الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز تفادينا خسارة 350 مليون دينار في قطاع السياحة العام الماضي

تم نشره في الخميس 14 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي

كشف وزير السياحة والآثار نايف الفايز أن قطاع السياحة تمكّن مع نهاية العام الماضي من تفادي خسارة تقارب (350) مليون دينار من إجمالي الدخل السياحي، إذ بدأ بتجاوز الكثير من التحديات السياحية، ومع ذلك اكد الفايز أن القطاع ما يزال في أزمته ولا يمكن القول بأننا  تجاوزناها لكننا قطعنا شوطا في مواجهة الكثير من التحديات وتفادينا وصول القطاع لمرحلة الكارثة.

وفي سياق حديثه عن واقع السياحة للعام الحالي، بين الفايز خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأول بمشاركة مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبد الرزاق عربيات، أنه مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي فقد شهد اجمالي عدد السياح من كانون ثاني وحتى آذار الماضي  انخفاضا بنسبة (8ر6%)، وسياح المبيت انخفضت لما نسبته (8ر1%)، أمّا سياحة اليوم الواحد فانخفضت كذلك لنسبة (6ر21%)، مستطردا أن نسبة سياحة المبيت ارتفعت خلال شهر آذار بمفرده عن ذات الشهر العام الماضي بنسبة (7ر1%)، كما ارتفعت سياحة المجموعات السياحية في ذات الشهر بنسبة (4ر15%)، الأمر الذي يؤكد أن هناك مؤشرات ايجابية، ولذلك دلالات هامة بأن ما نقوم به من برامج وخطط باتت تأتي أكلها.

ولفت الفايز فيما يخص عام 2015 إلى أن القطاع واجه تحديات كبيرة وكان وضع السياحة يسير من سيء للأسوأ، ويزداد سوءا كل شهر عن الآخر، وبقي هذا الأمر حتى شهر حزيران، حيث كانت مؤشرات الأزمة واضحة عند النظر للدخل السياحي، ووفقها بدا واضحا أنه في حال استمرت سنصل الى ما يقارب (550) مليون  دينارأقل من دخل السياحة عام 2014 وبالفعل وصل حجم الخسارة الى أقل من (250) مليون دينار خلال الستة الأشهر الأولى، ولكن على اثر الإجراءات الحكومية التي أتخذت لدعم القطاع، فقد تم عكس التراجع بالاتجاه الصحيح ووصل بعد انتهاء عام 2015 من 250 مليونا الى 220 مليونا أقل من عام 2014، وعليه نحن نقول أننا تفادينا خسارة تقارب الـ 350 مليون دينار، وهذا بعلم الاقتصاد هو انجاز وطني.

ونبه الفايز إلى اننا لم ننته من الأزمة والمشكلة لكن خففنا من عبئها، ولا نزال نواجهها، فما زلنا في عنق الزجاجة نحاول الخروج منها، فقد طال هذا العنق بتحديات مستمرة نواجهها وما زلنا نعمل على حلّها.

وأكد الفايز أن الوزارة وهيئة تنشيط السياحة تعملان على عدة خطط سياحية نبداها بالخليج العربي، لقرب موسم الصيف الذي يحصل به السائح الخليجي على الحصة الأكبر، مشيرا إلى ان الخطة تشمل تسويق كافة أنواع السياحة بما فيها العلاجية وبث رسائل إعلامية وإعلانية ومن خلال وسائل إعلام خليجية تؤكد تميز الطب في الأردن وعلى لسان مواطنين من الخليج العربي تم التسجيل لهم صوتا وصورة للتأكيد على ما يتمتع به بلدنا من مزايا عالية في مجال الطب، اضافة الى انواع السياحة الأخرى ايضا مع التأكيد على ما ننعم به من أمن وسلام ذلك أن هذا الجانب ما يزال يقلق حتى السائح العربي.

وشدد الفايز على وضع خطط وبرامج للسياحة الدينية، وتسويق المواقع المسيحية الدينية في المملكة، وهناك ترتيبات لوضع مكانه واسعة للأردن بهذا المجال عالميا.

وردا على سؤال حول مطالب السياحة الوافدة أكد الفايز أنه على تواصل دائم معهم واستجابة مستمرة لمطالبهم التي ترفع من خلالهم للوزارة، مؤكدا عدم اتخاذ قرار حتى الآن بفرض (50) الف دينار على المكاتب الجاذبة للجنسيات المقيدة، فيما يحق لوزارة الداخلية اتخاذ أي اجراءات لمنع حدوث تجاوزات أو أخطاء بهذا الإطار.

وبين وزير السياحة رئيس مجلس إدارة هيئة تنشيط السياحة أن الحملة التي ستطلق في دول الخليج العربي هامة في استقطاب الأخوة العرب والأجانب المقيمين في الخليج العربي، مشيرا إلى أن هذه الحملة المتكاملة يتم من خلالها استخدام كافة أدوات الترويج لتأكيد مكانة الأردن كمقصد سياحي عائلي وهام للسائح العربي والاجنبي على حد سواء.

من جانبه، أعلن مدير هيئة تنشيط السياحة اطلاق الهيئة حملتها السنوية في دول الخليج العربي تحت شعار «أكيد في الاردن»، مشيرا إلى أن هذا الشعار جاء ليعكس ما يتمتع به الأردن من مواقع سياحية وتجارب متنوعة غير معروفة للضيف العربي والخليجي بشكل خاص، فيما جاء توقيت الحملة مبكراً لكي يعطي المجال للمواطنين العرب اختيار الأردن كوجهة سياحية وتخطيط رحلاتهم بشكل ناجح ولضمان تجربة عدة نشاطات مختلفة في كافة الاماكن السياحية في الأردن وليس حصرها في مناطق محددة.

وبين عربيات أن الحملة تتكون من جزئين أساسيين، الأول يستهدف الأشقاء العرب مواطني دول الخليج والجزء الثاني يستهدف الأجانب المقيمين في الخليج العربي.

وعن تفاصيل الحملة أوضح عربيات ان هذه الحملة التسويقية المكثفة تتضمن إعلانات خارجية على اللوحات والطرق، وإعلانات على وسائل النقل والتكاسي، وإعلانات تلفزيونية على مجموعة قنوات MBC والعربية و الـ OSN، وتقارير اخبارية متنوعة على قنوات MBC والعربية، وإعلانات راديو باللغتين العربية والإنجليزية، وإعلانات تسويق الكتروني، وإعلانات داخل المولات والمراكز التجارية الكبرى، لافتا إلى ان الشركة التي منحت مهمة إعداد الإعلانات أردنية تملك مكاتب في دولة الإمارات وقامت بإعداد عشرات الحملات والإعلانات لعدد من الدول العربية من أبرزها مصر.

ولفت عربيات إلى أن الحملة ركزت على عنصر الطقس المعتدل طوال العام، وقرب المسافة بين الأردن ودول الخليج والمهرجانات الكثيرة التي ستقام خلال فترة الصيف مثل: مهرجان التسوق، ومهرجان صيف عمان ومهرجان جرشو، والسياحة الدينية والعلاجية وجانب الطعام وما يتمتع به الأردن من مزايا عالية الجودة بهذا المجال، وأجواء احتفاليات الوطن بمئوية الثورة العربية الكبرى، واستضافة كأس العالم للنساء دون سن 17 عاما، وغيرها من عوامل الجذب للسائح الخليجي.

وبين عربيات أنها للمرة الأولى التي يتم تسويق برامج كاملة لزيارة الأردن سيتم بيعها للسائح الخليجي والمقيم بالخليج بأسعار مناسبة للجميع، داعيا مكاتب السياحة والسفر الاردنية الى الاستفادة من هذه الحملة المكثفة وتحضير برامج سياحية متنوعة ومشاركتها مع نظرائهم في الخليج لكي يتسنى لهم تسويقها للاخوة العرب والاجانب في الخليج. وتشارك هيئة تنشيط السياحة في ملتقى السفر العربي في دبي نهاية نيسان الجاري، بهدف ترسيخ الحملة الترويجية المكثفة بالخليج العربي، وتنظيم لقاءات مع الإعلاميين العرب ومكاتب السياحة والسفر وشركات الطيران الإقليمية والعالمية بهدف بحث سبل التعاون وتنسيق حملات تسويقية مشتركة.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش