الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

16 قتيلا و50 رهينة من عدة جنسيات والقاعدة تبنت استهداف مبان ومجمعات لمؤسسات نفطية: رهينة اردني يروي لـ `الدستور` تفاصيل هجوم الخبر

تم نشره في الأحد 30 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
16 قتيلا و50 رهينة من عدة جنسيات والقاعدة تبنت استهداف مبان ومجمعات لمؤسسات نفطية: رهينة اردني يروي لـ `الدستور` تفاصيل هجوم الخبر

 

 
* المسلحون جمعونا في الطابق الرابع وسألوا عن الدين والجنسية وتحدثوا عن محاربة الارهاب الاميركي
* ولي عهد السعودية يتوعد بسحق "الفئة الضالة" * واميركا تدعو رعاياها الى المغادرة
عمان ـ الدستور ـ ماهر ابو طير - الخبر ـ الرياض ـ وكالات الانباء: تمكنت »الدستور« من اجراء حوار هاتفي مع رهينة اردني في مجمع الخبر السكني في السعودية الذي سيطر عليه امس مسلحون روى فيه تفاصيل الهجوم على المجمع، »وتمسك الدستور عن ذكر اسمه، حفاظا على حياته من قبل محتجزيه«. وتعهد الامير عبدالله ولي العهد السعودي بسحق »الفئة الضالة« التي تستهدف الاضرار باقتصاد بلاده، فيما تبنى تنظيم »القاعدة في جزيرة العرب« مسؤولية مهاجمة مجمعات سكنية في مدينة الخبر.
وقال الامير عبدالله ان »10« اشخاص قتلوا في الهجوم فيما تحدثت تقارير عن مقتل »9« سعوديين على الاقل. وسبعة اجانب قبل تحصن المهاجمين بمجمع سكني احتجزوا فيه رهائن. فيما دعت السفارة الاميركية الرعايا الاميركيين الى مغادرة السعوردية.
وتمكنت »الدستور« من اجراء حوار هاتفي مع رهينة اردني في الساعة الحادية عشرة من ليلة امس، ويعمل في مجال الكومبيوتر، واستطاع الحفاظ على هاتفه المتنقل، وسط هذه الاجواء، ومعه رهينة اردنية اخرى وروى لـ »الدستور« ان الهجوم بدأ على المجمع السكني صباح امس، حيث يحوي المجمع 300 فيلا، بالاضافة الى فندق، وتركز الهجوم على الفندق الذي هاجمه مسلحون اسلاميون، عليهم طابع التدين، من حيث اللحي والمظهر العام، ويحمل هؤلاء اسلحة مختلفة، وقاموا بتجميع الرهائن في الطابق الرابع من الفندق، وكانوا يطرقون جميع ابواب غرف الفندق بعنف، ويبحثون عن اجانب من جنسيات مختلفة، ويتلون ايات قرآنية، حول الجهاد، وموقف الاسلام من الاديان الاخرى، ويشير الى انهم كانوا يسألون كل رهينة عن دينها وجنسيتها، وبعد جمع الرهائن اغلقوا الابواب وتحصنوا في الموقع، مشيرا الى انهم لم يتناولوا الا الماء فقط منذ الساعة الثامنة صباحا بتوقيت عمان امس، قائلا.. نحن في وضع مأساوي والفندق محاصر بالمدرعات السعودية وقد حدث انهمار للرصاص طوال اليوم، واطلاق نار، بالاضافة الى انفجار.
واضاف الرهينة لـ »الدستور« لقد توزعوا صباحا على شكل مجموعات، كل مجموعة تفتش طابقا، وكانوا في غاية الغضب، ولم يذكروا سوى آيات القرآن، ولم يخبرونا عن هويتهم او الى اي مجموعة ينتمون، كما لم يذكروا اسم اي شخص معروف من الشخصيات ذات الصلة بالتنظيمات المسلحة مثل اسامة بن لادن، مشيرا الى ان عدد الرهائن هو اقل من خمسين رهينة وفقا لتقديره.
ويقول، جئت الى السعودية فقط منذ ستة اشهرر في عمل، وكان مفترضا ان امكث ستة اشهر اضافية، وما حدث اليوم كان مفاجأة، اذ انهم تحدثوا ان عملهم هو محاربة الارهاب الامريكي في العراق، وافغانستان، وفلسطين، وانهم ليسوا ارهابيين.
واشار الى انه لا يتوقع نهاية سريعة لازمة الرهائن، في ظل هذه الظروف، والخطر المحدق بهم كرهائن وفي ظـل هذا التوتر الذي قد يتحول الى اي شكل آخر.

وفي تصريحات بثتها وكالة الانباء السعودية قال ولي العهد »أما الفئة الضالة .. هؤلاء اليوم في الشرقية قتلوا حوالي عشرة أنفار من سعوديين وأجانب وغيرهم .. والتجأوا الان في مجمع والان هم محاصرون .. ماذا يريدون غير الدمار والفساد وزعزعة الامن .. والامن ان شاء الله سيفرض عليهم وعلى غيرهم غصبا«.
واضاف الامير عبد الله »يتعذرون بأنهم لا يريدون الاجانب .. الاجانب ولله الحمد يأتون هنا لخدمة الوطن ونحن الذين دعيناهم وهم شرعا في الذمة.. لكن أولئك يريدون أن يشوشوا على اقتصادكم وعلى الاجنبي لكي لايأتي«.
وتابع »لكن هؤلاء مدفوعون يمشون في الشارع ويقتلون يريدون التشويش على الامن.. لكن الامن بارادة الله مثلما قلت سيفرض عليهم وعلى غيرهم .. أما الفئة الضالة فأكرر وأكرر في كل مرة نحن وراءهم ان شاء الله الى أن نمحوهم كلهم«.
وقال مدير مجمع سكني ان المهاجمين احتجزوا 50 اجنبيا رهائن بينهم ايطاليون وامريكيون.
وقال مدير مجمع الواحة حيث يحتجز الرهائن »انهم يحتجزون 50 اجنبيا رهائن.. هناك امريكيون لكن هناك ايطاليين اكثر .. وهناك عرب ايضا«.
وقالت مصادر امنية ان العرب المحتجزين مسيحيون.
وقالت التقارير ان الهجوم استهدف مجمعين نفطيين ومجمع سكنيا ويخشى ان ترتفع الحصيلة في حال قررت قوات الامن السعودية اقتحام المبنى الذي يتحصن فيه المسلحون وبعد ان افاد رهائن خرجوا منه عن مشاهدة جثة واحدة على الاقل.
وقال مراسل وكالة فرانس برس ان ثلاثة غربيين تمكنوا من مغادرة المجمع قالوا انهم شاهدوا جثة سيدة مضرجة بالدماء داخل المبنى.
وذكرت وكالة الانباء الهولندية انه تم الافراج عن ثلاثة هولنديين بين الرهائن.
وبعد ان كانت اكدت مقتل اميركي في الهجمات، دعت السفارة الاميركية في الرياض مجددا المواطنين الاميركيين الى مغادرة المملكة و»حثتهم بشدة« على المغادرة.
وقالت مصادر دبلوماسية غربية ان بريطانيا قتل في الهجمات غير ان السفارة البريطانية لم تؤكد ذلك.
وافاد مسؤول في شركة »ابيكورب« (اراب بتروليوم اناستمنت كوربوريشن) النفطية عن مقتل اثنين من الحراس السعوديين اضافة الى اثنين من الاسيويين (باكستاني وفليبيني).
وقال موظف في مجمع »الواحة« بالخبر ان سويديا يعمل طباخا في المجمع ضمن قتلى الهجمات.
وقال شهود ان اربعة من عناصر الامن السعودي قتلوا في تبادل اطلاق النار مع المهاجمين صباحا في »مجمع الواحة«. غير ان مسؤولين سعوديين لم يؤكدوا هذه المعلومات.
وقال مصدر دبلوماسي مصري ان الطفل رامي سمير الغنيمي (مصري، 10 سنوات) قتل في »الهجوم عندما اطلق المهاجمون النار على حافلة كانت تغادر مجمعا سكنيا محاذيا لشركة »ابيكورب« النفطية«.

وقال محمد سويدان وهو أحد شهود العيان لرويترز »سيارات الاسعاف أخذت تدخل وتخرج من المبنى طوال اليوم وسمعنا أصداء دوي كثير من طلقات الرصاص«.
وقال مسؤول في السفارة الامريكية »يمكنني تأكيد مقتل امريكي واحد على الاقل. ربما يكون هناك المزيد«.
وفي بيان منسوب لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن على موقع اسلامي على شبكة الانترنت اعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم الذي يعد الثالث على أجانب خلال أقل من شهر.
وتوعد التنظيم بزعزعة الاستقرار في السعودية اكبر دولة مصدرة للنفط التي وصفها بأنها حليف للولايات المتحدة.
وقال شهود ان المهاجمين جروا احدى الجثث عبر الشوارع.
ويبدو أن الهجوم يستهدف صناعة النفط الحيوية.
وعرضت قناة »العربية« ومقرها دبي لقطات لرجل قتل ملامحه غربية قابع في سيارته. كما أظهرت اللقطات سيارة متفحمة ومركبة أخرى ملطخة بالدماء.
وأعلنت المصادر الامنية ان المهاجمين فتحوا النار على مبنى مركز الخبر للنفط الذي يضم مكاتب كبرى مؤسسات النفط الغربية قبل اقتحام المجمعات التي تضم مكاتب لشركات للخدمات النفطية ومنازل موظفين.
وقال شهود ان المهاجمين الذين ارتدوا زيا عسكريا قادوا سيارتين حملتا شارات عسكرية الى داخل مجمع ابيكورب وفتحوا النيران. وقتل صبي مصري بالرصاص حيث تعرضت حافلة مدرسية لاطلاق نيران.
كما دخلوا الى مجمعي رامي والواحة السكنيين حيث احتجزوا عددا من الرهائن بينهم خمسة لبنانيين. وأعلن لبنان في وقت لاحق أنه تم الافراج عن مواطنيه.
ويعيش بعض الموظفين العاملين في شركات نفط شل وهاني ويل وجنرال اليكتريك في احد هذه المجمعات.
ويعيش في مجمع الواحة السكني الفاخر مسؤولون في شركتي رويال داتش شل العملاقة وتوتال ولوك أويل التي تتولى اقامة مشروعات للغاز الطبيعي.
وقال مسؤول غربي كبير في العاصمة الرياض »هذا استهداف واضح لقطاع النفط«.
وقالت امرأة لبنانية تعيش في الخبر »الناس مرعوبون...لا أحد يعلم ماذا يحدث وكم عدد الذين قتلوا«.
وجاء الهجوم بعد يومين من اعلان عبد العزيز المقرن زعيم تنظيم القاعدة في السعودية خطة معركة لحرب المدن في المملكة.
كما جاء الهجوم على المنطقة الرئيسية لانتاج النفط في السعودية بعد اسبوع من تعهد المملكة بزيادة انتاج النفط في محاولة لاشاعة الاستقرار على اسعار النفط المتزايدة وقبيل اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط »اوبك« الاسبوع القادم.
وقد هاجم اربعة مسلحين مبنى لشركة نفطية في منطقة الراكة ما ادى الى مقتل اثنين من حرس الامن السعوديين كما اعلن لوكالة فرانس برس مسؤول في شركة » اراب بتروليوم انفستمنت«التابعة لمنظمة الدول العربية المصدرة للنفط »اوابك«.
واضاف المسؤول رافضاً الكشف عن اسمه »هاجم اربعة على الاقل مبنى الشركة واشتبكوا مع حرس الامن« موضحا ان طفلا مصرياً قتل ايضاً في تبادل اطلاق النار.
وقال شهود عيان في منطقة الراكة الساحلية الواقعة بين مدينتي الدمام والخبر على الخليج ان مسلحين مجهولين هاجموا حافلة كانت تقل غربيين ما ادى الى مقتل اربعة منهم على الاقل بدون تحديد جنسياتهم.
واوضح شهود ان مسلحين اطلقوا النار على الحافلة لدى خروجها من مجمع »غولدن بيلت« السكني المجاور في هذه المنطقة الذي يعيش فيه اجانب بشكل اساسي.
وتابع الشهود ان قوات الامن السعودية اشتبكت مع المسلحين ما ادى ايضاً الى وقوع اصابات.
وتعرض مجمع »غولدن بيلت« حيث يعيش العديد من الاميركيين والمعروف بالتدابير الامنية المشددة المحيطة به لاطلاق نار حوالي الساعة السابعة بالتوقيت السعودي »00ر4 ت .غ« ويقع على الخليج في منطقة يعيش فيها الكثير من الاجانب، وغالبيتهم من موظفي شركات نفطية.
وبعد ذلك تعرض »مركز نفطي« حيث توجد مكاتب لشركات نفطية بينها شركة »شل« البريطانية - الهولندية، على بعد 5 كيلومترات من الراكة لهجوم، واحتجز المهاجمون عدة اشخاص رهائن بينهم خمسة لبنانيين في مجمع »الواحة« السكني المتاخم للمركز .
واضاف شاهد العيان ان المهاجمين انفسهم شنوا الهجمات الثلاثة.
ومن موقع الحدث نقل موقع »ايلاف« الالكتروني المشهد، مشيرا الى انه شاهد حجم الخراب المجهول الذي يشير الى استخدام اسلحة ثقيلة، وعبوات متفجرة، وان الاقتتال كان عنيفاً ومتوزعاً على مساحة جغرافية عريضة، ولاحظ ان احد الضحايا الذي تبدو عليه الملامح الاوروبية كان متوسداً مقود سيارته »هوندا زرقاء« بعد ان اخترق الرصاص نصفه الاعلى. بينما كانت سيارة حوض بيضاء »هايلكس« معلقة على الحواجز الاسمنتية لمجمع شركة »ابيكورب« السكني، ولم يتضح ان كانت تخص المهاجمين ام انها احدى السيارات العابرة وقتها. وبين رتل السيارات المهشمة بدرجات مختلفة لفت النظر ان سيارة صالون »جي.ام.سي« محترقة كلياً ما يرجح كونها احدى السيارات التي استخدمت لتنفيذ الهجوم.
وافاد بيان منسوب الى تنظيم القاعدة وزع عبر البريد الالكتروني ان هذا التنظيم تبنى مسؤولية الهجمات الدامية في الخبر.
وجاء في بيان يحمل توقيع »تنظيم القاعدة في جزيرة العرب« وعنوانه »بيان بشأن غزوة سرية القدس« انه »بفضل الله وحده استطاع المجاهدون الابطال في سرية القدس من اقتحام مواقع شركات اميركية نفطية تابعة لشركة الاحتلال الاميركية »هاليبرتون« وهي عبارة عن مجموعة من الشركات المتخصصة في اعمال البترول ومقاولات التنقيب العاملة على نهب وسرقة ثروات المسلمين«.
واضاف »وقد استطاعوا حتى الان قتل وجرح عدد من اعداء الله الصليبيين على ان نوافيكم لاحقا بتفاصيل العملية«.
وكانت »هاليبرتون« المجموعة الاميركية للخدمات النفطية واللوجستية فازت بعقود بمليارات الدولارات في العراق. وارتفع رقم اعمالها بنسبة 80% في الفصل الاول من عام 2004 بسبب هذه العقود الى حد كبير.
واضاف البيان ان »هؤلاء الابطال المهاجمون نموذج مشرف من شباب الاسلام في جزيرة العرب، وامثالهم كثر كلهم يتسابقون الى الشهادة.
وتابع البيان »وكلهم يعتصر قلبه الما لمصاب اخوانه المسلمين في فلسطين وافغانستان والعراق وفي كل مكان«.
وفي لندن ذكرت وزارة الخارجية البريطانية ان دبلوماسيين بريطانيين وصلوا امس الى الخبر (شرق السعودية) للتحقق من معلومات مفادها ان بريطانيا بين »قتلى« الهجمات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش