الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تتميز بتنوع جميل بين خضرتها الخلابة وقصورها البربرية ومدنها العتيقة:وزير السياحة التونسي لـ »الدستور«: خطط متكاملة وبرامج سياحية لضمان تدفق السياح والمصطافين العرب والاجانب

تم نشره في الثلاثاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
تتميز بتنوع جميل بين خضرتها الخلابة وقصورها البربرية ومدنها العتيقة:وزير السياحة التونسي لـ »الدستور«: خطط متكاملة وبرامج سياحية لضمان تدفق السياح والمصطافين العرب والاجانب

 

 
تونس - الدستور
تشهد السياحة التونسية نموا كبيرا حيث أعدت الجهات الرسمية برامج حافلة لاجتذاب السياح من العديد من الدول الشقيقة والصديقة وقد تطورت هذه السياحة بالعديد من الولايات التي يفد عليها المصطافون العرب والزائرون الاجانب، في ضوء استعدادات كبيرة لتحقيق الاهداف الرامية الى تطوير البرامج السياحية التي تسهم في اثراء الدخل القومي بشكل ملموس..
ففي تونس العاصمة يلاحظ الزائرون افواجا كبيرة من السياحة تستعد لزيارة كل من سوسة وجربة ونابل والحمامات وبنزرت وغيرها..
ففي ولاية بنزرت التي قمنا بزيارتها لاحظنا تطور السياحة، والوحدات الفندقية من 80 الى 155 فندقا مما ساهم في زيادة عدد الاسرة ليصل الى 25 الف سرير.
وبالموازاة مع النمو السياحي شهد قطاع الصناعات التقليدية تحسنا ملحوظا على مستوى عدد الحرفيين المنتفعين بقروض الأموال المتداولة حيث بلغ عددهم 1700 منتفع.
وفي احصائية حكومية قالت مصادر رسمية لـ »الدستور« أن عدد السياح تطور منذ عام 1987 حيث كان عددهم 000.784.1 فيها وصل الرقم عام 2002 الى 063000.5 انطلاقا من الاصلاحات الكبيرة التي اعدتها الحكومة ودورها في حفز نمو القطاعات المنتجة اذ تضاعفت القيمة الاضافية لقطاعات السياحة والخدمات والصناعة منذ عام 1987 حتى الآن بصورة كبيرة.

وزير السياحة التونسي لـ »الدستور«
وقال السيد عبدالرحيم الزواري وزير السياحة والصناعات التقليدية لـ »الدستور« ان المتابعة الشخصية للرئيس زين العابدين بن علي لقطاع السياحة وعنايته المتواصلة به تجسمت اساسا من خلال تنظيم الاستشارة الوطنية حول تنمية القطاع السياحي.
واضاف: ان الاهتمام المتنامي بالقطاع السياحي يتجلى من خلال وضع خطط عمل لمعالجة بعض المشكلات الهيكلية مثل التكوين والحرص على تحقيق الجودة الشاملة في كل الخدمات السياحية باعتبارها بمثابة القيمة المضافة الوحيدة القادرة على ضمان استراتيجية النشاط السياحي.
والصناعات التقليدية في تونس استطاعت في مجملها ان تصمد وتستمر اذ شاهدنا خلال زيارتنا بمختلف المدن التونسية دكاكين صانعي الجلود والخزف يعملون لمصنع الحقائب والاحزمة والأواني الخزفية الجميلة.. فضلا عن صناعة السروج ذات النقوش الجميلة التي تعكس فنا راقيا وهي ظفائر القفاف والمراوح اليدوية وصناعة الجبة الراقية.
وهناك في تونس الخضراء العديد من المتاحف التي تضم تشكيلة من المسكوكات الذهبية والفضية والقطع الزجاجية والخزفية والنسخ الفريدة من القرآن الكريم التي كتبت بماء الذهب على الرق الازرق.
ولعل من اطرف وأجمل معالم اقصى الجنوب القصور البربرية التي تظهر كشاهد على براعة الانسان البربري في تنظيم اجتماعي يتأقلم مع الفصول والازمات والتحولات الاجتماعية والمناخية.
فالزيارة السياحية الى تونس تثري الناظرين ببقاعها الخلابة، ومناظرها الجميلة الخضراء.. وقصورها البربرية التي تتميز بالمنارات الممتدة على الطرق فضلا عن الاهمية التاريخية والروحية التي تتأكد من خلال المدن العتيقة فيها، وبخاصة مدينة القيروان والاسوار التي تم ترميمها باتقان من خلال العديد من المساجد والاضرحة والفنون الجميلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش