الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخلاف السعودي البحريني يلقي بظلاله: 13 موضوعا اقتصاديا امام القمة الخليجية غدا

تم نشره في الأحد 19 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
الخلاف السعودي البحريني يلقي بظلاله: 13 موضوعا اقتصاديا امام القمة الخليجية غدا

 

 
المنامة - موفد الدستور - الخاص - حمدان الحاج: على الرغم من اتفاق مسؤولي مجلس التعاون الخليجي على وصف قمة قادة المجلس التي تنطلق يوم غد الاثنين ولمدة يومين بانها »قمة زايد« رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الراحل الا ان هناك من يتحدث عن انها قمة »المواطنة الخليجية« فيما ينظر اليها البعض على انها قمة التقارب الخليجي - اليمني التي انتقلت العلاقة بينهما من علاقة جوار الى علاقة شراكة كما يقول امين عام المجلس عبدالرحمن العطية.
ويستمل وزراء خارجية المجلس اليوم مباحثاتهم لاقرار جدول اعمال القمة وتضمينها ما توصل اليه وزراء المالية والاقتصاد الخليجيون الذين عقدوا اجتماعا استثنائىا لهم في محاولة لحل الخلاف البحريني السعودي الذي جاء على خلفية الاتفاق الذي وقعته البحرين مع الولايات المتحدة الاميركية حول التجارة الحرة الامر الذي اغضب السعودية وهو ما يقر به وزير المالية البحريني الذي لا يحبذ استخدام غضب او خلاف بل اختلاف في وجهات النظر بين البلدين مع ان مقترحات وافكارا محددة سترفع للقمة حول هذا الامر وتأثير توقيع هذه الاتفاقية على دول الخليج.
وتناقش القمة 13 موضوعا اقتصاديا من ابرزها ما تحقق من خطوات بشأن قيام السوق الخليجية المشتركة عام 2007 ومتطلبات اقامة الاتحاد النقدي الخليجي واطلاق العملة الخليجية الموحدة بحلول عام 2010 وامكانية انشاء مراكز جمركية والنظام الصناعي الموحد واصدار بطاقة سكنية لمواطني دول المجلس.
وتتطرق القمة الى الاوضاع العربية العربية والعربية الدولية وبالتحديد القضيتين الفلسطينية والعراقية اللتين تشهدان انتخابات في الشهر القادم وسبل دفع العملية السلمية وتعاون دول الخليج المشترك لمواجهة الارهاب وعلاقات هذه الدول مع ايران والوضع في السودان والقضايا الاقليمية والدولية.
وفي الوقت الذي نفى فيه العطية وجود خلافات بحرينية سعودية الا انه اقر بان الاتفاقية الاميركية البحرينية القت بظلالها على القمة واجتماعات وزراء المالية والاقتصاد الخليجيين اما وزير المالية البحريني عبدالله سيف فقال »ان الاتفاقية ليست جديدة فقد بدأ الحديث عنها منذ العام 1999 واحتوت على الملفات الاقتصادية وغيرها وانها دخلت في مراحل كثيرة منها التصديق بين البلدين قائلا »لا تراجع عن هذه الاتفاقية«.
واستغرب العطية في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع وزير المالية البحريني مساء أمس إثارة موضوع التمثيل ومستوياته في القمة مؤكدا ان جميع الدول وقادتها سيحضرون ويشاركون في القمة.
واضاف ان خيارات ومقترحات تمت مناقشتها فيما يتعلق بالموضوع الاقتصادي وان الجميع يتفهمون ضرورة تعزيز العمل الاقتصادي المشترك مبينا ان لا تباين في المواقف بالشكل الذي قد يفسره البعض ليعود الوزير فيقول اذا كان هناك من شيء فانه خلاف في وجهات النظر واقتراحات تحفظ المصالح والوصول الى الاهداف الاستراتيجية المشتركة لدول المجلس.
وفيما يتعلق باليمن قال العطية: اليمن اصبح عضوا في العديد من الهيئات والمجالس المتخصصة في المجلس وهي من المنطقة والدعوة الى تفعيل محاولات التعامل مع اليمن تؤكده كل دول المجلس وان هناك حرصا كاملا من قادة المجلس على تفعيل هذا الجانب. وقال اننا انتقلنا مع اليمن من علاقة الجوار الى علاقة شراكة.
وحول ما اذا كانت هذه القمة اقتصادية بعد ان اطلق عليها قمة زايد قال العطية »مع انه اطلق عليها قمة زايد الا انها تسير حول »قمة المواطنة الخليجية«، فالجميع يحرص على تحقيق ما فيه خير شعوب ومواطني ودول مجلس التعاون وهو كفيل بالارتقاء بدول وشعوب المجلس والعمل المشترك، حيث الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تصب في مصلحة المواطنة الخليجية.
واضاف العطية »لا يعفي اطلاق اسم قمة الاقتصاد من تكريسها للمواطنة الخليجية وان ما سيعلن بانتهاء القمة يبشر بالخير لصالح شعوب ومواطني المجلس، وان القمة ستنكب لما فيه صالح دول المجلس وفي المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعلى المستويات الثنائية والجماعية والاقليمية.
وردا على سؤال حول القمة والموضوع العراقي قال العطية: ما يهمنا ان تسير العملية السياسية في العراق في اطار الحرص على العراق ومستقبله مع مشاركة جميع الوان الطيف العراقي في الانتخابات دون تدخل من اية جهة من خارج العراق، مع الحرص الاكيد على الاستقرار والامن في العراق لان ذلك يؤثر على استقرار وامن المنطقة العربية بمجملها.
وفي معرض رده على سؤال حول جزر دولة الامارات العربية المتحدة التي تحتلها ايران قال العطية: هذه المسألة مطروحة منذ سنوات طويلة وان التأكيد على ضرورة ان تتعامل ايران وتتجاوب مع المساعي والمفاوضات السلمية المباشرة ضرورة للتعامل مع هذه القضية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش