الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة سمية تؤكد ضرورة وجود إرادة عالمية لحماية التراث الثقافي

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - أكدت سمو الأميرة سمية بنت الحسن ضرورة وجود ارادة عالمية لحماية التراث الثقافي رغم الازمات الحالية  مبينة إننا في الأردن نقدر أهمية الحفاظ على الإرث الثقافي، حيث أنشئت دائرة الآثار العامة فيه العام 1923.

وأضافت سموها، خلال افتتاحها مندوبة عن سمو الأمير الحسن بن طلال رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية، ندوة « تعزيز الحوار بين الثقافات عبر حماية التراث الثقافي»، أن علينا أن نسعى إلى فهم أكبر لتاريخنا المشترك، ما يعطينا هوية محلية وعالمية  مبينة أن حماية الإرث الثقافي تساعد البشرية على العيش  بسلام».

وأشارت سموها، خلال الندوة التي يعقدها المعهد بالتعاون مع السفارة الإيطالية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، في كلية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني للدراسات الدولية بالجامعة الأردنية امس، إلى ضرورة العمل على تثقيف المجتمع بأهمية الآثار من خلال المشاركة العالمية لتمهيد الطريق أمام البرامج المحلية والدولية لحماية الآثار والكشف عنها، مشيرة إلى أن الأردن سيستضيف الشهر المقبل «مؤتمر تاريخ وآثار الاردن الثالث عشر»، الذي سينعقد تحت رعاية سمو الأمير الحسن بن طلال بعنوان «أخلاقيات علم الآثار».

وقالت ممثلة اليونسكو في الاردن كوستانزا فارينا إن التعاون الدولي حيوي لخلق حلف قوي لضمان السلام من خلال الإرث الثقافي، مشيرة إلى أن اهداف التنمية المستدامة لعام 2030 وفرت اجندة جديدة ركزت على حقوق الانسان وادامة السلام.

بدوره، أكد السفير الايطالي في الاردن جيوفاني براوزي أن الأردن وايطاليا يحافظون على الإرث الثقافي والترويج للحوار بين الاديان لمنع الجهود الشريرة التي تحاول ان تؤثر على مبادئنا وقيمنا، مشيرا إلى أننا لا نزال قلقين من الشمولية الدينية والتي تستخدم لتبرير العنف وهي بحالة نكران للتعددية والحوار والشمولية.

وقال إن ايطاليا تلتزم بأن تحترم حرية الاديان والاقليات الدينية والعرقية ، مشيرا إلى أنه من المهم أن نضمن الهوية الدينية لأي دولة .

ودعا براوزي إلى حماية التعايش السلمي وتشجيع الحوار الديني واعادة احياء ظروف السلام، مشيرا إلى أنه  يجب ان يكون هناك خطة للقادة الدينيين لمنع الحض على الكراهية والتطرف العنيف .

وقال مدير دائرة الآثار العامة الدكتور منذر الجمحاوي ،في كلمته في الندوة، اننا في الاردن محظوظين لأن لدينا الكثير من المواقع التي تخدم قطاع السياحة الدينية.

وتحدث ممثل الكنيسة الفرنسيسكانية في القدس الاب كلاوديو بوتيني عن مروج التراث التاريخي والاثري في منطقة الشرق الاوسط  الأب ميشيل  بيتشيرلو الذي خصص حياته لدراسة المواقع الدينية في القدس وجبل نيبو وكان ملتزما بدراسة الارث الثقافي والحفاظ عليه والتي يمكن رؤيتها في الآثار الحالية.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش