الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تسريح `40 الف شرطي` `مشبوه` خلال 3 اشهر.. علاوي للعراقيين: تسليم السلاح مقابل المال

تم نشره في الثلاثاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
تسريح `40 الف شرطي` `مشبوه` خلال 3 اشهر.. علاوي للعراقيين: تسليم السلاح مقابل المال

 

بغداد ـ وكالات الانباء: قتل 14 عراقيا واصيب 52 اخرون خلال موجة تفجيرات وعمليات عسكرية في العراق استهدفت الشرطة ومواقع اخرى في حين اعلن رئيس الحكومة العراقية المؤقتة ان الحكومة تريد تعميم عملية المال مقابل السلاح في كافة ارجاء البلاد فيما قال المتحدث باسم المرجع الشيعي الكبير اية الله علي السيستاني امس ان المرجعية تدعم تشكيل لجنة من »المستقلين« لائحة موحدة لخوض الانتخابات المتوقع اجراؤها اواخر كانون الثاني المقبل في العراق.
ميدانيا اعلن متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية مقتل ستة اشخاص بينهم ثلاثة من رجال الشرطة وجر ح 26 اخرين في هجوم استهدف قافلة للشرطة ليلة امس الاول في احد احياء بغداد.
في غضون ذلك قتل عراقيان في انفجارين منفصلين صباح امس في بغداد كما اصيب شخصان آخران.
وفي الموصل اعلن الجيش الامريكي ان خمسة عراقيين قتلوا واصيب 15 اخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة امس الاول في المدينة وعثر على جثة عراقي يعمل مترجما لدى القوات الامريكية مقطوعة الرأس جنوب الموصل.
وفي بعقوبة اصيب سبعة من رجال الشرطة وامرأة وطفل في مواجهات بين مسلحين والقوى الامنية في المدينة.
ولقي ضابط حتفه واصيب اربعة من افراد دورية للشرطة في بلدة الهندية التابعة لمدينة الحلة بعد ان فتح مسلحون نيران اسلحتهم على الدورية في وقت مبكر صباح امس.
على صعيد متصل ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية »البي بي سي« انه وفقا لاحصاءات موثوق بها فان 14 الف شخص لقوا مصرعهم في العراق منذ الغزو الامريكي في العام الماضي.
واعلن رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي في كلمة امام المجلس الوطني المؤقت ان الحكومة تريد تعميم عملية المال مقابل السلاح في كافة ارجاء البلاد.
وقال ان ذلك يشكل تحضيرا للانتخابات العامة التي اكد انها ستجري في موعدها المحدد اواخر كانون الثاني 2005.
واكد رئيس الحكومة المؤقتة »ازدياد وتيرة دورات تخريج الشرطة لكنه اشار الى ابدال اكثر من 40 الف عنصر من الشرطة خلال مدة ثلاثة اشهر لانهم من المشبوهين«.
واعلن قاسم داود وزير الدولة العراقي لشؤون الامن القومي امس ان العراق سيعلن الاسبوع المقبل عفوا عمن يسلمون السلاح يشمل كل انحاد البلاد.
وقال لـ »رويترز« ان هذه الخطوة تهدف لوقف تدفق الاسلحة على مدينة الصدر وقال »الاسبوع المقبل سنعلن حملة لجمع السلاح تشمل كل انحاء البلاد« وسئل داود عن الدليل الذي تملكه الحكومة على وجود اتباع وقواعد للزرقاوي في الفلوجة، فقال »هناك عدد كبير من اتباعه »مجاهدون« الدليل موجود«. ولم يرد ان يكشف عن موعد بدء الهجوم.
على صعيد متصل قال حامد الخفاف المتحدث باسم المرجع الشيعي اية الله علي السيستاني ان المرجعية تدعم تشكيل لجنة من المستقلين لائحة موحدة لخوض الانتخابات المقررة.
وقال الخفاف انه انه تم تشكيل لجنة من المستقلين مهمتها مساعدة الجميع من اجل ان يتمثلوا في لائحة موحدة تحظى بثقة المرجعية مع ان الانتخابات ستكون بموجب قانون التمثيل النسبي القائم على الاحزاب.
واضاف ان نظام التمثيل النسبي ليس القانون المرتجى لحالة بلد مثل العراق لانه لا يناسب الا البلدان ذات الاحزاب العريقة.. وفي ظل غياب الثقافة الحزبية يبقى هذا النظام غير واقعي.
وتابع ان لدى المرجعية تحفظات جدية حيال هذا القانون لكن موقفها الحالي يؤكد ان لا بديل عن المشاركة الشعبية بشكل فاعل رغم معرفتنا انه لا يمكن الحصول على مجلس مثالي في ظل نظام انتخابي كهذا.
واكد الخفاف ان المرجعية لن تتوانى عن النزول الى الشوارع من اجل ان تصل النخب الجيدة الى الجمعية الوطنية ويحصل الطيبون على حقوقهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش