الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البرلمان الكويتي يبدأ اليوم دورة جديدة وسط تهديدات باستجواب »6« وزراء * الصباح يدعو الى محاربة الفساد واستئصال البيروقراطية

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
البرلمان الكويتي يبدأ اليوم دورة جديدة وسط تهديدات باستجواب »6« وزراء * الصباح يدعو الى محاربة الفساد واستئصال البيروقراطية

 

 
الكويت- أ.ف.ب:
دعا رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الاحمد الصباح كبار الموظفين في الكويت الى محاربة الفساد والقضاء على البيرقراطية، وهما الامران اللذان يمثلان عائقا امام جهود النمو الاقتصادي.
وقال في كلمة مساء السبت في اجتماع مع القيادات الادارية في الكويت والفعاليات الاقتصادية وجمعيات النفع العام »على كبار المسؤولين في القطاع العام وقف التراجع في مفهوم الوظيفة العامة وممارستها اليومية التي اعتراها الكثير من اللغط ومستها كثير من شبهات الفساد«.
واضاف »ادعوكم الى مراجعة القوانين والاجراءات المعمول بها في اداراتكم واقتراح ما يلزمها من تطوير لمواكبة النهج الحديث في الادارة«.
وقال »لا ضير ان نعترف بالخطأ حين نتيقن منه ونتحسس مواقعه بل علينا مسؤولية معالجة الخلل وتحسين الاداء«، مضيفا »ان الارتقاء بالعمل الحكومي مهمة ضرورية في سبيل تحقيق رؤيتنا الطموحة«.
وكان تقرير منظمة »شفافية الدولية« (ترنسبرنسي انترناشونال) التي تتخذ من برلين مقرا صدر الاربعاء، اشار الى تنامي ظاهرة الفساد السنة الماضية في الكويت. وقد تراجعت مرتبة الكويت، بحسب التقرير تسع نقاط، من المرتبة 35 الى المرتبة ،44 على لائحة ضمت 146 دولة تناول التقرير وضع الفساد فيها.
واضاف الشيخ صباح »بعد ان تغيرت الظروف الدولية والاقليمية نحو الافضل نجد انفسنا في ظل معطيات اكثر ملاءمة للسعي الحثيث لتعويض ما فاتنا من فرص واعادة بناء مقومات اقتصادنا الوطني وتحديث مجتمعنا«.
وتابع »تقوم رؤيتنا الطموحة والطويلة المدى على اعادة بناء الكويت كمركز مالي وتجاري حديث«.
وقال وزير التجارة والصناعة عبد الله الطويل اثناء الاجتماع »ان المرحلة المقبلة قد تتطلب منا احيانا اتخاذ قرارات صعبة وغير شعبية لكنها تكون نافعة وضرورية للاجيال المقبلة«.
واشار الى ان الكويت تخطط لتنفيذ عدد من المشاريع الكبرى لتحويل البلاد الى مركز خدمات وعبور الى المنطقة الشمالية من الخليج.
من جهة اخرى، يبدأ البرلمان الكويتي دورة تشريعية جديدة غدا الثلاثاء مع تزايد الضغوط للاسراع بادخال اصلاحات سياسية واقتصادية وتهديد الاعضاء باستجواب مزيد من الوزراء ما يمهد لدورة متوترة.
وتتوزع السيطرة في »مجلس الامة« الكويتي الذي يمتلك سلطات تشريعية ورقابية، مناصفة بين الاعضاء الموالين للحكومة واعضاء المعارضة التي يسيطر عليها الاسلاميون في حين لا يحظى الليبراليون الا بحضور ضعيف.
ويفتتح البرلمان دورته الجديدة التي تستمر تسعة اشهر في الوقت الذي تتمتع فيه الكويت بافضل المؤشرات الاقتصادية منذ الصدمة النفطية في منتصف السبعينات.
وقال وزير الطاقة الكويتي الشيخ احمد الفهد الصباح للصحافيين السبت ان »الحكومة ستدعم بدون شك موضوع حقوق المرأة (..) التي ستكون من اولويات الحكومة في المرحلة المقبلة وهو من القوانين التي ستطلب الحكومة استعجال اصدارها«.
وسيوسع المشروع في حال اقراره، من قاعدة الناخبين في الكويت التي لا تتعدى حاليا 15 بالمئة من الكويتيين. وهناك مشاريع قوانين اخرى قدمت للبرلمان تمنح العسكريين حق التصويت وتخفض سن الناخب من 21 الى 18 سنة.
ووعد عدد من النواب الاسلاميين بتقديم مشروع قانون لتعديل المادة الثانية من الدستور الكويتي لجعل الاسلام هو المصدر الوحيد للتشريع بدلا من »مصدر رئيسي للتشريع« كما تنص المادة. وكانت محاولات مماثلة قد رفضت في الماضي.
وعلى الجبهة الاقتصادية من المتوقع ان يناقش النواب مشروعا مثيرا للجدل هو مشروع تطوير حقول الشمال بالاستعانة بالشركات النفطية الاجنبية العملاقة.
وقال الشيخ احمد ان وثائق المشروع اصبحت جاهزة وسيجري تقديمها الى البرلمان بعد افتتاح دورة الانعقاد القادمة.
ويصر النواب المعارضون للمشروع الذي يتوقع ان يجلب استثمارات تقدر بسبعة مليارات دولار ان اقرار المشروع يجب ان يأتي بعد ضمانات مشددة ان لا تسيطر الشركات الاجنبية على شريان الاقتصاد المحلي.
ومن المتوقع ايضا ان يناقش البرلمان حزمة من مشاريع القوانين الاقتصادية في مقدمتها مشروع قانون الخصخصة والضرائب وكسر الاحتكار وغيرها والتي تعد اساسية لعملية الانفتاح الاقتصادي.
وقال الشيخ احمد الفهد ان هذه القوانين الاقتصادية »ستكون من اولويات الحكومة«.
وينظر الى قانون التخصيص الذي قدم الى »مجلس الامة« الكويتي قبل حوالي 12 سنة، على انه اساسي لمعالجة معظم التشوهات التي يعاني منها الاقتصاد الكويتي الذي يعتمد على النفط بنسبة تفوق 90 بالمئة.
ومن المتوقع ان تشهد الدورة القادمة توترا في العلاقات بين الحكومة والاعضاء بسبب عزم النواب مع توجيه استجوابات لحوالي ستة وزراء في تشرين الثاني الى كل من وزيري العدل والاعلام ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بينما وجهت تهديدات مماثلة لوزراء الصحة والطاقة والمواصلات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش