الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعية الى تحسين مراقبة العوامل الدينية والعرقية ...لجنة أوروبية: لا أدلة ملموسة على معاداة السامية

تم نشره في الخميس 4 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
داعية الى تحسين مراقبة العوامل الدينية والعرقية ...لجنة أوروبية: لا أدلة ملموسة على معاداة السامية

 

 
باريس - رويترز - قالت اللجنة الاوروبية لمكافحة العنصرية والتعصب امس الاول ان تحديد الحالة الحقيقية للعنف المعادي السامية في اوروبا مسألة بالغة الصعوبة لان دولا قليلة هي التي تجمع مادة كافية في هذا الشأن.
وقال مايكل هيد رئيس اللجنة ان عدم وجود مادة كافية يجعل من الصعب قول ما اذا كانت بعض الهجمات الاخيرة تعكس موجة جديدة لمعاداة السامية من جانب مسلمين اوروبيين يحتجون على سياسات اسرائيل نحو الفلسطينيين.
وحثت اللجنة التي تتبع مجلس اوروبا وتهتم بمراقبة حقوق الانسان ومقرها استراسبورج الدول الاعضاء على تحسين مراقبتها للعوامل الدينية والعرقية في مثل هذه الحالات لكنها قابلت مقاومة قوية من العديد من الدول.
وقال هيد في بيان في باريس سيكون من الافضل تماما لو كنا تمكنا من تقديم ادلة احصائية ملموسة.
وقالت اصيل جاشيت السكرتيرة التنفيذية للجنة الاوروبية لمكافحة العنصرية والتعصب ان بريطانيا وهولندا والدول الاسكندنافية ليس لديها مشكلة تذكر في جمع معلومات عن العوامل العرقية والدينية في جرائم الكراهية لكن دولا اخرى تعارض بشدة هذا الامر.
وقالت وهي تشير الى فرنسا والمانيا واسبانيا على انها ثلاث دول لا تحتفظ بسجلات عن مثل هذه المعلومات يعتقدون انها عنصرية ان تجمع مثل هذه البيانات.
وقال هيد وهو مسؤول كبير سابق في وزارة الداخلية البريطانية اننا بعيدون كثيرا عن نظام لجمع البيانات يطبق في كل دول مجلس اوروبا أو اذا جاز لي التعبير ان اقول في الاتحاد الاوروبي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش