الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جنوب افريقيا تؤكد رفض القذافي الرحيل وتدعو لوقف اطلاق النار

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
جنوب افريقيا تؤكد رفض القذافي الرحيل وتدعو لوقف اطلاق النار

 

عواصم - وكالات الانباء

اعلنت جنوب افريقيا امس ان معمر القذافي «ليس مستعدا» لمغادرة ليبيا، داعية الى وقف «فوري» لاطلاق النار في البلاد، بينما قال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني في بنغازي ان «نظام القذافي انتهى» وافتتح قنصيلة لبلاده هناك، وعرضت روسيا من جانبها ارسال خبراء الى ليبيا للتثبت من ان نجل العقيد القذافي قتل مع ثلاثة من احفاده الرضع في غارة للحلف الاطلسي ام ان الامر يتعلق بخبر غير صحيح استخدم لغرض «الدعاية».

وغداة زيارة قام رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما لليبيا حيث التقى القذافي، قالت رئاسة جنوب افريقيا ان القذافي «غير مستعد لمغادرة بلاده». واوضحت ان العقيد اكد خلال لقائه زوما انه «غير مستعد لمغادرة بلاده رغم الصعوبات». وجددت وزيرة خارجية جنوب افريقيا مايتي نكوانا ماشاباني دعوة بلادها لوقف اطلاق النار وقالت «بموجب قرار الاتحاد الافريقي حول ليبيا، نكرر دعوتنا الى وقف فوري ويمكن التحقق منه لاطلاق النار لتشجيع الاطراف المتحاربة على بدء حوار من اجل انتقال ديموقراطي». واضافت «نحن على قناعة بان حل المشكلة لا يمكن ان يكون عسكريا بل يجب ان يمر بحوار سياسي».

وتأتي هذه التصريحات غداة لقاء في طرابلس بين زوما والقذافي لمناقشة «خريطة طريق» اعدها الاتحاد الافريقي وتنص على وقف لاطلاق النار ووقف عمليات القصف التي يقوم بها حلف شمال الاطلسي وبدء مرحلة انتقالية تؤدي الى انتخابات ديموقراطية. وقال زوما بعد اللقاء ان العقيد القذافي «مستعد» لتطبيق هذه الوثيقة.

لكن المجلس الوطني الانتقالي الذين يمثل الثوار الليبيين يرفض اي حوار بوجود القذافي في السلطة.

من جهتها، قالت صحيفة تايمز امس ان مكتب محامين في جنوب افريقيا يجري مشاورات للدفاع عن الزعيم الليبي اذا اتهمته المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم ضد الانسانية. واوضحت ان مسؤولين ليبيين وقعوا في بداية ايار «اتفاقا تفويضيا» مع شركة لانغا ايتورنيز لتقدم نصائح قانونية الى القذافي وبعض القريبين منه. ونقلت عن مصدر لم تحدده ان «الاتفاق يلحظ الدفاع عن مسؤولين ليبيين كبار في حال ملاحقتهم بجرائم ضد الانسانية امام المحكمة الجنائية الدولية».

من جهته، وصل وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني امس الى بنغازي لتدشين قنصلية لبلاده في هذه المدينة، وقال ان «نظام القذافي انتهى، عليه ان يتنحى، عليه ان يغادر البلاد». واضاف ان «مساعديه القريبين تركوه، لم يعد لديه دعم دولي، قادة دول مجموعة الثماني يرفضونه: عليه ان يرحل».

كما تعهد فراتيني بدعم الثوار وقال ان شركة النفط الايطالية ايني أكبر شركة نفط أجنبية في ليبيا والتي أنتجت 270 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا في 2010 تساهم في حزمة لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي بالمال والوقود. ووقع فراتيني مذكرة تفاهم قال انها تشمل حزمة مساعدة «لكميات ضخمة من الوقود ومبالغ كبيرة من المال بمئات الملايين من اليورو». ولم يذكر أرقاما محددة. وقال «في تلك المذكرة لم تكتف ايطاليا بتأكيد اعترافها بالمجلس ممثلا وحيدا للشعب الليبي بل حصلنا أيضا على التزام من شركة ايني ومن بنك أوني كريديت الايطاليين بتزويد المجلس بما يحتاجه الشعب الليبي».

وقد اعلن المؤتمر الوطني الانتقالي من جهته ان الثوار سيسمون من الان فصاعدا جيش التحرير الوطني مؤكدا بذلك «احترافيتها» المتزايدة.

وقال المعارضون في منطقة الجبل الغربي انهم يهربون السلاح والذخيرة من معقلهم في بنغازي عبر تونس ويبدو ان بعض الاسلحة جاءت من قطر. وفي بلدة الزنتان الخاضعة لسيطرة المعارضين شاهد مراسلو رويترز مدفع مورتر جديد تماما و42 قذيفة مورتر مازالت مغلفة. وكتب على الصندوق الذي يحوي هذا العتاد كلمة قطر باللغة الانجليزية. وشملت المعدات كذلك زيا عسكريا جديدا وأجهزة لاسلكي وصناديق مناظير مكبرة من نوع شتاينر ألمانية الصنع التي يتكلف الواحد منها نحو 1000 دولار وان بدا أن بعض المعدات تخص الجيش الليبي. وفي موقع اخر رأى مراسلو رويترز صواريخ ميلان جديدة وهي صواريخ موجهة مضادة للدبابات. وقال أحد قادة المقاتلين المعارضين في منطقة الجبل الغربي انهم يعانون من نقص الذخيرة لكنهم يتوقعون وصول المزيد من الامدادات «من الخارج». قال «انها تأتي من بنغازي عبر تونس. يقولون انها حليب وغذاء. من السهل تهريبها. هذا هو السبيل الوحيد». واوضح ان الامدادات شملت ذخيرة وقذائف صاروخية وأسلحة ثقيلة أخرى.

على صعيد آخر، اعلنت وكالة الانباء التونسية امس ان 9 عسكريين ليبيين منشقين، بينهم ضباط كبار، وصلوا الاحد الماضي الى تونس بحرا على متن مركب رسا في مرفا الكتف بمدينة بنقردان جنوب شرق البلاد والمحاذية للحدود مع ليبيا. واضاف المصدر نفسه ان المركب كان يقل «عقيدا بزيه العسكري واربعة عسكريين برتبة رائد واربعة جنود». واوضحت الوكالة ان العسكريين انشقوا عن القوات الموالية للعقيد القذافي.

وعلى الصعيد الانساني، وصل حوالى الف لاجىء هربوا من المعارك في ليبيا صباح الثلاثاء على متن سفينة صيد الى بوتسالو في اقصى جنوب صقلية، كما ذكر خفر السواحل الايطالي.

الى ذلك، عرضت روسيا امس ارسال خبراء الى ليبيا للتثبت من ان نجل العقيد سيف العرب القذافي قتل مع 3 من احفاده الرضع في غارة للحلف الاطلسي في غارة على طرابلس في 30 نيسان، ام ان الامر يتعلق بخبر غير صحيح استخدم لغرض «الدعاية». وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم الخارجية الروسية «بامكان السلطات الليبية دعوة خبراء مستقلين للقيام بالاختبارات الضرورية في مثل هذه الحالات». واضاف في بيان انه في حال تقدمت ليبيا بمثل هذا الطلب «فان الجانب الروسي مستعد لارسال خبراء مختصين الى طرابلس». غير ان رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني قال في 25 آذار ان الامر ليس سوى «دعاية» قام بها النظام الليبي وان سيف العرب لم يقتل وموجود مع احفاد القذافي الثلاثة خارج ليبيا.

التاريخ : 01-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش