الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وسط توقعات بتضاعف الهجمات »6« مرات: المقاومون ينقلون المعركة الى بغداد * الاغلاق الأميركي لبعض الطرق يحول المدنيين دروعاً بشرية

تم نشره في الأحد 5 كانون الأول / ديسمبر 2004. 02:00 مـساءً
وسط توقعات بتضاعف الهجمات »6« مرات: المقاومون ينقلون المعركة الى بغداد * الاغلاق الأميركي لبعض الطرق يحول المدنيين دروعاً بشرية

 

 
المنامة - (اف ب) - اعلن قائد القوات المركزية الاميركية الجنرال جون ابي زيد ان الوضع بالنسبة لعمليات التسلل على الحدود العراقية
افضل اليوم مما كان عليه قبل شهر لكنه اكد انه ليس جيدا بما فيه الكفاية.
وقال ابي زيد في معرض رده على اسئلة الصحفيين على هامش مشاركته في مؤتمر امن الخليج - حوار الخليج الذي ينظمه المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية وتستضيفه المنامة، ان الاوضاع افضل الان مما كانت عليه قبل شهر مستدركا لكنها ما تزال ليست جيدة بما فيه الكفاية وفق تعبيره.
واوضح قائلا فيما يتعلق بسوريا فمن الواضح ان العديد من رجالات النظام السابق في العراق اسسوا تمويلا ويخططون لمساعدة من سماهم المتمردين لقد طلبنا من الحكومة السورية وضع نهاية لذلك اما بالنسبة لايران فهناك مجموعات تساعد جماعات في العراق مثل (الزعيم الشيعي) مقتدى الصدر ولقد ابلغنا الايرانيين عبر القنوات اننا نعتقد ان ذلك لا يساعد على استقرار العراق.
واشار ابي زيد الى انه على جميع حكومات الدول المجاورة للعراق ان تساعد العراقيين على تحقيق الاستقرار وان لا تكون لهم اية اجندات خاصة تؤثر على السياسات الداخلية للعراق مضيفا ان من المهم ان يدرك الجميع ان الاستقرار في العراق يعتمد على جيرانه بقدر ما يعتمد على العراقيين انفسهم.
وتابع موضحا اذا سمح جيران العراق لمجموعات تعمل ضد الاستقرار في العراق انطلاقا من اراضيهم، فاننا سنكون امام وضع صعب للغاية.
وأكد ابي زيد من جهة اخرى ان زيادة عديد القوات الاميركية في العراق يأتي خصيصا للحفاظ على الامن اثناء الانتخابات العراقية المقررة في 30 من كانون الثاني.
ومن جهته، اعرب مستشار الامن القومي العراقي قاسم داود عن ترحيبه بزيادة عديد القوات الاميركية في العراق مشددا على ان الانتخابات ستجري في موعدها وان تأخيرها سيمثل هدية للارهابيين وفق تعبيره.
وقال داود في تصريحات مقتضبة للصحافيين في المؤتمر نفسه سنجري الانتخابات في موعدها المقرر اي تأخير سيكون هدية مشجعة للارهابيين الذين يحاولون وقف بناء العراق الجديد، العراق الديموقراطي.
واضاف داود لا احد يملك السلطة لتأجيل الانتخابات، لا الحكومة ولا المجلس الوطني ولا الامم المتحدة (..) العراقيون مستعدون للانتخابات ونحن نقوم من جهتنا بكل الخطوات اللازمة لتوفير الامن.
واستطرد قائلا نريد ان نرى جميع دول المنطقة تساند الانتخابات في العراق.
ويشارك في مؤتمر أمن الخليج ـ حوار الخليج الذي بدأ اعماله الجمعة ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ووزراء
خارجية السعودية وايران وقطر وسلطنة عمان بالاضافة الى ستيفن هاردلي الذي من المتوقع ان يعين مستشارا للامن القومي الاميركي خلفا لكوندليزا رايس وقائد القوات المركزية الاميركية ومسؤولون في كل من سنغافورة واليمن واستراليا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش