الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة التونسية تقر عفوا عاما عن السجناء السياسيين

تم نشره في السبت 19 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
الحكومة التونسية تقر عفوا عاما عن السجناء السياسيين

 

 
تونس - ا ف ب

اقرت الحكومة التونسية الانتقالية امس عفوا عاما على السجناء السياسيين ، على ان يصدر مرسوم بهذا الصدد "في الايام القليلة المقبلة" ، بحسب ما اعلن المتحدث باسمها الطيب البكوش في ختام اجتماعها. وصرح البكوش للصحافة ان "العفو العام اقر في مجلس الوزراء وسيعلن عن مرسوم في الايام المقبلة". واقرت الحكومة الانتقالية الاولى مشروع قانون عفو عام في 20 كانون الثاني بعد ستة ايام على سقوط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

كما اقرت سلسلة من الاجراءات الاجتماعية العاجلة. واعلن البكوش ان مجلس الوزراء اقر في اجتماعه جملة من الاجراءات الاجتماعية العاجلة. وقال ان هذه الاجراءات "تتمثل اساسا في زيادة عدد العائلات المنتفعة بالمنح المقررة للعائلات المعوزة 50ب الف عائلة اضافية ليصبح العدد الاجمالي للعائلات المنتفعة 185 الفا مع اقرار صرف هذه المنحة شهريا بدلا من ثلاثة أشهر". واوضح ان العمل بهذا القرار يبدأ اعتبارا من شهر نيسان ,2011 ومن الاجراءات ايضا "زيادة عدد بطاقات العلاج المجانية للعائلات المستحقة 25ب الف بطاقة اضافية".

وقررت الحكومة ايضا "انتداب العاملين بصورة دائمة قبل كانون الثاني 2000 بالمصالح العمومية مع اقرار اسناد الاجر الادنى الصناعي المضمون والتغطية الصحية لهم" على ان "يدخل هذا الاجراء حيز التنفيذ بدءا من اذار 2011". وتأتي هذه الاجراءات التي اعلنت اثناء الجلسة الثالثة للحكومة الانتقالية تلبية لمطالب السكان.

من جهة ثانية طالب عشرات المتظاهرين امس في وسط تونس باقفال بيوت الدعارة ، مرددين هتافات مثل "لا للماخور في بلد مسلم" امام وزارة الداخلية. وهتف المتظاهرون "الشعب يريد اسقاط الماخور" فيما رفع اخرون لافتات تقول "لا للماخور في بلد مسلم" وكذلك "اغلاق الماخور واجب".

وقال احد المتظاهرين "لا يمكن ان نقبل ان تكون المرأة مجرد سلعة تباع نحن نطالب بغلق كل بيوت الدعارة" ، مؤكدا ان التظاهرة جرت "عفويا".

وتابع ان "السياح يترددون على البلاد لزيارة هذه البيوت" ، مشيرا الى اغلاق عدد من منازل الدعارة في البلاد وان المتظاهرين يطلبون باغلاقها في العاصمة ايضا. وانطلق المتظاهرون من جادة الحبيب بورقيبة في وسط العاصمة واتجهوا الى مقر وزارة الداخلية التي اغلق الجيش مداخلها واحاطها بالاسلاك الشائكة والمدرعات.

وقالت السلطات التونسية ان اخرين حاولوا احراق شارع يضم بيوت دعارة في وسط تونس العاصمة قبل ان تفرقهم قوات الامن التي استعانت بمروحيات حلقت في سماء المنطقة.



Date : 19-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش