الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات الاميركية تقتحم منزل الصدر وتحاصر مرقد الامام علي...الاحتلال يغرق النجف والكوت بالدم

تم نشره في الجمعة 13 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
القوات الاميركية تقتحم منزل الصدر وتحاصر مرقد الامام علي...الاحتلال يغرق النجف والكوت بالدم

 

 
استشهاد 250 عراقياً واصابة 750 وهيئة علماء المسلمين تحرم الوقوف مع الاميركيين

بغداد - النجف - وكالات الانباء
اقتحمت القوات الاميركية منزل الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في النجف امس بعد ان قصفت طائرات حربية اهدافا على مقربة منه واشتبكت مع الميليشيا الموالية له، فيما اعلنت مصادر وزارة الصحة العراقية ان حوالي 250 عراقيا قتلوا واصيب 750 خلال الاشتباكات في العراق.
وقال المتحدث باسم الصدر الشيخ احمد الشيباني ان الهجوم على المنزل سبقته معارك عنيفة وانه كان خاليا ودعا رئيس الحكومة العراقية المؤقتة اياد علاوي ميليشيا جيش المهدي الى الاستسلام ومغادرة النجف.
وقد شن مشاة البحرية الاميركية تعززهم الطائرات هجوما كبيرا امس ضد ميليشيا جيش المهدي المتحصنين حول المزارات المقدسة في النجف فيما فر آلاف المدنيين من المنطقة المحيطة بمرقد الامام علي بوسط المدينة.
وجاء في رسالة باللغة العربية انطلقت من عربات همفي »الى اهالي المدينة قوات التحالف تقوم بتطهير المدينة من جيش المهدي«.
واغلقت دبابات اميركية كل الطرق المؤدية الى المزار الديني فيما قصفت الطائرات والمدفعية الاميركية مقبرة مجاورة وهي معقل للميليشيا.
وقال البريغادير جنرال ايرف ليسل المتحدث باسم الجيش الاميركي ان الهجوم وسط النجف لن يمس ضريح الامام علي.
وقال المتحدث »عمليات التطهير الحالية التي تقوم بها قوات الامن العراقية والقوات المتعددة الجنسيات في الكوفة والنجف تركز على مناطق في المدينتين ولكنها لا تشمل مسجد الامام علي ولا مسجد الكوفة«.
واغلقت القوات الاميركية وقوات الامن العراقية امس كل الطرق المؤدية الى مقام الامام علي في البلدة القديمة في النجف حيث يتحصن انصار الصدر.
وقامت ثلاث سيارات على الاقل باغلاق المدخل الجنوبي المؤدي الى الضريح.
وكان من المستحيل الاقتراب من المداخل بسبب حدة المعارك.
وقال شهود عيان صباح امس انهم شاهدوا دبابات اميركية تقوم باغلاق جميع المداخل المؤدية الى ضريح الامام علي.
وسمع دوي قصف مدفعيات الدبابات والاسلحة الثقيلة التي تستخدمها قوات مشاة البحرية الاميركية (المارينز) في المدينة القديمة حيث يتمركز عناصر من ميليشيا جيش المهدي.
وفي الوقت نفسه قامت مروحيتان اميركيتان بالتحليق فوق مقبرة وادي السلام احد المواقع الرئيسية التي يتحصن فيها عناصر جيش المهدي.
وأغلق أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر امس الخميس جميع الابواب الخارجية في السور الضخم الذي يحيط بضريح الامام علي في مدينة النجف وحصنوها بأكياس التراب كما زرعوا مئات الالغام حوله.
واتخذت أعداد كبيرة من مليشيا جيش المهدي الموالية للصدر مواقع لهم في الجهة العليا للسور كما انتشر المئات في محيط المنطقة وفوق اسطح المنازل والفنادق القريبة مدججين بالسلاح.
وازالت جرافات امريكية عددا من الابنية لتسهيل عملية دخول الاليات المدرعة الى داخل المدينة.
وكانت القوات الامريكية قد اقتربت في وقت سابق امس بمسافة 250 مترا تقريبا من ضريح الامام علي.
وأحكمت القوات الامريكية سيطرتها في المدينة القديمة واحاطت المكان باسلاك شائكة وحواجز أسمنتية وأقامت نقاط تفتيش ومنعت المواطنين من دخول المنطقة.
واستمر القصف في محيط النجف وأسفر عن تدمير فندق قريب من ضريح الامام علي حيث مازالت النيران تنبعث منه فضلا عن سماع دوي انفجارات عنيفة في المنطقة.
وقال مقربون من الصدر إن الزعيم الشيعي "يدير المعركة" من داخل الضريح وأشاروا إلى أنهم شاهدوا وصول تعزيزات للجيش والشرطة العراقية وخاصة الاليات.
وتعهدت ميليشيا جيش المهدي امس بالدفاع عن مواقعها في مدينة النجف في مواجهة الهجوم الاميركي.
وقال احمد الشيباني المتحدث باسم الصدر في المدينة في تصريحات لرويترز ان رجل الدين الشاب يقود عملية الدفاع بالمدينة.
وقال »مقتدى يشرف على العمليات العسكرية والسياسية انه قائدنا ومعنويات المقاتلين مرتفعة جدا«.
واضاف »نحن نقاتل القوات الاميركية منذ ثمانية ايام وسنواصل قتالها لثمانية ايام اخرى، نحن مستعدون تماما لصد اي هجوم على مواقعنا«.
وقال ان القوات الاميركية لم تحقق اي تقدم كبير بالمنطقة المحيطة بضريح الامام علي وبمدافن قديمة يحتمي بها رجال المهدي، غير ان مراسل رويترز قال ان مشاة البحرية الاميركية سيطروا على وسط المدينة.
ودعا رئيس الحكومة العراقية اياد علاوي في بيان تلاه وزير الدولة قاسم داود امس جيش المهدي الى الاستسلام واخلاء ضريح الامام علي في النجف.
وقال علاوي في التصريح الذي تلاه داود خلال مؤتمر صحافي في بغداد ان العملية ليست عملية قمع (..) يتوجب على عناصر جيش المهدي الاستسلام ومغادرة ضريح الامام علي في مدينة النجف الاشرف. ان عناصر الميليشيا خرقوا القانون بتحصنهم في الضريح، واضاف اننا ندعو جميع المجموعات المسلحة الى القاء السلاح والعودة الى الحياة المدنية وان العملية السياسية مفتوحة امام الجميع.
وحذر وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان في المؤتمر الصحافي من ان العمليات التي تقوم بها القوات الاميركية والعراقية سوف تتواصل في النجف طالما ان جيش المهدي لم يغادرها. وقال ان العمليات العسكرية مستمرة في المدينة وهي ستتواصل حتى خروج الميليشيات من ضريح الامام علي... بالقوة او بعد استسلامهم كي يكون بامكانهم الاستفادة من العفو.
واعلن وزير الدفاع العراقي اعتقال نحو 1200 من عناصر ميليشيا جيش المهدي في النجف منهم عدد من ابناء قوميات لا تتحدث العربية، ونفى اختراق القوات المتعددة الجنسيات الخط الاحمر واقترابها من المصحف الحيدري الشريف.
وقال ان قوات الحرس الوطني والشرطة تمكنت من الوصول الى المصحف الشريف، مشيراً الى ان القتال سيستمر حتى قتل او استسلام عناصر المتمردين.
اما وزير الداخلية فلاح النقيب فاشار الى ان اي قوة اجنبية لن تدخل الى ضريح الامام علي.
وقال ايضا ان المواجهات بين القوات الاميركية والعراقية وعناصر ميليشيا رجل ادين الشيعي مقتدى الصدر هي »حرب تهدف الى تدمير العراق«.
واضاف خلال المؤتمر الصحافي نفسه انها حرب تهدف الى تدمير العراق. انها مؤامرة على الشعب العراقي وعلى العراق.
وقال لقد القينا القبض على عناصر لا تتكلم العربية دون ان يحدد جنسية هؤلاء الاجانب.
واكدت وزارة الصحة امس ان 165 شخصا قتلوا و600 جرحوا خلال المواجهات بين صباح الاربعاء وصباح الخميس في العراق، وبشكل اساسي في مدن الكوت والنجف في الوسط ومدينة الصدر في ضاحية بغداد.
واشار وزير الدفاع الى ان حوالي 400 عنصر من الميليشيات قتلوا او جرحوا او اعتقلوا في الكوت خلال فترة غير محددة.
وقدم 16 من 33 عضوا في مجلس محافظة النجف استقالتهم امس احتجاجاً على العمليات الاميركية في النجف، واعلن مساعد محافظ واسط حسين علي مرواح امس استقالته احتجاجاً على المعارك.
واعلن مكتب المرجع الشيعي اية الله العظمى السيد علي السيستاني امس انه يعمل على وقف المعارك المستعرة في مدينة النجف.
وقال بيان صادر عن مكتب السيستاني الموجود حاليا في لندن للعلاج ان سماحته دعا كل الاطراف للعمل بجدية لوضع حد للجريمة باسرع ما يمكن وضمان الا تتجدد.
من جانبه اعلن احد مساعدي السيستاني وهو حسين الشهرستاني في مؤتمر صحافي في النجف ان اية الله العظمى ما كان ليترك النجف لو علم ان مثل تلك الاحداث يمكن ان تقع حتى لو كان بحاجة الى عملية جراحية.
واضاف لقد دعونا جميع الاطراف الى التوقف فورا عن استخدام السلاح منعا لاراقة دماء المسلمين ولتاكيد الطابع المقدس للمدينة.
من جهة ثانية اعلن رئيس المجلس الاستشاري لمدينة النجف الشيخ فايد الشمري امس انه يعمل على مبادرة محلية تهدف الى انهاء الهجوم الواسع الذي تشنه القوات الاميركية على ميليشيا الصدر في المدينة.
وقال الشمري نحن نتحرك بسرعة الان لاحتواء الازمة وانهاء حمام الدم.
واضاف نأمل ان نجد حلا سريعا دون اعطاء المزيد من التفاصيل.
وقد اكد محافظ النجف عدنان الذرفي وجود هذه المبادرة ، لكنه شدد على ضرورة مغادرة هذه الميليشيا من المدينة المقدسة دون اية شروط مسبقة.
وقال ان المجلس بانتظار رد من مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
واصدرت هيئة علماء المسلمين فتوى حرمت فيها القتال مع القوات الاميركية، واعلن علماء دين من السنّة والشيعة وزعماء عشائر انهم سينظمون اعتصامات اليوم احتجاجاً على الاشتباكات في النجف ومحاصرة المدينة.
وقتل 84 شخصا على الاقل وجرح نحو 176 اخرين فجر امس في قصف اميركي جوي غير مسبوق على مدينة الكوت.
وكان مصدر مسؤول في وزارة الصحة العراقية تحدث عن مقتل 75 شخصا وجرح 148 آخرين في قصف للطائرات الاميركية ليل الاربعاء الخميس على حي الشرقية جنوب الكوت.
واتى قصف الطائرات الذي بدأ حوالى الساعة 01،00 الخميس واستمر ساعتين بعد مواجهات بين مسلحي الزعيم الشيعي وقوات الامن العراقية.
وقال ان طائرات اميركية قصفت حي الشرقية جنوب الكوت حيث قدر الاميركيون ان يكون هناك كثير من المسلحين الشيعة. كما يوجد هناك مكتب لحركة الصدر.
وتصاعد الدخان من مقر الشرطة بالكوت بينما ترددت اصداء الانفجارات والاعيرة النارية.
واكد مصدر طبي امس مقتل عراقي وجرح اثنين آخرين في مواجهات بين قوات اميركية ومسلحين في الرمادي.
وذكرت مصادر طبية والشرطة في الموصل امس ان اربعة عراقيين هم اثنان من عناصر الشرطة وامرأة وطفل قتلوا مساء الاربعاء في هجوم استهدف دورية للشرطة في المدينة.
وتظاهر آلاف العراقيين الشيعة امس في بغداد ومدينة البصرة احتجاجا على الهجوم الاميركي الذي تشنه القوات الاميركية على ميليشيا مقتدى الصدر في مدينة النجف المقدسة.
ففي البصرة شارك ثمانية آلاف عراقي في تظاهرة جابت عددا من الشوارع الرئيسية في المدينة بينهم عدد من المسؤولين المحليين فيها.
وتجمع المتظاهرون امام مقر مبنى المحافظة الذي كانت تحميه عناصر من الشرطة العراقية وهم ينددون برئيس الوزراء العراقي اياد علاوي وبالهجوم الذي تشنه القوات الاميركية على عناصر من ميليشيا جيش المهدي الموالية للصدر.
وفي بغداد تظاهر الالاف من الشيعة في منطقة الكاظمية (شمال بغداد) قرب مرقد الامام موسى الكاظم للتنديد بالهجوم الاميركي على النجف.
وقال الجيش الاميركي امس ان اثنين من افراد مشاة البحرية الامريكية قتلا واصيب ثلاثة عندما سقطت طائرة هليكوبتر غربي بغداد.
واضاف الجيش ان الطائرة كانت تدعم عمليات للأمن والاستقرار في محافظة الانبار ليل الاربعاء عندما سقطت.
وقال متحدث باسم الجيش البريطاني ان جندياً بريطانياً قتل واصيب آخر بجروح خطيرة عندما انفجرت عبوة ناسفة على جانب طريق بالقرب من دورية في مدينة البصرة بجنوب العراق امس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش