الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اضراب واشتباكات عشية وصوله تسفر عن ثلاثة قتلى:رئيس وزراء الهند يزور كشمير عارضا التفاوض مع جميع الفصائل

تم نشره في الخميس 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
اضراب واشتباكات عشية وصوله تسفر عن ثلاثة قتلى:رئيس وزراء الهند يزور كشمير عارضا التفاوض مع جميع الفصائل

 

 
سريناغار (كشمير) - رويترز: أعلن رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ امس استعداد نيودلهي للتفاوض مع كل الفصائل الكشميرية التي تنبذ العنف.
وقال سينغ في أول زيارة لكشمير منذ توليه منصبه في ايار الماضي في خطاب القاه في كلية للطب »حكومتنا ملتزمة ايضا باجراء حوار غير مشروط مع أي شخص وكل شخص في الولاية ينبذ العنف«.
وأعلن جناح معتدل في »مؤتمر حرية كل الاحزاب« الاستقلالي الذي بدأ محادثات غير مسبوقة مع نيودلهي في وقت سابق من العام ان استمرار المحادثات مشروط بالسماح لزعمائه بالسفر الى باكستان للالتقاء بثوار استقلاليين يعيشون هناك.
الى ذلك قتل ثلاثة اشخاص امس في كشمير اثناء معارك عنيفة اندلعت بين قوات الامن الهندية ومقاتلين اسلاميين شنوا هجوما في سريناغار قرب ستاد رياضي قبل ان يلقي فيه رئيس الوزراء الهندي خطابه امس. واكد متحدث باسم القوات شبه العسكرية في اجهزة امن الحدود ان اثنين من الثوار قتلا في الهجوم.
واغلقت المتاجر في سريناغار وهجرت الشوارع استجابة لاضراب عام دعت اليه جماعة ثائرة كشميرية تطالب سينغ بالاعتذار عن الفظائع التي ارتكبتها القوات الهندية في كشمير.
من ناحية ثانية انسحبت مجموعة اولى تضم حوالي 1000 جندي هندي من بلدة في جنوب كشمير امس في اطار خطة لتقليص القوات في المنطقة المتنازع عليها لدعم فرص السلام.
وقال شاهد عيان ان الجنود الذين بدوا سعداء وهم يلوحون بأيديهم غادروا بلدة انانتانج في قافلة. وبدأ الانسحاب قبل وقت قصير من الموعد المقرر لوصول رئيس الوزراء الهندي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش