الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لعزل القدس عن باقي مدن الضفة: بدء تنفيذ جدار الفصل من حاجز ضاحية البريد الى قلنديا

تم نشره في الأحد 30 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
لعزل القدس عن باقي مدن الضفة: بدء تنفيذ جدار الفصل من حاجز ضاحية البريد الى قلنديا

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال: بدات اسرائيل تنفيذ مخططاتها الهادفة الى عزل مدينة القدس عن باقي مدن الضفة الغربية حيث شرعت سلطات الجيش الاسرائيلي خطواتها العملية باقامة جدار الفصل على طول الطريق الممتد من الحاجز العسكري بمنطقة ضاحية البريد شمال القدس الى حاجز قلنديا.
وذكرت مصادر اسرائيلية عليمة ان هذا الجدار يأتي ضمن مخطط حاضن القدس بحيث انه سيكون جدارا متواصلا في الاحياء الشمالية وسيعزل على وجه الخصوص بلدتي ضاحية البريد والرام كليا عن محيط القدس.
واستنادا الى مخططات سلطات الجيش الاسرائيلي يتعين على السكان القاطنين في الاحياء الشمالية من المدينة ضاحية البريد والرام وكفر عقب وسميراميس العبور عبر حاجز قلنديا العسكري للوصول الى منطقة القدس وسيقام دوار كبير عند هذا الحاجز وموقف كبير للسيارات.
وسيكون قسم الطريق الخارج من الجدار ما بين منطقة حاجز قلنديا ومستوطنة نفيه يعقوب ذات اتجاهين ومحورين للسيارات التي تحمل اللوحات الصفراء.
واشارت المصادر الى ان الجدار الذي تجري اشغاله على قدم وساق سيضع 60 الفا من المواطنين المقدسيين من حملة الهوية المقدسية داخل هذا الجدار بحيث سيتم فصلهم عن محيط مدينة القدس.
وكثفت سلطات الجيش الاسرائيلي من اعمال تجريف الاراضي تمهيدا لاغلاق منطقة ضاحية البريد وحتى حاجز قلنديا.
واكدت المصادر العسكرية الاسرائيلية انه لن يكون هناك أي معابر او مداخل الى ضاحية البريد او بلدة الرام الا من خلال منطقة حاجز قلنديا.
الى ذلك اصدرت دائرة المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية امس الاول خريطة معدلة للجدار الفاصل الذي تقيمه السلطات الاسرائيلية في الاحياء الفلسطينية الواقعة شمال غربي مدينة القدس.
وتبين الخريطة مسار الجدار الذي سيشق تلك الاحياء وسيؤدي كذلك الى هدم منشآت ومبان وكذلك مصادرة اراض جراء اشغال البناء المستمرة بوتيرة سريعة.
ويستشف من التقرير الصادر من قبل دائرة المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ان السلطات الاسرائيلية ستقوم بصورة فعلية وواقعية بضم 7 قرى فلسطينية تشمل بما فيها 76% من اراضي قرية بيت سوريك .
وبحسب دائرة المفاوضات فانه جراء الوتيرة المتسارعة من اعمال بناء الجدار الفاصل في تلك المنطقة ستحول السلطات الاسرائيلية هذه الاحياء الفلسطينية الى مناطق معزولة »غيتو« بحيث سيتم تطويق 41 الفا من سكان القرى الفلسطينية بحوالي 71 كيلومترا من الجدار على مساحة 8 كيلومترات من الاراضي.
واشار التقرير الى ان المنطقة المعروفة بمستوطنة جفعات زئيف سيتم اخراجها خارج مسار الجدار الفاصل بصورة كلية.
وتؤكد الاحصائيات الفلسطينية ان الجدار الفاصل سيلتهم 700 دونم من اراضي قرى شمال غرب القدس وهي بيت سوريك وبدو وقطنة وبيت إكسا وبيت دقو والقبيبة وبيت عنان.
فمثلا قرية بيت سوريك فقدت الجزء الأكبر من ارضها جراء حملات المصادرة والاستيطان وانه عند احتلالها عام 76 كانت مساحة أراضي القرية 41 ألف دونم، ولكنه لم يتبق منها سوى 1400 دونم بعد إقامة مستوطنتي هادار وكالونيا.
ومع بداية العام الحالي، قررت السلطات الاسرائيلية مصادرة نحو »350« دونماً من اراضي القرية لاقامة الجدار وبالتالي، عزل جميع الاراضي الزراعية التابعة للقرية البالغة مساحتها ستة آلاف دونم، علماً أن عدد سكان القرية يناهز الاربعة آلاف نسمة.
اما في قرية بيت دقو فسيعزل الجدار مساحة 350 دونما. بيد انه في قرية بيت عنان يعزل 8000 دونم.
ويخشى المواطنون في هذه القرى من ضياع معظم اراضيهم الزراعية جراء اقامة الجدار ، مشيرين الى أن أراضيهم تلك هى مصدر رزقهم الوحيد وخصوصا بعدما أن طردوا من أعمالهم واشغالهم داخل اسرائيل.
ويشار الى ان هذه القرى ستحاصر بجدارين فاصلين احدهما يفصلها عن محيط القدس والاخر عن مدينة رام الله الامر الذي يجعلها جزرا متباعدة بين المدينتين ويحولها الى »غيتوات « مناطق معزولة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش