الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبادي: سيتعين على خاتمي التنحي إذا فشل في تطبيق الإصلاحات: رئيس اللجنة الانتخابية الإيرانية يهدد بالاستقالة و»الداخلية« تلوح بتأجيل الانتخابات إذا لم تضمن النزاهة

تم نشره في الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
عبادي: سيتعين على خاتمي التنحي إذا فشل في تطبيق الإصلاحات: رئيس اللجنة الانتخابية الإيرانية يهدد بالاستقالة و»الداخلية« تلوح بتأجيل الانتخابات إذا لم تضمن النزاهة

 

 
طهران- رويترز- أف ب- قالت وزارة الداخلية الايرانية امس انها لن تجري الانتخابات البرلمانية الا عندما تكون متأكدة من انه لم يستبعد احد من المرشحين بصورة تفتقر الى النزاهة.
وقال مرتضى مبلغ رئيس المكتب الانتخابي في وزارة الداخلية »ليس لنا الحق في تأجيل الانتخابات. نحاول استعادة الحقوق لكل الطامحين للترشح الا انه اذا لم يكن بمقدورنا اجراء انتخابات حرة ونزيهة فلن نجري هذه الانتخابات.«
وعندما سئل بشأن من سيشرف على الانتخابات اذا انسحبت وزارة الداخلية قال »حينئذ سيقرر مسؤولون بارزون« الامر.
وهدد مبلغ بالاستقالة اذا لم يتراجع مجلس صيانة الدستور الذي يهيمن عليه المحافظون، عن قرار ابطال ترشيحات الاف المرشحين الاصلاحيين الى الانتخابات التشريعية المقررة في 20 شباط المقبل. وقال »المهم بالنسبة لنا هو حقوق الشعب واذا ما شعرنا، لا قدر الله، انه يتعذر احترام هذه الحقوق، فلن ننظم هذه الانتخابات«.
وقال مبلغ الذي يشغل ايضا منصب نائب وزير الداخلية »اذا وصلنا، على الرغم من الجهود التي نبذلها جميعا لاجراء انتخابات حرة تحترم القانون، الى مرحلة (...) يظهر فيها وجود استحالة في تنظيم الانتخابات وفقا للقانون، فان هذه العملية لن تنظم وانا على راس« اللجنة الانتخابية.
الى ذلك اعلنت الحائزة على جائزة نوبل للسلام 2003 المحامية الايرانية شيرين عبادي امس في حديث مع وكالة فرانس برس انه سيتعين على الرئيس محمد خاتمي ان يستقيل كما قال اذا لم ينجح في تطبيق الاصلاحات.
وقالت الناشطة في مجال حقوق الانسان التي تشارك منذ الجمعة في المنتدى الاجتماعي العالمي في بومباي »قالها خاتمي بنفسه: سأستقيل اذا لم يتم تبني الاصلاحات«.
واوضحت: »لست انا التي اعتقد ان خاتمي يجب ان يستقيل بل هو بنفسه الذي قال ذلك«.
واعتبرت شيرين عبادي انه »لايمكن التكهن بالمستقبل« اذا تنحى الرئيس من منصبه فعلا لكنها اكدت انها لا تتوقع ردا عنيفا من الايرانيين »الذين سئموا من العنف«.
وتابعت »منذ 25 سنة شهدنا ثورة دامية ثم ثماني سنوات من الحرب« مع العراق.
لكنها اعربت عن تفاؤلها وقالت »اتوقع ان ينال الايرانيون السنة المقبلة كل ما يصبون اليه« (الديموقراطية وحقوق الانسان).
وخلصت الى القول »لا يمكننا الاكتفاء بنصف سلام. نحن في حاجة الى سلام كامل«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش