الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش: أنا مكلف بقيادة الحرب وفخور بقيادة جيوش التحرير! * شعوب العالم تطالب بانهاء احتلال العراق

تم نشره في الأحد 21 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
بوش: أنا مكلف بقيادة الحرب وفخور بقيادة جيوش التحرير! * شعوب العالم تطالب بانهاء احتلال العراق

 

بغداد ـ عواصم ـ وكالات الانباء: خرج مئات الالاف امس الى الشوارع في جميع انحاء العالم في الذكرى الاولى لحرب العراق مطالبين اميركا بسحب قواتها من العراق، ورافضين ادعاءات الولايات المتحدة بان العراقيين باتوا افضل حالا وان العالم بات اكثر امنا، وفي الوقت الذي تتزايد فيه هجمات المقاومة العراقية، واعداد القتلى بين جنود الاحتلال، حيث لقي »4« جنود اميركيين امس مصرعهم، خرج الرئيس بوش في هذه الذكرى قائلا: ان اميركا فخورة بما وصفه بقيادة جيوش التحرير في العراق وافغانستان مضيفا قوله ان »المقيم في البيت الابيض مكلف قيادة الحرب ضد ما اسماه الارهاب.. وادارة الاقتصاد«. وقال بوش »ان امن وازدهار اميركا على المحك«. وفي تغيير لتبريراته قرار الحرب، قدم بوش تبريرا جديدا قائلا ان صدام حسين رفض الانصياع الى قرارات الامم المتحدة.. وتابع بوش متبجحا: »لقد اثبتنا للديكتاتور »صدام« وللعالم وجوب تصديق ما تقوله اميركا«، مشيرا الى ان صدام يقبع في السجن حاليا.

وفي تعليق على الهجمات ضد القوات الاميركية في العراق، ذهب بوش الى القول »ان اميركا لن ترهبها ما اسماه »عصابة من السارقين والمجرمين« ـ حسب تعبيره.
وقال ان »عراقا حرا سيزيد من امننا« وتابع: سنحقق هذا الانتصار الحاسم في الحرب على الارهاب، واعتبر بوش ان العراق اصبح مثالا للمنطقة بعد الاطاحة بصدام حسين.
وردا على انتقادات منافسه الديمقراطي جون كيري بان ادارة بوش شنت الحرب على العراق دون الحصول على دعم الامم المتحدة والحلفاء التقليديين مثل فرنسا والمانيا قال بوش ان اميركا لن توكل ابدا مسألة ضمان امنها لقادة دول اخرى.. واعتبر ان العالم يعتمد على اميركا للدفاع عن قضية الحرية والسلام.


وفي نطاق الاحتجاجات على حرب العراق، فقد شارك نحو 10 الاف في مسيرة بوسط مدريد ردد المحتجون خلالها هتافات منها »اعيدوا قواتنا« وحملوا لافتات كتب عليه »حربكم وقتلانا« و»لا للدم مقابل النفط« . وحملت احدى جماعات المحتجين لافتة عليها صور جنود امريكيين كتب عليها »قتلة« بجوار اسم مصور التلفزيون الاسباني خوسيه كوسو الذي قتل بنيران امريكية في العراق قبل عام. وخرجت المسيرات في كل مدن اسبانيا منذ منتصف نهار امس.
وقالت منتجة الافلام ليلى بيلا اليماني وهي في طريقها للمشاركة في مسيرة برشلونة »الحكومة جرت البلاد الى الحرب لكن الناس العاديين هم الذين تضرروا وقتلوا على يد الارهابيين« في اشارة الى تفجيرات مدريد.
واضافت »اريد ان اذكر الحكومة والارهابيين بان المجتمع الاسباني قال ..لا.. للحرب«.
وفي لندن نجح اثنان من المحتجين المناهضين للحرب في تفادي الاجراءات الامنية وتسلقا برج ساعة بغ بن في مبنى البرلمان بلندن ونشرا لافتة كتب عليها »حان وقت الحقيقة«.
وقال المتظاهرون في لندن: »نريد أن نبعث برسالة واضحة الى /رئيس الوزراء/ توني بلير تفيد بأننا والشعب البريطاني ضقنا ذرعا بأنصاف الحقائق والمراوغات فيما يتعلق بالعراق«.
وتدفق الاف على وسط لندن يحملون صورا للرئيس الامريكي جورج بوش وحليفه الرئيسي بلير كتب تحتها »مطلوب للعدالة« وحملوا لافتات كتب عليها »اصنعوا الشاي بدلا من الحرب«.
وتعين ان تبدأ مسيرة روما مبكرا لتخفيف الضغط على الشوارع التي ازدحمت بالمحتجين. وكان يتوقع أن يشارك 200 الف شخص على الاقل في المظاهرة حيث أقلت 1500 حافلة و12 قطارا خاصا المحتجين من أنحاء ايطاليا الى العاصمة لكن صحفيين قدروا عدد الذين تدفقوا على سوارع روما بمليون شخص على الاقل.
وكتب على احدى اللافتات الموجهة الى رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني والرئيس الامريكي بوش ورئيس الوزراء البريطاني بلير »حربكم وقتلانا«.
وأصدر أنصار برلسكوني المؤيد القوي لحرب العراق والذي أرسل ايضا قوات بيانا انتقدوا فيه المحتجين واتهموهم باصابة العاصمة »بالشلل«.
وقد جرت تظاهرات في باريس، وفي القاهرة، وفي سان فرانسيسكو، وفي كوبا، واستراليا، والفلبين والهند. واكد المتظاهرون ان بوش جعل بغزوه العراق العالم اقل امنا.
وشهدت كل من اليابان وكوريا الجنوبية والهند وبنجلادش وتايلاند ايضا مسيرات حاشدة.
وفي المانيا شارك عدة الاف في المسيرات التي شهدتها نحو 70 مدينة وبلدة في أنحاء البلاد من بينهم 1500 شاركوا في مسيرة تدعو الى السلام في برلين فيما شارك نحو الف في مظاهرة أمام قاعدة جوية أمريكية في رامشتاين.
وكتب على احدى اللافتات »عيد ميلاد سعيد للقتل الجماعي«.
وتجمع نحو ثلاثة الاف شخص في سيدني باستراليا مرددين هتافات تقول »انهوا الاحتلال .. اسحبوا القوات«. وحملوا دمية لرئيس الوزراء جون هاوارد المؤيد القوي للحرب.
وفي اليونان توجه نحو عشرة الاف الى السفارة الامريكية في اثينا التي قام بحمايتها المئات من قوات شرطة مكافحة الشغب.
وقالت وكالة كيودو اليابانية للانباء ان عدد الذين شاركوا في مسيرات الاحتجاجات في انحاء اليابان يقدر بنحو 120 الفا منها مسيرتان في طوكيو شارك في كل منهما 30 الفا رغم الطقس البارد الممطر واثنتان في أوساكا شارك في كل منهما عشرة الاف شخص.
في العراق، لقي »4« جنود اميركيين وعراقيين حتفهم في هجمات وحوادث منفصلة في العراق، ونجا زعيم تركماني من محاولة لاغتياله في مدينة كركوك امس.
واعلن الجيش الاميركي في بيان »قتل جندي من مشاة البحرية الامريكية بنيران المقاومة العراقية امس قرب بلدة الفلوجة غربي العاصمة بغداد. والجندي القتيل ملحق بقوة التدخل الاولى المشاركة في عمليات لاحلال الامن والاستقرار عندما وقع الهجوم«.
من جهة ثانية ذكر الجيش الاميركي ان جنديا اميركيا قتل وجرح آخران عندما انقلبت سيارتهم شمال بغداد لسبب مجهول. وقال بيان للجيش ان جنديا من قوة (ايرونهورس) قتل وجرح جنديان آخران بعد ان انقلبت سيارتهم. واوضح البيان ان »التحقيق جار« لمعرفة اسباب الحادث.
واعلن مساعد قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال مارك كيميت امس ان جنديا اميركيا »صعقه التيار« توفي في شمال بغداد فيما كان يعمل في تركيب اجهزة اتصالات.
وقال كيميت »ان جنديا من فرقة المشاة الاولى لقي مصرعه مصعوقا بالكهرباء فيما كان يعمل في تركيب اجهزة اتصال في شمال مدينة بعقوبة«. واشار المصدر نفسه الى ان جنديا اميركيا آخر توفي ايضا متاثرا بجروح اصيب بها قبل يومين في حادث سير قرب مصفاة بيجي على بعد 250 كيلومترا شمال بغداد وقتل في الحادث نفسه جندي اميركي واصيب ثالث بجروح.
من ناحية ثانية قالت الشرطة العراقية ان مدنيا قتل واصيب اربعة في هجوم بقذائف الهاون امس على مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل شمال العراق. كما قتل شرطي عراقي برصاص مجهولين امس قرب كركوك في حين اعتقل آخر يشتبه بتورطه بالتخطيط لشن هجمات ضد القوات الاميركية.
واعلنت شرطة مدينة كركرك ان زعيما تركمانيا نجا امس من محاولة اغتيال اسفرت عن اصابة سائقه بجروح. وتعرض زعيم الجبهة التركمانية في كركوك صبحي صابر لهجوم شنه مسلحان قرب منزله الذي لا يبعد عن المكان الذي اغتيل فيه مؤخرا عكار الصميدعي، العضو العربي في المجلس البلدي لكركوك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش