الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النساء أكثر تعرضاً للإيدز من الرجال * العفو الدولية: 7 مليارات دولار حجم تهريب النساء سنوياً

تم نشره في الأحد 7 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
النساء أكثر تعرضاً للإيدز من الرجال * العفو الدولية: 7 مليارات دولار حجم تهريب النساء سنوياً

 

 
لندن- رويترز- بينما بدأت منظمة العفو الدولية حملة دولية للقضاء على العنف ضد النساء لا تستطيع المكسيك التحقيق في مئات جرائم قتل النساء على حدودها مع الولايات المتحدة حيث تقتل 43 امرأة سنويا بينما عثر على جثة امرأة في الاسبوع الماضي مما يدل على استمرار هذه الجريمة البشعة.
وحذرت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان من أن النساء يتعرضن لمستويات مروعة من الانتهاكات من ميادين المعارك الى الشوارع الخلفية والبيوت.
وقالت ايرين خان الامين العام للمنظمة بمناسبة بدء حملة للقضاء على العنف ضد النساء »هذا أمر لا يحدث فقط بعيدا. انه يحدث هنا.« وتابعت »هذا أمر لا يحدث فقط لاناس اخرين. انه يحدث لك ولاصدقائك وعائلتك... ولن يتوقف الى أن نقول جميعا رجالا ونساء »لا.. لن نسمح بحدوث هذا.«
وقالت منظمة العفو في تقرير بعنوان »في أيدينا.. أوقفوا العنف ضد المرأة« ان ما يصل الى مليار امرأة في العالم أي بمعدل واحدة من كل ثلاث نساء يضربن أو يرغمن على ممارسة الجنس أو يتعرضن لانتهاكات بطرق أخرى غالبا على أيدي أصدقاء او أحد أفراد العائلة.
وقالت يانيت بوتيستا المحققة في منظمة العفو انه عثر على جثة امرأة عمرها 35 عاما تقريبا يوم الاربعاء الماضي في ولاية تشيووا مقيدة اليدين وبها علامات على تعرضها للاغتصاب قبل مقتلها. وقالت في مؤتمر صحفي »العثور على مزيد من الجثث المشوهة يخبرنا بأن المشكلة لا تزال قائمة.«
وتقول منظمة العفو الدولية وجماعات محلية مدافعة عن حقوق الانسان انه مع وقوع 414 جريمة قتل منذ عام 1993 في ولايات مختلفة على الحدود الامريكية المكسيكية لم تتمكن الحكومة من وضع حد للعنف أو كشف غموض الكثير من الجرائم أو معاقبة موظفين عموميين يهدرون حقوق عائلات الضحايا.
وفي زامبيا فان خمس نساء في الاسبوع يقتلن على يد شريك أو صديق للعائلة بينما تعاني امرأة واحدة من كل خمس نساء للاغتصاب أو لمحاولة اغتصاب في لحظة ما في أرجاء العالم بل أصبحت تلك الممارسة سلاحا في الحروب.
وقالت خان »الصراع المسلح له تأثير مدمر وشديد على النساء يتجاوز كثيرا العنف الملازم للحرب.«
وقالت المنظمة انه في كل عام فان حوالي مليوني فتاة بين الخامسة والخامسة عشرة يرغمن على الدعارة وبلغ حجم نشاط تهريب النساء سبعة مليارات دولار سنويا. ولا تقتصر هذه المشكلة فقط على المناطق النامية.
وقال التقرير انه في الولايات المتحدة تتعرض امرأة للضرب على يد زوج أو صديق كل 15 ثانية في المتوسط وتغتصب امرأة كل 90 ثانية بينما تتعرض 25 ألف امرأة سنويا للاغتصاب في فرنسا.
لكن ذلك سمة مميزة مرتبطة بضحايا الاغتصاب اللاتي ربما يقتل بعضهن لاحقا على يد أحد أفراد العائلة فيما يسمى القتل من أجل الشرف ذلك لان مستوى ما يذكر جزء صغير من الحقيقة.
وقالت خان »تتعرض النساء خلف الابواب المغلقة وفي السر لعنف على أيدي شركاء أو أقرب المقربين يخجلن أو يخشين من ذكره ونادرا ما يعاملن بجدية عندما يذكرونه.«
وفي افريقيا جنوب الصحراء مركز وباء فيروس /اتش اي في/ ومرض نقص المناعة المكتسب /ايدز/ فان ما يقرب من 60 بالمئة من المصابين من النساء وهو اتجاه يتفاقم بالاعتقاد بأنه في بعض البلدان بأن اغتصاب عذراء وسيلة للشفاء من المرض. وقالت المنظمة ان الختان أجري لاكثر من 135 مليون فتاة وامرأة في العالم وأن العدد يتزايد بمعدل مليونين سنويا.
قالت خان »ان اثار العولمة الاقتصادية تجعل المزيد والمزيد من النساء أسرى للفقر على هامش المجتمع.« وأضافت »وفي هذه الحالة كما في الكثير جدا من الحالات الاخرى تفشل الحكومات في مواجهة الارهاب الحقيقي في عالمنا الذي تواجهه النساء يوميا.« ودعت خان الى تحرك عالمي للقضاء على الانتهاكات ضد النساء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش