الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أهمية زيارة الملك سلمان إلى القاهرة بالمرحلة الراهنة

عبدالله محمد القاق

الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 51

حققت الزيارة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الى القاهرة نتائج مهمة على مختلف الصعد  والتي كتمت لها أرض الكنانة أنفاسها في الأيام الأخيرة، ارتقاباً لوصول طال انتظاره من الشعب المصري العاشق للمملكة العربية السعودية التي لطالما ساندته في محنه، وللملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي أثبت بقراراته الحكيمة والحازمة أن أمن الوطن العربي لا يقل قطميراً في أهميته عن أمن وسلامة المملكة العربية السعودية. و رصدت  الدوائر السياسة تاريخ العلاقات بين المملكة العربية السعودية ومصر، وقالت، إن الزيارة  شهدت الاجتماع السادس لمجلس التنسيق المصري السعودي برئاسة الزعيمين، فضلا عن ان “زيارة الملك سلمان جاءت كأبلغ رد على المشككين في العلاقات بين البلدين، وألجمت الموتورين الذين يزعمون وجود خلافات بين القاهرة والرياض، وتؤكد قوة ومتانة العلاقات المصرية-السعودية، سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي”.

 والواقع  ان الزيارة التي استغرقت خمسة ايام  للقاهرة  اكدت أن العلاقة بين البلدين علاقة وطيدة بدأت منذ عام 1926م وحتى يومنا هذا، وهي تشهد تطوراً ونمواً عاماً بعد عام في كافة المجالات”. ويعني أن السعودية ومصر هما “ركيزتا وجناحا هذه الأمة وتمثلت اهمية الزيارة  في الاتفاق على دراسة توحيد الجيوش العربية  ومكافحة الارهاب و بناء مصر  والسعودية  جسر الملك سلمان  بعد ان اتفق الزعيمان  على انهاء قضتيي جزيرتي تيران وصنافر .والواقع  ان زيارة الملك سلمان ومحادثاته مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مهمة لانها تضخ استثمارات جديدة في شرايين الاقتصاد المصري” حيث تعد “السعودية أكبر دولة عربية مستثمرة في مصر، وتبلغ قيمة الاستثمارات السعودية في مصر حوالي 6 مليارات دولار تمثل نحو 30% من إجمالي استثمارات الدول العربية”.  خاصة و أن الزعيمين  شهدا توقيع مذكرات تفاهم تتضمن مشروعا مشتركا لتنمية سيناء باستثمارات قيمتها 10 مليارات جنيه ومشروع إنشاء ميناء جاف بالإسماعيلية بقيمة 1،5 مليار جنيه كما يتم توقيع مذكرتي تفاهم لتأسيس شركتين سعوديتين باستثمارات تتجاوز 2 مليار جنيه”.  فضلا عن أن اللجنة المشكلة من وزارة الدفاع المصرية وهيئة الرقابة الإدارية ووزارة الاستثمار في البلاد نجحت في حل مشكلات أربعة من كبار المستثمرين السعوديين في مصر، وذلك قبل زيارة الملك سلمان في خطوة جادة تؤكد حرص مصر على جذب المزيد من الاستثمارات السعودية.

 ولا شك ان المحادثات ابرزت العمق التاريخي للعلاقات بين المملكة العربية السعودية ومصر منذ فترة مؤسس المملكة المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. روح واحدة في جسدين:

وقد أفردت الصحف  المصرية عدداً كبيراً من المقالات والتقارير استعرضت فيها مدى أهمية الترابط والتآخي بين البلدين الشقيقين وأهمية الزيارة في هذا الوقت العصيب الذي يمر به الاقتصاد المصري وتأثيرها المباشر علي تسيير عجلة الاستثمار والتنمية المصرية إلى الامام وتشجيع السياحية العربية في مصر. هذا وقد استعرضت الصحف المصرية  في مقالاتها  تاريخ العلاقات بين البلدين بدءا من الملك المؤسس عبدالعزيز – رحمه الله – إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز– كذلك العلاقات المصرية الخليجية وأهميتها الاقتصادية للمنطقة العربية بأكلمها، وسبل تدشين عهد جديد من الشراكة الإستراتيجية بين القاهرة والرياض، كذلك جوانب من التاريخ السياسي والاقتصادي بين البلدين وسبل التعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين، ومظاهر الاستعداد الرسمي والشعبي لاستقبال جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز– والعالم ترقب  باهتمام قمة السيسي – سلمان،  لاسيما استعراضهما مظاهر التعاون العسكري بين البلدين من أجل الاستقرار في الشرق الأوسط كما في عاصفة الحزم ورعد الشمال.

  ومن الواضح ان الاتفاقات التي  تم  توقيعها بين مصر والمملكة العربية السعودية  وصلت إلى 24 اتفاقية ومذكرة تفاهم خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - كما استعرضت العلاقات بين القاهرة والرياض  التي شهدت قفزة في عهد جلالته نحو تطور العلاقات السياسية والاقتصادية بين المملكة العربية السعودية ومصر، في مختلف المجالات .

 والواقع أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الى القاهرة  هي “كارت أحمر من الملك سلمان ضد المتآمرين”، فضلا عن ان  زيارة خادم الحرمين لمصر ستعطى دفعة قوية لحركة الاستثمار ومحاربة داعش وتطوير العمل العربي المشترك .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش