الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسرى عراقيون غادروا »ابو غريب«:خضعنا للتعذيب وممارسات جنسية شاذة وربط اسلاك الكهرباء باللسان والاعضاء التناسلية

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
أسرى عراقيون غادروا »ابو غريب«:خضعنا للتعذيب وممارسات جنسية شاذة وربط اسلاك الكهرباء باللسان والاعضاء التناسلية

 

 
ابو غريب - ا.ف.ب
تمحورت احاديث السجناء الذين افرجت عنهم سلطات الاحتلال امس حول فضيحة تعذيب المعتقلين وراء جدران سجن ابو غريب الذي اثارت ممارسات الجنود الاميركيين فيه استياء عالميا.
»لم اتعرض لهذا النوع من التعذيب اطمئن« هي اول عبارة تفوه بها خضير المحمد (35 عاما) وهو يحتضن بقوة شقيقه نافع في وسط بعقوبة شرق بغداد لدى نزوله من الحافلة التي اقلته من معتقل ابو غريب.
ويقول خضير لفرانس برس وهو يربت على كتف نافع (18 عاما) والعرق يتصبب من جبينه اشعر بالخجل لمجرد الكلام بهذا الموضوع مع شقيقي الاصغر فكيف لو كنت من الذين نشرت صورهم.
يحمل احمد العاني بيده كيسا صغيرا جمع فيه حاجياته. يقف على جانب الطريق منفردا فلا احد ينتظره لان اخوته الثلاثة قد ضلوا الطريق.
ويقول كان الخوف ينتابني كلما اقتادوني الى الاستجواب وتمر امام عيني صور التعذيب. ويضيف صحيح لم ار الصور ولكن تفاصيلها كانت محور احاديثنا كل الوقت حتى اننا لم نعد نميز الواقع من الخيال.
ويؤكد عبد الجبار علي حسن من محافظة ديالى والمعتقل منذ ستة اشهر انه لم يتعرض الا لطرق تعذيب معروفة في السجون مثل الحرمان من النوم والبقاء واقفا.
ويقول المعتقلون في السجن الانفرادي هم من يتعرض لابشع الانواع ومنذ الكشف عن فضائح التعذيب ونحن نتسقط اخبارهم من عمال التنظيف مثلا وخوفنا خصوصا كان على النساء.
ويضيف صحيح لا نسمع الاخبار مباشرة من وسائل الاعلام ولكننا ننتظر من ينجح اهله في مقابلته لمتابعة ما يجري.
وكانت قوات الاحتلال داهمت منزل عبد الجبار في بعقوبة منتصف الليل واعتقلته بتهمة تنظيم خلايا لحزب البعث.
ويقول وهو ينظر الى زوجته ووالدته تم استجوابي مرتين فقط خلال كل هذه المدة ولنصف ساعة في كل مرة.
ويبتعد قليلا عن زوجته ووالدته ليضيف بصوت منخفض كان الجنود الاميركيون يخبروني بتفاصيل مخزية عما يقومون به وانا لا اصدق معتبرا بان الهدف مجرد تحطيم معنوياتي.
وكانت الحافلة الاولى خرجت من السجن وسط اجراءات امنية مشددة فيما كان ركابها يلوحون بايدهم وبعضهم يرسم علامة النصر وتوجهت الى مقر الدفاع المدني في العامرية في بغداد.
وبعد نصف ساعة خرجت اربع حافلات وانطلقت باتجاه بغداد عبر طرق ملتوية لتصل الى بعقوبة بعد ثلاث ساعات بدل اقل من ساعة.
ويؤكد مجيد الحسن انه خضع للتعذيب ولممارسات جنسية شاذة. ويقول هو الذل بعينه ان تقبل او تموت ويضيف كنت افضل الموت ولكن كنت مقيد اليدين.
محمد الذي طلب من والده وابناء عمومته الاربعة الابتعاد قليلا ليتكلم مع الصحافيين قال قد اروي لوالدي كيف ربطت اسلاك الكهرباء باعضائي التناسلية ولكن كيف اخبره انني قيدت الى سرير وتعرضت لممارسة اللواط.
ويؤكد العديد ممن نقلوا الى مركز الدفاع المدني في العامرية في بغداد انهم تعرضوا للتعذيب المشين.
ويقول ابو مصطفى (24 عاما) الذي قبض عليه قبل عشرة اشهر للاشتباه بتزعمه مجموعة من المقاتلين حبسوني ستة ايام في زنزانة افرادية وعلقوني من يدي على جدار لخمس ساعات.
ويتابع سالني جندي مرة في المستشفى ان كنت مسلما صالحا قبل ان يقوم امامي بممارسات جنسية مع جندية.
ويقول اخر امضى اربعة اشهر في ابو غريب رأيت جنودا يثبتون اسلاكا كهربائية الى لسان ابن عمي واعضائه التناسلية وارغموني على حمل صندوق مليء بالمواد الغذائية طوال ست ساعات وحظر علي وضعه ارضا.
وهذه ثاني دفعة من سجناء ابو غريب يفرج عنها منذ الكشف عن فضائح التعذيب مطلع الشهر الجاري بعد دفعة اولى ضمت 240 عراقيا افرج عنهم في الرابع من الشهر الجاري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش