الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لبنان : عرض قوة للمعارضة وتشنج سياسي على الارض

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
لبنان : عرض قوة للمعارضة وتشنج سياسي على الارض

 

طرابلس - وكالات الابناء

احتشد عشرات الالاف من انصار المعارضة في طرابلس، اكبر مدن شمال لبنان، لتاكيد رفضهم «هيمنة» حزب الله على الحكومة دعما للمحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رفيق الحريري، وللحركة الاحتجاجية في سوريا.

وجاء التجمع المنعقد في الذكرى الثامنة والستين لاستقلال لبنان بدعوة من تيار المستقبل بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري تحت عنوان «ربيع الاستقلال»، وتشارك فيه وفود من مناطق عدة في لبنان.ورفع المحتشدون اعلام تيار المستقبل الزرقاء والاعلام اللبنانية، بالاضافة الى صور سعد الحريري وصور والده الراحل رفيق الحريري.

وألقى رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة، القيادي في تيار المستقبل، كلمة بالنيابة عن زعيم التيار ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري الموجود خارج لبنان منذ اكثر من ثمانية اشهر، قال فيها «في هذا الزمن حيث الشعب يريد، لا يجوز ان نخاف التغيير لاننا نخاف الديكتاتوريين والديكتاتوريات». واضاف «مضى عهد الاستثناءات العربية .... اتى زمن الحرية، زمن الشعب، زمن الشباب زمن العروبة الديموقراطية، أتى زمن حمص توأم طرابلس». وتابع «تعبرون الجسر يا احرار سوريا حيث سنتلاقى في الغد القادم في المدى العربي الكبير في عصر الحرية والديموقراطية العربية حيث ربيع الثوار وخريف الديكتاتوريات والجمهوريات الوراثية».

وعن المحكمة الخاصة بلبنان المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، قال السنيورة ان «تمويل المحكمة ليس منة من احد. انه حق وواجب لان الشعب يريد المحكمة».

بدوره، قال منسق الامانة العام لقوى 14 آذار (تجمع المعارضة) فارس سعيد «ظن النظام السوري انه يستطيع ان يضع حكومة لبنان بتصرفه للدفاع عنه في المحافل العربية والدولية»، في اشارة الى موقف لبنان الرافض للعقوبات العربية ضد سوريا ولتعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية. واضاف «هذا ما نرفضه كلبنانيين. نرفض ان تلصق حكومتنا بنظام قاتل».

ويأتي ذلك وسط تشنج سياسي على خلفية رفض الاكثرية الحكومية المؤلفة من حزب الله وحلفائه تمويل المحكمة الخاصة بلبنان التي تتهم اربعة من عناصر الحزب الشيعي بالتورط في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري، وتهديد رئيس الحكومة الحالي نجيب ميقاتي (وسطي) بالاستقالة اذا لم يدفع لبنان حصته من التمويل.

وينعقد المهرجان الذي يتزامن مع الذكرى الثامنة والستين لاستقلال لبنان تحت عنوان «خريف السلاح، ربيع الاستقلال»، في اشارة الى سلاح حزب الله المدعوم من سوريا الذي تتهمه المعارضة بالهيمنة على الحياة السياسية، والى الربيع العربي.

وبدأ المهرجان الخطابي بالنشيد الوطني، وباغنية عن الربيع العربي، قبل ان يبدأ القاء الكلمات. ويتوقع ان تكون لسعد الحريري كلمة قد يلقيها عبر شاشة عملاقة او يلقيها عنه احد مسؤولي تيار المستقبل.

وشهدت طرابلس ليلا توترا على الارض على خلفية المهرجان. وعلى الاثر، ارسل الجيش اللبناني تعزيزات وعشرات الاليات وبدأ يسير دوريات في المنطقة.وبعد منتصف الليل، حطم مجهولون سيارتين كانتا تتجولان في شوارع طرابلس وتبثان عبر مكبرات صوت اناشيد وطنية واغاني لتيار المستقبل. كما حصل تراشق بالحجارة بين جبل محسن وباب التبانة، بحسب ما افاد مصدر امني.

التاريخ : 28-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش