الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتـفاع حالات الانتحار فـي أوروبـا

تم نشره في السبت 9 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
ارتـفاع حالات الانتحار فـي أوروبـا

 

لندن - د ب أ

يمكن أن يكون الاضطراب المالي الذي تسبب في تضخم طوابير العاطلين عن العمل في أوروبا هو المسؤول عن تنامي عدد حالات الانتحار. وقال علماء يدرسون الصلة بين التباطؤ الاقتصادي والبطالة ومعدل الوفيات خلال العقود الثلاثة الماضية إنه بنظرة أولية لبيانات عام 2009 يتضح أن حالات الانتحار زادت في تسع دول أوروبية خلال العام التالي على بداية الأزمة المالية.

وذكرت وكالة أنباء بلومبيرج الاقتصادية الأمريكية أن تعليقات أولئك العلماء تم نشرها أمس في مجلة "ذي لانسيت" الطبية. وقال أحد العلماء في مقابلة إن اليونان وأيرلندا، اللتين كانتا الأكثر تضررا من الأزمة المصرفية في عام 2008 ومشاكل الديون السيادية، شهدتا أكبر زيادة في معدلات الانتحار.

وقال إن البيانات تشير إلى أن مشاكل التوظيف تسببت في انتشار حالة من اليأس على نطاق واسع. وقال ديفيد ستوكلر الأستاذ بجامعة كامبريدج إن "حالات الانتحار هي مجرد غيض من فيض بالنسبة لزيادة حالات الاكتئاب.. إننا نشهد بوادر أزمة في الصحة العقلية".

وكتب ستوكلر في مقالة بمجلة "لانسيت" عام 2009 بعد أن جمع بيانات من 26 دولة خلال أكثر من ثلاثة عقود إن كل زيادة تبلغ 1% في معدل البطالة ترتبط بزيادة نسبتها 8ر0% في حالات الانتحار من جانب من هم أقل من 65 عاما. وقال إن تزايد معدل البطالة يرتبط أيضا بارتفاع معدلات الجريمة وانخفاض الخسائر البشرية في حوادث الطرق.

وقال ستوكلر وزملاؤه إنهم لاحظوا "اتجاه نزوليا بشكل مضطرد" في معدلات الانتحار في الأعوام السابقة على عام 2007 والتي "ارتدت بشكل مفاجئ جدا" بعد أن قفزت البطالة إلى حوالي 35% في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في الفترة من عامي 2007 و2009.

ونقلت بلومبيرج عن العلماء قولهم إن النمسا كانت الدولة الوحيدة التي بها عدد أقل من حالات الانتحار من بين عشر دول تم الحصول على بيانات عنها في عام 2009. وقالوا إنه في كل دولة أخرى، زاد عدد حالات الانتحار بنسبة 5% على الأقل.

التاريخ : 09-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش