الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الانتخابات... اذا لم يكن هناك مناص« * شارون: الخطر الحقيقي الآن.. حرب أهلية

تم نشره في الثلاثاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
»الانتخابات... اذا لم يكن هناك مناص« * شارون: الخطر الحقيقي الآن.. حرب أهلية

 

 
* اولمرت: متمردو الليكود يخططون لنسف خطة الانسحاب
القدس المحتلة - الدستور ووكالات الانباء: قال رئيس الوزراء الاسرائيلي، ارييل شارون، أمس انه لا يعتقد بوجوب اجراء انتخابات عامة في اسرائيل في هذه الفترة، لكنه اضاف انه اذا لم يكن هناك مناص فسوف تجري انتخابات.
وجاءت اقوال شارون هذه في اثناء لقائه مع الرئيس الاسرائيلي، موشيه كتساب، حيث تداول الاثنان في خطة فك الارتباط.
ونقلت مصادر إسرائيلية عن شارون قوله قبل بدء اجتماعه مع كتساب انه لا يخشى من انتخابات لكن يتوجب بذل كافة الجهود لمنع اجرائها، مبررا ذلك بان الشعب في أوج خطة سياسية (فك الارتباط)، وفي اوج حرب قاسية ضد ما وصفه ب الارهاب وقبيل اقرار خطة اقتصادية معقدة وصعبة.
واضاف شارون انه يعتزم طرح خطة فك الارتباط على الكنيست للتصويت عليها في الخامس والعشرين من تشرين الاول الجاري.
وافادت المصادر بان شارون دعا عددا من اعضاء الكنيست من حزب العمل الى لقاءات شخصية معه.
وقال شارون للصحفيين، لدى اجتماعه بكتساب، ان الخطر الحقيقي الان هو حرب اهلية، مضيفا ان اجتماعه مع قيادة المستوطنين لم يكن اجتماعا فاشلا.
ويذكر ان قادة المستوطنين كانوا وصفوا اجتماعهم مع شارون، فور انتهائه بـ »حوار الطرشان« وان شارون كان منغلقا امام مطالبتهم اجراء استفتاء شعبي حول خطة فك الارتباط، وانهم واجهوا رئيس حكومة قد يدهور الشعب الى حرب اهلية.
وبحسب المصادر فان اغلبية اعضاء الكنيست من الليكود، 21 من اصل ،40 وبينهم سبعة وزراء يؤيدون فكرة استفتاء شعبي حول فك الارتباط.
والتقى شارون امس عددا من اعضاء حزبه الليكود لاقناعهم بعدم التصويت لصالح مشروع قانون لاجراء استفتاء وطني حول خطته للانسحاب من قطاع غزة.
واوضح نائب رئيس الوزراء ايهود اولمرت في اعقاب الاجتماع ان متمردي الليكود يسعون من خلال الاستفتاء الى نسف خطة الانسحاب.
وصرح اولمرت للتلفزيون الاسرائيلي العام لا يراودني شك بان المبرر الوحيد الذي يدفعهم في الوقت الراهن للحديث عن الاستفتاء هو افشال خطة الفصل في قطاع غزة.
واضاف لا يمكننا ان ندمر النظام الحكومي القائم في اسرائيل منذ 55 عاما لمجرد انه يصعب على البعض مواجهة الواقع.
واكد وزير المالية بنيامين نتانياهو، خصم شارون في الليكود انه حاول اقناع رئيس الوزراء بان الاستفتاء ضروري للحفاظ على الوحدة الوطنية، وقال نتانياهو قلت لرئيس الوزراء ان الاستفتاء هو الخيار الافضل. انه يصون وحدة الشعب ووحدة الحكومة ووحدة الليكود، ويدعو متطرفو الليكود الى تنظيم انتخابات مبكرة او استفتاء وطني حول خطة الانسحاب من قطاع غزة وتفكيك مستوطناتها الاحدى والعشرين واربع مستوطنات اخرى معزولة في شمال الضفة الغربية.
وكان متوقعا ان يلتقي شارون امس زعيم حزب العمل شمعون بيريز في محاولة لضمه الى الائتلاف الحكومي لكن لم يتضح بعد اذا تم اللقاء ام لا.
ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن شارون قوله انه لا يعتقد بأن الوقت المناسب قد حان لاقامة انتخابات، واضاف: انا لست قلقاً من الانتخابات ولا اخشاها، لكنني اعتقد ان من غير الضروري اجراؤها، واعتقد انه علينا الامتناع عن خوض الانتخابات.
وقد وضع شارون كتساب في صورة لقائه رؤساء مستوطنات الضفة الغربية وغزة وقال: كان هدفي ان اوضح لهم المشاكل السياسية والامنية ومشاكل اخرى دعوتهم للقاء في اية لحظة يريدونها لكن مسؤولية ادارة شؤون الدولة والمسؤوليات المستقبلية غير مقتصرة على فئة معينة من الاسرائيليين، وحسب اقوال رئيس الحكومة فإنه لا يرى ان هناك علاقة للقيام باستفتاء عام على خطة فك الارتباط، وبين اثارة حرب داخلية، وقال شارون اعتقد ان الامر الاكثر سوءاً بالنسبة لي هو الخضوع والاستسلام للتهديدات والاحاديث التي تدور حول الرفض فتلك الامور خطيرة جداً واتمنى ان تتلاشى لأنها تشكل خطراً حقيقياً.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش