العسكرية

تم نشره في الخميس 8 أيلول / سبتمبر 2011. 03:00 مـساءً
اردوغان: اسرائيل تفتقر لمبادىء الاخلاق في الصفقات العسكرية

 

انقرة - ا ف ب

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اسرائيل أمس بانها تفتقر الى «مبادئ الاخلاق التجارية» في الصفقات العسكرية بين البلدين. وصرح اردوغان للصحافيين «ان اسرائيل لم تظهر اي احترام لاتفاقاتنا الثنائية في مجال الدفاع»، في اشارة الى اتفاق لشراء تركيا طائرات اسرائيلية بدون طيار. واوضح اردوغان «على سبيل المثال، فقد تم شراء طائرات بدون طيار، ثم اعيدت لاجراء مزيد من الصيانة لها. ولا زال الاسرائيليون يؤخرون تسليمها. هل هذا اخلاقي؟»

وقال اردوغان «ربما تكون لديك مشكلة من احد او ان تكون مستاء منه.. ولكن هناك اخلاقا تجارية في الاتفاقيات العالمية، وعليك ان تلتزم بهذه القواعد الاخلاقية».

إلى ذلك، أعلن مصدر تركي أمس ان اردوغان ينوي الاسبوع المقبل زيارة كل من مصر وتونس وليبيا التي شهدت انتفاضات شعبية، للبحث في احياء التعاون بعد الثورات التي اندلعت فيها. وقال مصدر قريب من الحكومة ان اردوغان سيقوم بزيارة مصر، ابتداء من الاثنين في 12 ايلول، لكن الاستعدادات والمناقشات تجرى ايضا حتى تشمل جولة رئيس الوزراء التركي كلا من تونس وليبيا.

وسيرافق رئيس الوزراء عدد من الوزراء ولا سيما وزير الخارجية احمد داود اوغلو والاقتصاد ظافر جاغلايان ووفد من رؤساء المؤسسات، كما قال المصدر نفسه.

وتسعى تركيا مع اردوغان، وعبر دبلوماسية جريئة تمارسها من غزة الى الصومال او باكستان، الى بلوغ مصاف القوة العالمية، لكن هذا المسعى قد يصطدم بالازمة الحادة التي تواجهها مع اسرائيل. وكرر رئيس الوزراء التركي القول الثلاثاء انه يرغب في التوجه الى غزة على هامش زيارة الى مصر. ومن شأن هذه الخطوة ان تزيد من توتر العلاقات السيئة بين بلاده واسرائيل، الحليفين السابقين. واضاف اردوغان ان المناقشات المتعلقة بهذه الزيارة مستمرة مع المسؤولين المصريين. وسواء تحقق مشروع هذه الزيارة ام لا، فانه يشهد على رغبة رئيس الوزراء التركي في توجيه رسالة تضامن جديدة الى الفلسطينيين، ورسالة تحد لاسرائيل، ومآخذ مبطنة على القادة العرب الذين تعتبر مواقفهم ضبابية في دعم القضية الفلسطينية.

ويؤكد مشروع الزيارة ايضا طموح تركيا، البلد المسلم والعضو في الحلف الاطلسي، الى الاضطلاع بدور بعد انفتاحها على جيرانها العرب في السنوات الاخيرة. وقال برتران بادي استاذ العلاقات الدولية في باريس «ثمة فضاء فارغ، لم يعد هناك قوة عربية، وتركيا هي التي تملأ هذا الفراغ».

وفي 19 آب، قام اردوغان بزيارة ضحايا المجاعة في الصومال البلد المسلم والذي تسيطر على معظم اراضيه حركات اسلامية. وكان رئيس الوزراء التركي اول مسؤول اجنبي على هذا المستوى يزور مقديشو منذ بداية الحرب الاهلية في 1991، باستثناء الرئيس الاوغندي يويري موسيفيني في تشرين الثاني.

وبصفته زعيم بلد ناشىء، اعطى البلدان الغربية درسا جاء فيه ان «المأساة التي تجرى هنا هي اختبار للحضارة والقيم المعاصرة.. وعلى العالم الغربي اجتياز هذا الاختبار بنجاح، حتى يؤكد ان القيم الغربية ليست مفردات جوفاء». وفي تشرين الاول، زار اردوغان في باكستان المناطق التي اجتاحتها فيضانات حيث كرس صورته رائدا للتضامن الاسلامي والاسلام المعتدل. وقال آنذاك ان «الاسلام حريص على السلام، ونحن المؤمنون بالاسلام. والذين يعتنقون العقيدة الاسلامية لا يمكنهم ان يعمدوا الى قتل الناس».

التاريخ : 08-09-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش