الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ايران والسعودية المصافحة التي لم تتم

د. مهند مبيضين

الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 1165

أعدّ الرئيس الإيراني نفسه لمصافحة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بعد التقاط الصور التذكارية في اختتام قمة الدول الإسلامية في اسطنبول، اردوغان المضيف كان يشتهي ذلك، هيأ الطريق ومدّ يديه امام الملك سلمان الذي مر من دون التفات إلى يساره أو يمينة في حين كان روحاني يطلب النظرة والتقدم للسلام ومدّ اليد، لكن الملك سلمان فوت الفرصة، وانهى الموقف بحزم كأن روحاني غير موجود.

فملفات الإقليم وتدخل ايران السافر في شؤون الجيران وهو ما تضمنه البيان الختامي للمؤتمر وما أدان به حزب الله ذراع إيران في المنطقة، لا يمكن أن تكون نهايته صورة تذكارية أو ابتسامة عابرة على منصة الصور.

لم تطلب السعودية تهدئة مع إيران، ومع ذلك استقبلت خلال الاسبوع الماضي وفدا ايرانيا بشأن ترتيبات الحج كي لا تضع السياسة في مجال التأثير على حجاج بيت الله، أما في إيران فلم يستوعب الملالي هذا الحزم السعودي الذي معناه لا تغيير في نهج الرياض وحلفائها وبخاصة دول الخليج ومصر والأردن، إلا إذا تغيرت إيران.

بيان القمة الإسلامية الختامي نجحت فيه السعودية في تثبيت إدانة «الاعتداءات التي تعرضت لها بعثات السعودية في مدينتي طهران ومشهد في إيران والتي تشكل خرقا واضحا لاتفاقية فيينا» والتي وُقعت عام 1961 وتحدد إطاراً للعلاقات الدبلوماسية بين الدول المستقلة.

في المقابل جُن جنون ايران، وهو ما أظهرته تصريحات وزير خارجيتها محمد جواد ظريف وتهجم على السعودية ووضعها في مصاف الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي كان الإيرانيون ينظرون إليه كعدو لدود وكافر لا بل لجأ ظريف للماضي مشبهاً ما قامت به السعودية وحلفاؤها في قمة إسطنبول بما قام به صدام حسين في قمة مماثلة في ثمانينات القرن الماضي، ولم يقف الرد الايراني عند هذا الحد بل انسحب الرئيس الإيراني حسن روحاني والوفد المرافق له من جلسة تلاوة إعلان البيان الختامي احتجاجا. وتابعت وكالة «تسنيم» التابعة للحرس الثوري بشن هجوم على المملكة العربية السعودية وحلفائها.

الاجراء السعودي في القمة كان سليم، وتصرف خادم الحرمين كان وفق المصلحة العربية والأمن القومي العربي، وقد سبقته اجراءات سعودية بمنع رحلات الطيران لايران والحصول على تأييد الجامعة العربية والدول العربية ومحاصرة حزب الله ووقف الدعم للبنان بسبب سياسات الحزب، وكل ذلك جاء بعد زمن طويل من التدخل الإيراني في المنطقة العربية.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش