الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكومة البشير تخوض مفاوضات علنية في ابوجا وسرية في القاهرة: الخرطوم تدعو الاسرة الدولية لوقف تدخلها في السودان ولندن تنفي عزمها نشر قوات عسكر

تم نشره في الأربعاء 25 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
حكومة البشير تخوض مفاوضات علنية في ابوجا وسرية في القاهرة: الخرطوم تدعو الاسرة الدولية لوقف تدخلها في السودان ولندن تنفي عزمها نشر قوات عسكر

 

 
عواصم - وكالات الانباء: انغمست الخرطوم في بحر المباحثات مع اطياف المعارضة السودانية، ففي الوقت الذي رشحت فيه معلومات غير ايجابية عن سير مباحثات ابوجا مع اجنحة التمرد في دارفور اعلن عن مفاوضات اخرى لكنها سرية تجري في مكان مجهول في القاهرة وبرعاية مصرية بين الحكومة السودانية واحزاب المعارضة السودانية الـ 13.
واعتبرت الخرطوم ان نتائج مفاوضات ابوجا تحددها اجنحة التمرد الذين اتهمهم وزير الخارجية مصطفى عثمان اسماعيل بافشال المفاوضات السابقة عمداً مطالباً الاسرة الدولية وقف تدخلها في شؤون السودان.
تصريحات وزير الخارجية السوداني تزامنت مع تصريحات رئيس الوفد المفاوض باسم حركة العدل والمساواة الابرز بين حركتي التمرد في دارفور احمد محمد توغود الذي اكد انه لا يوجد على ما يبدو ما يدعو الى التفاؤل.
الغموض الذي يلف مفاوضات ابوجا والقاهرة لم يقلق الخرطوم التي عبرت عن ارتياحها لتصريحات وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي زار دارفور امس واكد ان الحكومة السودانية تحرز تقدماً في احلال الامن في الاقليم وحثها على التقيد التام بمطالب الأمم المتحدة لانهاء هذا الصراع.
وعلى صعيد مفاوضات ابوجا ورغم اعلان رئيس الاتحاد الافريقي رئيس نيجيريا ان اطراف المفاوضات وافقت بالاجماع على جدول الاعمال الا ان خلافات عميقة بين ممثلي الحكومة السودانية وممثلي حركتي التمرد في دارفور حالت دون تحقيق تقدم على طريق نشر قوة سلام من الفي رجل حسب اقتراح الاتحاد الافريقي.
وفي تطور لافت كشفت مصادر دبلوماسية سودانية ان محادثات اخرى بدأت امس في القاهرة بين الحكومة السودانية واحزاب المعارضة للتمهيد لحوار بين الجانبين ينتظر ان يتناول ازمة دارفور والتوتر في شرق السودان وسبل تطبيق اقتسام السلطة والثروة بين الشمال والجنوب.
وقالت المصادر ان وزير الحكم الاتحادي السوداني ونائب الامين العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم نافع علي نافع يرأس وفد الحكومة في هذه المحادثات فيما تمثل المعارضة وفد التجمع الوطني الديموقراطي الذي يضم احزاب وفصائل المعارضة لافتة الى ان مصر تنظم المحادثات وترعاها في مكان غير معلن.
من جهته اعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي زار دارفور امس ان بلاده لا تنوي نشر قوات في هذا الاقليم لكنها على استعداد لدعم قوة عسكرية تابعة للاتحاد الافريقي في هذه المنطقة.
وقال سترو ان الحكومة السودانية تسعى لتلبية مطالب الامم المتحدة لانهاء الصراع في دارفور غير انه يتعين تنفيذ المزيد من المطالب مقرا ان الخرطوم احرزت تقدما فيما يتعلق بالاغاثة الانسانية لافتا الى انه سيقدم تقريرا للامين العام للامم المتحدة بشأن ما تم احرازه من تقدم.
من جانبه اعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في مقابلة مع صحيفة »لو فيغارو« ان على الاسرة الدولية ان تكف عن التدخل في النزاع القائم بين الخرطوم والمتمردين في دارفور.
وقال اسماعيل »هل يريد الشعب الديموقراطية؟ لنقوم بارسائها. هل يريد حقوق الانسان مثلما هي محترمة في الدول الغربية؟ لنطبقها. لكن على الاسرة الدولية ان تكف عن التدخل في شؤوننا«.
وردا على سؤال حول المفاوضات بشأن دارفور في ابوجا (نيجيريا) قال ان النتائج رهن بالمتمردين الذين افشلوا عمدا مفاوضات اخرى الشهر الماضي في اديس ابابا بوضع »شروط مسبقة غير واقعية«.
واضاف ان »المسؤولية تقع على عاتق الاسرة الدولية التي اعطتهم رسالة خاطئة«، منددا بان يكون مجلس الامن الدولي تحدث عن »عقوبات ضد الحكومة السودانية وحدها«.
ويعتبر الوزير السوداني ان »هذا الموقف قد لا يشجع المتمردين على تقديم تنازلات في ابوجا« رغم الوضع العسكري للمتمردين الذي وصفه بانه »كارثي«.
ميدانيا ينضم اليوم اربعة مراقبين مصريين الى فريق مراقبي الاتحاد الافريقي المكلفين مراقبة وقف اطلاق النار في دارفور غرب السودان، كما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية.
الى ذلك هاجم متمردون مركزا للشرطة بالقرب من الفاشر في ولاية شمال دارفور واختطفوا ستة اشخاص بينهم اربعة صحافيين من التلفزيون المحلي في ولاية جنوب السودان، كما افادت الصحف السودانية.
وقالت الصحف ان اربعة صحافيين وموظفين في لجنة الاغاثة السودانية الحكومية خطفوا على بعد ثلاثين كيلومترا جنوب نيالا عاصمة جنوب دارفور.
ومن جهة ثانية اطلق متمردون النار على مركز للشرطة انشىء حديثا للحفاظ على امن مخيمين للاجئين حول الفاشر عاصمة شمال دارفور في خور الطويلة وجوارها.
وقالت صحيفة »الانباء« الحكومية ان عددا من رجال الشرطة اصيبوا بجروح لكنها لم تحدد الحركة التي نفذت الهجوم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش