الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بغداد: محتجز في قاعدة أمريكية قرب المطار * حزب البعث: صدام هو المخطط للمقاومة هيئة الدفاع: المحاكمة باطلة ولن تتم قريباً

تم نشره في الأربعاء 15 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
بغداد: محتجز في قاعدة أمريكية قرب المطار * حزب البعث: صدام هو المخطط للمقاومة هيئة الدفاع: المحاكمة باطلة ولن تتم قريباً

 

بغداد، جنيف، عمان - الدستور - عزالدين خليفة ووكالات الأنباء: اكد حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق ان امينه العام صدام حسين هو المخطط الرئيسي »للمقاومة المسلحة ضد الاحتلال« متعهدا باستمرارها حتى زواله، وذلك في بيان نشر في الذكرى السنوية الاولى لاسر الرئيس العراقي السابق من قبل القوات الاميركية .
وقال بيان صادر عن دائرة الاعلام السياسي والنشر لحزب البعث العربي الاشتراكي-قطر العراق ان »المقاومة الآن وكما أراد ودبر صدام حسين تخوض حربا شعبية لتحرير العراق وعليها يكون الرهان البعثي الرابح«.
واكد البيان الذي نشر على الموقع الالكتروني »المحرر.نت« ولا يمكن التأكد من صحته ان »صدام حسين والبعث أسسا لمقاومة عراقية مسلحة مستمرة... حتى دحر الاحتلال وتحرير العراق والحفاظ عليه موحدا ووطنا لكل العراقيين«.
وقال وزير حقوق الانسان العراقي بختيار امين امس ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين محتجز في قاعدة »كامب كروبر« الاميركية قرب مطار بغداد الدولي.
وقال الوزير العراقي ان صدام حسين يأكل جيدا وبدأ وزنه يزداد. واضاف »انه في صحة جيدة«.
وجاءت تصريحات الوزير بعد يوم من مرور عام على اعتقال صدام حسين.
ويزور الوزير العراقي جنيف للمشاركة في مؤتمر للدول المانحة والوكالات الدولية وغيرها من الجماعات لمناقشة نشاطات حقوق الانسان في العراق.
الى ذلك وصف الناطق الرسمي باسم هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المحامي زياد الخصاونة تصريحات رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي حول بدء محاكمة رفاق صدام الأسبوع المقبل وتصريحات وزير خارجيته هوشيار زيباري أن الرئيس صدام سيمثل أمام المحكمة عقب الانتخابات العراقية المرتقبة بـ (محاولة سرقة شعبية) لا يملكونها ولا تتعدى كونها دعاية انتخابية.
وأكد في تصريح لـ »الدستور« أن محاكمة الرئيس صدام ورفاقه باطلة ولن تكون في وقت قريب لأن المحكمة العراقية الخاصة غير شرعية، مبينا أن جميع المعطيات المطروحة حول المحاكمة لا تمت للأعراف القانونية بصلة. خاصة وأن تقديم شخص للمحاكمة يجب أن يسبقه تحقيق بحضور محامي الدفاع، منوهاً أن هيئة الدفاع تطالب منذ أكثر من عام بلقاء الرئيس صدام ورفاقه دون جدوى.
وقال الخصاونة أن حكومة علاوي لا تملك من زمام الأمور شيئا، وأن زمام الأمور بيد الإدارة الأمريكية. واستغرب تصريحات الحكومة المؤقتة التي تتعارض وتصريحات ممثلي الإدارة الأمريكية بأن المحاكمة لن تكون في وقت قريب.
واستحضر تصريحات مسؤولي الحكومة العراقية المؤقتة المنادية بإعدام صدام ورفاقه لأنهم بنظرهم لا يحتاجون لمحاكمة. وأعتبرها دليلا آخر على تناقض توجهات الحكومة في موضوع المحاكمة.
واعتبر الخصاونة تصريحات رئيس المحكمة الخاصة المعزول سالم الجلبي السابقة بأن »وثائق المحاكمة والتحقيق تزن (36) طنا« أي ثمانية ملايين ورقة لم يتسن لهيئة الدفاع الإطلاع على أي منها دليلا آخر على بطلان تصريحات الحكومة العراقية. خاصة وأنه لم يتسن لهيئة الدفاع أو أي كان لقاء صدام أو رفاقه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش