الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انباء غامضة عن وفاة صدام سريريا: »6« تفجيرات تستهدف كنائس في بغداد والموصل.. والقتلى بالعشرات

تم نشره في الاثنين 2 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
انباء غامضة عن وفاة صدام سريريا: »6« تفجيرات تستهدف كنائس في بغداد والموصل.. والقتلى بالعشرات

 

 
* اشتباكات في الفلوجة وغموض يلف مصير الرهائن الـ»7«
* السعودية: القوات الاسلامية بديل للقوات الاجنبية في العراق
بغداد ـ وكالات الانباء: شهد العراق امس تفجير سبع سيارات مفخخة استهدفت ست منها كنائس مسيحية في بغداد والموصل فيما انفجرت السيارة السابعة في مركز للشرطة وهو اكبر عدد من التفجيرات في يوم واحد، مما اسفر عن مقتل 11 شخصا واصافة 99 اخرين بجروح كما قتل عشرة عراقيين واصيب 40 بجروح في اشتباكات وقصف في الفلوجة.. فيما تضاربت الانباء حول مصير الرهائن السبعة الذين تحتجزهم جماعة عراقية.
وتحدثت مصادر صحفية عن وفاة الرئيس العراقي صدام حسين سريريا في حين قالت هيئة علماء المسلمين في بيان امس ان صدام تعرض لاعتداء جنسي. وعلى الصعيد العربي اعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ان الدول الاسلامية التي وافقت على ارسال قوات الى العراق اشترطت ان تكون هذه القوات بديلة لقوات التحالف وليست اضافة لها. وكشف الوزير السعودي عن ان مبادرة ارسال قوات اسلامية الى العراق هي مبادرة ماليزية مشيرا الى ان قوات الدول العربية والاسلامية التي سترسل الى العراق لن تكون قوات مثيلة للقوات الحالية فهي لم تأت غازية او محتلة وستذهب هناك لمساعدة الشعب العراقي.
وقال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي في جده امس ان ما طرحته المملكة العربية السعودية بشأن ارسال قوات عربية واسلامية الى العراق ليس مقترحا ولا مبادرة وانما هي افكار وتفكير من جانب السعودية في كيفية المساعدة في تحقيق انسحاب القوات الاجنبية من العراق ومساعدة الحكومة العراقية.
فعلى الصعيد الامني انفجرت ست سيارات مفخخة في فترات متقاربة امس امام كنائس في بغداد والموصل . وقال مسؤولون في الشرطة والحكومة العراقية ان ثلاثة اشخاص قتلوا في بغداد اثنان قرب دير تابع لطائفة الكلدان في منطقة ـ الدورة الا ان احد عمال الانقاذ في موقع الانفجار قال انه انتشل جثث ست نساء وطفلين من بين الانقاض. واضاف المسؤولون ان عشرات الجرحى ادخلوا المستشفيات فيما اثارت موجة التفجيرات حالة من الفوضى في شوارع بغداد.
وفي الوقت ذاته انفجرت سيارتان امام كنيستين في حي الكرادة مما اوقع »22« جريحا وانفجرت السيارة الاولى امام كنيسة ارمنية اما الثانية فقد انفجرت قرب كنيسة سريانية. وقال احد عناصر الشرطة ان عددا من الاشخاص قتلوا اما الانفجار الرابع فقد استهدفت كنيسة مار الياس للكلدان في احد احياء شرق بغداد.
وفي الموصل انفجرت سيارتان مفخختان بعد ظهر امس امام كنيسة مار بولس في حي المهندسين في وسط المدينة. وقالت الشرطة ان شخصا قتل واصيب 11 بجراح وقبل ذلك تعرض مركز للشرطة العراقية في الموصل لهجوم بسيارة ملغومة اسفر عن مقتل خمسة اشخاص واصابة اكثر من 50 آخرين.
وقال رجال شرطة ان السيارة الملغومة اقتحمت نقطة تفتيش وان القتلى من ضباط الشرطة اما الجرحى فهم خليط من رجال الشرطة والمدنيين وقال اطباء انهم يتوقعون زيادة اعداد القتلى وان معظم الجرحى اصاباتهم خطيرة.
وقتل جندي اميركي واصيب اثنان اخران اثر انفجار عبوة ناسفة عند مرور ناقلتهم قرب سامراء.
واعلنت مصادر طبية ان عشرة عراقيين على الاقل قتلوا وجرح اربعون ليل السبت الاحد في الفلوجة بعد عمليات قصف ومعارك بين القوات الاميركية ومقاتلين في المدينة.
وقال مدير المستشفى الرئيسي في الفلوجة ان حصيلة الضحايا قد تكون اكبر لان بعض الضحايا نقلوا الى مسجدي الحضرة المحمدية والراوي في الفلوجة.
واعلن مسؤول في الشرطة العراقية ان عراقيين قتلا وجرح اثنان اخران احدهما سائق في هيئة الاذاعة البريطانية امس في انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية عسكرية تابعة للجيش الاميركي في وسط بغداد.
وسقطت قذيفتا هاون امس على قاعدة تابعة للحرس الوطني العراقي وسط بغداد دون معرفة ما اذا كانت هذه القذائف قد ادت الى سقوط ضحايا.
وتضاربت الانباء حول الحالة الصحية للرئيس العراقي السابق صدام حسين فقد تحدثت مصادر صحفية عن وفاته سريريا »اي انه مات تقريبا« ولا يعمل في جسمه اي جهاز سوى قلبه اثر اصابته بجلطة دماغية يوم الاربعاء الماضي.
كان موقع »اخبار العراق« الالكتروني على شبكة الانترنت قد بث الاربعاء الماضي انباء قال انه نقلها عن احد القريبين من الفريق الطبي الامريكي المعالج لصدام حسين ـ رفض ذكر اسمه ـ تشير الى ان صدام نقل مساء الثلاثاء وهو في حالة خطرة الى المستشفى وادخل فورا الى العناية المركزة وكان يصعب عليه التنفس، ثم ما لبث ان توفي صباح الاربعاء، ونقل الموقع تأكيد هذا الشخص ان صدام يعتبر متوفيا سريريا باستثناء القلب الذي يعمل تقنيا بواسطة الاجهزة.
على صعيد متصل قالت هيئة علماء المسلمين ان صدام حسين تعرض لاعتداء جنسي تحت ذريعة فحوصات جرت له في البروتستات.
واضافت الهيئة في بيان لها وزع في بغداد ونشره موقع على شبكة الانترنت امس ان الرئيس صدام حسين هو رجل مسلم لا يجوز للنصارى او غيرهم ان يمسوه بسوء او ان يهتكوه وان يحترموا اعراف المسلمين بان ترحم عزيز قوم ذل.
وعلى صعيد ازمة الرهائن فقد نفى موظف في السفارة المصرية في بغداد وجود اي رهائن داخل السفارة مخالفا بذلك تصريحات ادلى بها وزير الخارجية الكيني شيراو على مواكويري الذي اعلن في وقت سابق انه تم الافراج عن الرهائن وهم ثلاثة كينيين وثلاثة هنود ومصري وانهم موجودون حاليا في السفارة المصرية.
وفي نيودلهي قالت الهند انها لم تتلق اي تأكيد عن اطلاق سراح الرهائن.

واعلن الوسيط في القضية الشيخ هشام الدليمي ان الخاطفين طلبوا منه »انهاء« وساطته بسبب »اللامبالاة من السفارات والحكومات ومماطلة الشركة« الكويتية التي يعمل لصالحها الرهائن. وقال ان الشركة الكويتية غيرت موقفها بين ليلة وضحاها بعد ان كانت تستجيب امس الاول!
وقرأ الدليمي رسالة قال ان الخاطفين علقوها على باب مكتبه جاء فيها »نشكركم لعملكم لكن لعدم استجابة الشركة لمطالبنا ومماطلتها لكم واللامبالاة من السفارات والحكومات«.
واضافت »نريد ان نبين الاتي: ان الشركة الكويتية ساهمت بشكل مباشر في اعانة المحتل الكافر واكبر شاهد على ذلك ان علماء الخليج والحجاز اصدروا فتاوى بعدم بيع شاحنات الى الشركات الاميركية«.
وتابعت الرسالة الموقعة باسم ا لقائد الاعلى للجيش الاسلامي السري »نرجو من شخصكم الكريم انهاء المفاوضات كما نرجو اعلان انسحابكم منها. ونقوم باتخاذ الاجراءات الملائمة فيما يتعلق بالرهائن«.
على صعيد متصل اكد مصدر رسمي لبناني امس الافراج عن احد رجلي الاعمال اللبنانيين اللذين اختطفا امس الاول في العراق بعد ان تمكنت الشرطة العراقية من اطلاق سراح فلاوديو دمعه بدون اعطاء معلومات اضافية.
وتعرفت عائلة احد السائقين اللذين يعملان لحساب شركة تركية في العراق وتحتجزهما جماعة عراقية على رهينة ظهرت في شريط مسجل واكدت انه تركي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش