الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نواجه »اختبارا عصيبا« في العراق ولدينا خطة طويلة الاجل للشرق الاوسط * رايس: شارون لم يضللنا وضمانات بوش

تم نشره في الخميس 6 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
نواجه »اختبارا عصيبا« في العراق ولدينا خطة طويلة الاجل للشرق الاوسط * رايس: شارون لم يضللنا وضمانات بوش

 

 
* لا تتناقض مع قرارات الشرعية الدولية
القاهرة - واشنطن - وكالات الانباء: رأت مستشارة الامن القومي الامريكي كوندوليزا رايس ان »الضمانات التي قدمها الرئيس جورج بوش لا تتناقض« مع قرارات الشرعية الدولية فيما يخص الصراع العربي الاسرائيلي و»لا تستبق مفاوضات الوضع النهائي بحسب خريطة الطريق«.
وقالت المسؤولة في حديث مع صحيفة »الحياة« نشرت مقتطفات منه امس إن ما أشار إليه بوش هو مجرد »دعوة إلى اخذ الحقائق على الارض في الاعتبار من دون أن يكون ذلك تجاوزا« للمرجعية الدولية للتسوية السلمية.
وشددت رايس على ان التزام بوش الاساسي »هو التزام نحو السلام ونحو إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل بعد إنهاء الاحتلال الذي تم في العام 1967«. وأشارت إلى أن الانسحاب من غزة وتفكيك المستوطنات في القطاع وفي أجزاء من الضفة الغربية »هو بداية الطريق وليس نهايته لننتقل إلى دولتين إسرائيلية وفلسطينية«.
ونفت أن يكون شارون »ضلل الادارة بحصوله على تأييدها« قبل اخذ تأييد مجلس وزرائه وبرلمانه وضمان تأييد حزبه له وقالت أن »المسألة تعود الآن للاسرائيليين ليقرروا كيف يتحركون إلى الامام«.
من جهة اخرى قالت رايس امام مؤتمر استضافته رابطة مناهضة تشويه السمعة وهي جماعة ضغط يهودية قوية ان العراق له اهمية كبيرة للجهود الامريكية لتصدير الديمقراطية الى الشرق الاوسط في مرحلة انتقالية تحتاج الى التزام جيل كامل. واضافت ان المسعى الاميركي للاصلاح الذي بدأ في العراق وأفغانستان يهدف الى تبديد ما وصفته بـ »ايديولوجية بشعة وآثمة« أدت الى الهجمات التي شنت على نيويورك وواشنطن في 1 ايلول 2001... ولدى واشنطن خطة طويلة الاجل للشرق الاوسط.
وقالت »عندما يكون العراق حرا ومستقرا ومزدهرا وديمقراطيا سيكون العنصر الاساسي في شرق اوسط من نوع مختلف.. وعندما يكون هناك شرق اوسط من نوع مختلف.. شرق اوسط يقوم بالاصلاح ويتحرك في اتجاه التطور الديمقراطي سنكون اكثر امانا في الولايات المتحدة وستكون اسرائيل اكثر امانا بين جيرانها وسيكون العالم اكثر امانا«.
وقالت رايس ان صانعي السياسية الامريكية ليس لديهم اي اوهام بشأن المهمة التي تتضمن اعادة السيادة الى العراق الذي تتفاقم الاوضاع فيه بسبب المقاومة العراقية ضد الاحتلال.
واضافت قائلة »الشيء الجيد ان العراقيين انفسهم بدأوا التحرك. لدينا اكثر من 006 شخص في الفلوجة وحولها قالوا دعونا نساعد في معالجة المشكلة... نحن نريد من العراقيين ان يتعاملوا مع الصعوبات على ارض الواقع وان يصونوا مستقبلهم«. وقالت رايس »تغيير الدول المختلفة في الشرق الاوسط بالمشاركة مع الدول التي تريد التغيير يحتاج الى التزام جيل كامل«.
وقالت رايس ان الولايات الولايات المتحدة تواجه »اختبارا عصيبا« في العراق ووصفت النشطاء الذين يقاتلون الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة بانهم خصوم الديمقراطية.
وأكدت رايس تصميم البيت الابيض على البقاء في العراق بعد الثلاثين من حزيران وهو موعد تسليم السيادة لحكومة عراقية مؤقتة. وتحدثت عن صياغة رؤية مشتركة للسلام في المنطقة يمكن ان تؤدي الى »شرق اوسط ديمقراطي.. شرق اوسط اصلاحي.. شرق اوسط لا يمكن ان تزدهر فيه ما اسمته ايديولوجيات الكراهية التي اسفرت عن هجمات 11 ايلول«.
وفي حديث لقناة العربية الفضائية امس الاول قالت رايس ان الولايات المتحدة تعرب عن اسفها العميق لعمليات تعذيب الاسرى العراقيين من قبل جنود اميركيين. وقالت »نشعر بأسف عميق لما حصل لهؤلاء الاشخاص ولما شعرت به عائلاتهم.. هذا ليس مقبولا.. وسنمضي حتى النهاية لمعرفة ما حصل«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش