الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ليستر مصمم على عدم التهاون في الأمتار الأخيرة

تم نشره في السبت 16 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

مدن - يبدو ليستر سيتي الزاحف بقوة لاحراز اللقب الاول في تاريخه مصمما على عدم التهاون في الامتار الاخيرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، اذ يقف على بعد ثلاثة انتصارات من الحلم.

ويستضيف ليستر المتصدر برصيد 72 نقطة وست هام السادس (52 نقطة) غدا الاحد في مباراة قوية ضمن المرحلة الرابعة والثلاثين.

ويحتاج ليستر سيتي بقيادة المدرب الايطالي المخضرم كلاوديو رانييري الى الفوز بثلاث مباريات في المراحل الخمس المتبقية ليخطف اللقب من الفرق الكبيرة التي عانت جميعها هذا الموسم وانحصر اهتمامها على حجز مقعد اوروبي، باستثناء توتنهام الثاني بفارق سبع نقاط عن ليستر.

وكان ليستر سيتي خارج دائرة الترشيحات للمنافسة على اللقب وحظوظه كانت ضئيلة في بداية الموسم، اذ انه كان ينافس من اجل البقاء، لكنه قلب التوقعات بعروض قوية ولاعبين اعطوا افضل ما عندهم وفي مقدمتهم المهاجمان المتألقان جيمي فاردي والجزائري رياض محرز، ومعهم الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل والدولي الانجليزي داني درينكووتر والجامايكي ويس مورغان والالماني روبرت هوث وغيرهم.



واكد درينكووتر الذي دفع تألقه مع ليستر بمدرب المنتخب الانجليزي روي هودجسون لضمه الى تشكيلته ان فريقه لن يغير نهجه في طريقه الى اللقب، وانه ليس هناك سر وراء وحدة الفريق.

وقال درينكووتر «ليس هناك سر للعلاقة القوية للاعبين في غرف الملابس.. اننا فقط مجموعة من اللاعبين المتفاهمين مع بعضهم البعض».

وتابع «نحن جميعا على استعداد للعمل بجهد من اجل بعضنا البعض على ارض الملعب وقد ظهر ذلك من خلال قدرتنا على تحقيق النتائج».

واضاف «لقد ضمنا احد المراكز الاربعة الاولى، وهذا امر هائل»، مؤكدا ايضا «هناك الكثير من اللاعبين الذين لا يدركون ربما قربنا من اللقب وانها مجرد خطوة أخرى لتحقيق حلمنا».

وضمن ليستر مشاركته الاولى في دوري الابطال الموسم المقبل.

واوضح درينكووتر (26 عاما) «الناس تتحدث عن اننا نحتاج الى ثلاثة انتصارات، ولكن اعتقد بأنني تعلمت في صغري مع مانشستر يونايتد انه يجب الحفاظ على تركيزنا في العمل.. سنتعامل مع كل مباراة على حدة ولا اعتقد ان الامر سيتغير بالنسبة لنا».

ولعب المهاجم جيمي فاردي دورا حاسما في ما حقق ليستر هذا الموسم، حيث تصدر ترتيب الهدافين لفترات قبل ان ينتزعها منه مهاجم توتنهام هاري كين.ويملك فاردي 21 هدفا، وكان صاحب هدفي الفوز على سندرلاند في المرحلة الماضية، بفارق هدف واحد فقط خلف كين.

يعتمد رانييري على الواقعية، اذ يحافظ ليستر على نظافة شباكه للمباراة الخامسة على التوالي لاول مرة في تاريخه، ولم يخسر في مبارياته السبع الاخيرة، فحقق خمسة انتصارات بنتيجة 1-صفر، وتعادل مع وست بروميتش 2-2، قبل ان يتغلب على سندرلاند 2-صفر.

ويقول رانييري «الان، هناك مباراتان صعبتان على ارضنا (ضد وست هام وسوانسي سيتي).. دوري الابطال اصبح على الطاولة ونريد ان يبقى هناك»، محتفظا بحذره حتى النهاية بقوله «لم نحقق اي شيء حتى الان».

ويحل توتنهام ضيفا على ستوك سيتي التاسع بهدف مواصلة الضغط على ليستر وابقاء حظوظه قائمة حتى المرحلة الاخيرة، في حين ان ارسنال الثالث برصيد 59 نقطة يستضيف كريستال بالاس السادس عشر وله 38 نقطة لتعزيز رصيده والحفاظ على مركزه على اقل تقدير بعد ان ابتعد كثيرا عن المنافسة على اللقب اثر سلسلة من النتائج المتواضعة في المراحل السابقة آخرها التعادل مع وست هام 3-3.

وتقدم ارسنال 2-صفر ثم تأخر 2-3 قبل ان يسجل له المدافع الفرنسي لوران كوسييلني هدف التعادل.

وتبرز في هذه المرحلة مباراة تشلسي وضيفه مانشستر سيتي التي كانت من مواجهات القمة في الاعوام الماضية لكن النادي اللندني عانى كثيرا هذا الموسم واقال مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو ثم عين الهولندي غوس هيدينك، على ان يتولى المهمة الايطالي انطونيو كونتي في الموسم المقبل.

كما ان من مانشستر سيتي الذي تصدر ونافس على الصدارة بقوة في النصف الاول من الموسم تراجع الى المركز الرابع برصيد 57 نقطة.

وحقق سيتي انجازا تاريخيا ببلوغه نصف نهائي دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويحل ليفربول الثامن برصيد 48 نقطة ضيفا على بورنموث الحادي عشر وله 4 نقطة بمعنويات تأهله الى نصف نهائي يوروبا ليغ الخميس على حساب دورتموند الالماني، وذلك أملا في حجز مقعد اوروبا في الموسم المقبل.

ويستضيف مانشستر يونايتد الخامس برصيد 53 نقطة مع ضيفه استون فيلا الاخير وله 16 نقطة ساعيا الى تعزيز رصيده املا باقتناص المركز الرابع من سيتي.

ولحق يونايتد الاربعاء بركب المتأهلين الى نصف نهائي مسابقة كأس انجلترا.

وفي المباريات الاخرى، يلعب نوريتش سيتي مع سندرلاند وايفرتون مع ساوثامبتون ونيوكاسل مع سوانسي سيتي.

الدوري الايطالي

يخوض نابولي الثاني امتحانا بالغ الصعوبة في محاولته انتزاع اللقب من يوفنتوس عندما يحل على انتر ميلان الرابع اليوم السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

ويبدو نابولي الوحيد القادر على انزال يوفنتوس عن عرشه، اذ يبتعد عنه بفارق 6 نقاط قبل 6 مراحل على نهاية «سيري أ»، فيما يبلغ الفارق بين المتصدر وروما الثالث 12 نقطة.

لكن نابولي سيكون مضطرا للمباراة الثانية على التوالي ان يلعب من دون متصدر ترتيب هدافي الدوري الارجنتيني غونزالو هيغواين الموقوف اربع مباريات.

وكان هيغواين، مهاجم ريال مدريد الاسباني السابق، بحاجة الى 5 اهداف لمعادلة الرقم القياسي للسويدي غونار نوردال، بعد تسجيله 30 هدفا منذ مطلع الدوري، لكنه دخل في مشادة عنيفة خلال مباراة اودينيزي دفع ثمنها غاليا بايقافه اربع مباريات، على غرار فريقه الذي خسر 3-1 وتخلف 6 نقاط عن يوفنتوس.

ويتوقع ان يعود المهاجم الدولي لخوض اخر ثلاث مباريات لنابولي، بدءا من مواجهة اتالانتا في 2 ايار.

لكن حينها قد يكون فريق السيدة العجوز حسم لقبه الخامس على التوالي، مدمرا حلم نابولي بالتتويج لاول مرة منذ 26 عاما.

ووضع رئيس نابولي اوريليو دي لورنتيس الاربعاء حدا لمقاطعة الوسائل الاعلامية، اثر احتجاجات بالانحياز ضد فريقه، ليقول فقط «لم اتلق اي عرض للتخلي عن هيغواين».

وفي ظل غياب هيغواين، افتتح مانولو غابياديني التسجيل خلال الفوز على فيرونا 3-صفر الاسبوع الماضي.

واستعاد الفريق الجنوبي المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي العائد من الاصابة.

من جهته، لم يفقد انتر ميلان الامل بالتأهل الى دوري الابطال، وانتزاع المركز الثالث من روما، اذ يبتعد بفارق 6 نقاط عن فريق العاصمة.

وقال مدافعه دانيلو دامبروزيو «ستكون مباراة حساسة، لانهم يقاتلون على الصدارة ونحن ننافس على المركز الثالث».

وتابع ظهير تورينو السابق «ليست مباراة سهلة ابدا، ولم تكن قبل ذلك، لكننا نريد تحقيق النقاط».

في المقابل، يتوقع ان يخوض يوفنتوس نزهة سهلة امام ضيفه باليرمو الثامن عشر الذي لم يفز منذ 24 كانون الثاني 2016، ويعزز سلسلة من 23 مباراة من دون خسارة.

وكالعادة يعيش باليرمو في مرحلة ادارية متذبذبة، شهدت عودة المدرب دافيدي بالارديني للاشراف على فريق جزيرة صقلية.

واعلن رئيس النادي ماوريتسيو تسامباريني الاثنين عن استبدال المدرب والتر نوفيلينو ببالارديني ليصبح ثامن مدرب يتم تغييره هذا الموسم.وبحال فوز يوفنتوس وخسارة نابولي، سيرتفع الفارق الى تسع نقاط قبل خمس مباريات على نهاية الدوري، ما يعني ان فريق المدرب ماسيميليانو اليغري يكون قد اقترب منطقيا من احراز لقبه الخامس على التوالي لاول مرة منذ 1935.

ويفتتح روما الثالث مباريات الغد بزيارة الى اتالانتا، بعد خوضه 11 مباراة من دون خسارة.

وتعود خسارة المصري محمد صلاح ورفاقه الاخيرة الى نهاية كانون الثاني امام يوفنتوس 1-صفر.

لكن اتالانتا، صاحب القاعدة الجماهيرية الكبرى، فاز اخر مرتين على ارضه، بينها واحدة على ميلان 2-1، قبل سقوطه على ارض سمبدوريا.

ورأى مدافع روما السابق الفرنسي فنسان كانديلا ان «جالوروسي» قادر على انتزاع المركز الثاني والتأهل مباشرة الى دوري الابطال من دون ادوار تمهيدية «يجب ان نفوز في برغامو، بغض النظر عن نتيجة نابولي، وسنرى ماذا سيحصل حينها».

وتابع الدولي السابق «اعتقد اننا سننهي الموسم في المركز الثاني، ستكون عودة رائعة بعد البداية المخيبة».

ويختتم ميلان المرحلة على ارض سمبدوريا غدا، في مباراة اولى لمدربه الجديد كريستيان بروكي المعين بدلا من الصربي سينيسا ميهايلوفيتش المقال من منصبه.

وقال بروكي لاعب وسط ميلان السابق والصاعد من فريق الشباب انه سيعمل «باساليب مختلفة».

وتراجع ميلان الى المركز السادس بعد فشله في الفوز باخر خمس مباريات.

وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت بولونيا مع تورينو، كاربي مع جنوى، وغدا الاحد اودينيزي مع كييفو، فيرونا مع فروزينوني، فيورنتينا مع ساسوولو، لاتسيو مع امبولي. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش