الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصليب الاحمر: قرى دارفور تواجه ازمة غذاء غير مسبوقة: طائرات اميركية تساعد في نشر قوات افريقية بغرب السودان

تم نشره في الأربعاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
الصليب الاحمر: قرى دارفور تواجه ازمة غذاء غير مسبوقة: طائرات اميركية تساعد في نشر قوات افريقية بغرب السودان

 

 
عواصم - ا ف ب، رويترز: قالت الولايات المتحدة انها ستقدم طائرتي نقل عسكريتين للمساعدة في توسيع قوة افريقية لحفظ السلام في منطقة دارفور بغرب السودان.
وقال البيت الابيض ان الرئيس جورج بوش أصدر تعليمات الى وزير الدفاع دونالد رامسفيلد لاتاحة الطائرتين لمدة اسبوعين ابتداء من وقت لاحق من هذا الشهر للمساعدة في نشرة قوة الاتحاد الافريقي التي من المتوقع ان يصل اجمالي عدد افرادها الى 3500 جندي.
ومن المتوقع ان يأتي أول ألف جندي من رواندا ونيجيريا وقال البيت الابيض ان مهمتهم الفورية ستكون مراقبة وقف لاطلاق النار و»المساعدة على تهيئة الظروف لزيادة التدفق الحر للمساعدات الانسانية الى سكان دارفور«.
وقال البيت الابيض في بيان اصدره في بوكا راتون بولاية فلوريدا حيث يقوم بوش بجولة ضمن حملته الانتخابية ان استراليا عرضت ايضا تقديم طائرتي نقل من طراز سي-130 هركيوليز لنقل الجنود الافارقة الى دارفور.
الى ذلك، رفض السودان بشدة الانتقادات التي وجهها المتمردون في دارفور اثر القمة الافريقية المصغرة في طرابلس والتي اعتبروها بمثابة محاولة لتفادي فرض عقوبات دولية ضد الخرطوم. وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل لدى عودته الى الخرطوم امس الاول في ختام القمة التي عقدت في طرابلس بدعوة من ليبيا ان كل من كان حريصا على معالجة الاوضاع بدارفور وعلى الانتقال بالمباحثات الى مربع متقدم قطعا سيرحب بهذه القمة والنتائج التي خرجت بها.
وزعمت حركتا التمرد في دارفور ان القمة المصغرة بين قادة ليبيا ومصر ونيجيريا وتشاد والسودان وقفت دون تحفظ الى جانب الحكومة السودانية.
ونقلت وكالة الانباء السودانية الرسمية عن اسماعيل قوله ان الذين ينتقدون نتائج القمة تنقصهم الحنكة السياسية، مشيرا الى ان القمة قدمت مساهمة جديدة للجهود المبذولة حاليا من اجل التوصل الى حل لأزمة دارفور غرب السودان.
من ناحية ثانية، قال مدير جهاز الامن الداخلي بالسودان ان المتمردين في منطقة دارفور بغرب البلاد يدفعون الجيش لقصف قرى دارفور واطلاق النار عليها باستخدامهم هذه القرى كمأوى وقواعد للعمليات العسكرية. وفي مقابلة نادرة مع وسائل الاعلام قال صلاح قوش ان السودان سلح بالفعل عمليات الدفاع الشعبي التي استجابت لها معظم القبائل العربية وغير
العربية لقتال المتمردين في دارفور لكنه لن يرتكب نفس الخطأ في شرق البلاد حيث تتصاعد حدة التوترات على طول الحدود مع اريتريا.
وأضاف قوش ان الجيش لا يطلق النار على المدنيين في واقع الامر لكن السبب في ذلك يعود الى ان المتمردين يستخدمون هؤلاء المدنيين دروعا بشرية. وتابع قوش ان المجتمع الدولي لا يهتم بالقصف الاميركي لمدينة الفلوجة العراقية الذي لا يفرق بين المدنيين والمسلحين.
في هذه الاثناء، قالت اللجنة الدولية للصيب الاحمر امس ان قرى منطقة دارفور تواجه »أزمة غذاء غير مسبوقة« هي أسوأ من خطر المجاعة الذي واجهته خلال العقود الاخيرة.
وقال الصليب الاحمر ان هذا التحذير استند الى دراسة لامدادات الغذاء في 20 قرية منتقاة في المنطقة حيث قال سكان القرى من الذين لم يلجأوا الى مخيمات اللاجئين انهم يواجهون مشكلة في التعامل مع الوضع تفوق ما تعرضوا له خلال فترات جفاف شديدة في السابق.
وذكر متحدث أن مسؤولي الصليب الاحمر قابلوا 400 من سكان القرى وقاموا بزيارات ميدانية في ولايات دارفور الثلاث الشهر الماضي بعد تدني المحاصيل ونهب وسرقة المواشي.
وقال الصليب الاحمر في بيان »تواجه أغلب المجتمعات الريفية في شمال وغرب وجنوب دارفور أزمة غذاء غير مسبوقة أسوأ حتى من المجاعات التي واجهتها خلال الثمانينات والتسعينات.. الافتقار للامن هو السبب الاساسي في انهيار الزراعة والتجارة في دارفور«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش