الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعادل اقرب الى الخسارة للوحدات مع أسير التركماني

تم نشره في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 عمان- الدستور - محمد الجالودي

خرج فريق الوحدات بنتيجة التعادل السلبي من موقعة نظيره آلتين أسير التركماني، في المباراة التي جرت امس في ستاد  (كوبيتداج ستاديوم) بوسط العاصمة عشق اباد، في رابع لقاءات المجموعة الأولى لبطولة كأس الإتحاد الآسيوي بكرة القدم.

وعجز الوحدات عن تحقيق الفوز في المباراة، ليخرج بتعادل هو الاقرب الى الخسارة، كون النتيجة صعبت من مهمة الفريق في المرحلة المقبلة من عمر البطولة وتعزيز فرصته بالتاهل للدور الثاني منها.

ورفع الوحدات رصيده الى (5  نقاط)، في الوقت الذي اصبح فيه رصيد التين (6 نقاط).

ويتقدم فريق العهد اللبناني بصدارة المجموعة الاولى برصيد (9 نقاط) بعد ان تخطى نظيره الحد البحريني بهدف وحيد في المباراة التي جرت امس على ملعب «رفيق الحريري» في صيدا حيث بقي رصيد الخاسر نقطة واحدة.



الوحدات (0) - التين التركماني (0)

جاءت احداث الشوط الاول سلبية من طرف الطرفين، حيث غابت التهديدات الحقيقية عن شباك الفريقين، بينما غلب الاداء العشوائي على الالعاب التي انحصرت في وسط الميدان مع افضلية نسبية لاصحاب الارض الذي بحثوا عن الثغرات الدفاعية بين صفوف الوحدات لكن هذه المحاولات افتقرت الى الجدية والتركيز.

 ودفع المدير الفني لفريق الوحدات رائد عساف بمحمود قنديل في حراسة المرمى، بالاضافة الى محمد مصطفىوالبرازيلي هيلدير وفراس شلباية وأحمد الياس في خط الدفاع الى جانب فادي عوض و صالح راتب وعامر ذيب وعبدالله ذيب والسنغالي الحاج محمد بالوسط.

وظهر الوحدات متأثرا بغياب عدد كبير من اللاعبين في مقدمتهم حارسه الدولي عامر شفيع بسبب تعرضه لعقوبة الايقاف من قبل الاتحاد الاسيوي على خلفية احداث لقاء الفريق امام العهد اللبناني، بالاضافة الى محمد الدميري وبهاء فيصل واحمد كبير لتعرضهم للاصابة.

وبالاضافة الى غياب هذا الرباعي، تلقى الجهاز الفني للوحدات ضربة اخرى تمثلت بغياب هداف الفريق المحترف البرازيلي فرانسيسكو توريس الذي اصيب امام الاهلي بالدوري الممتاز للمحترفين.

غياب هذه الدفعة الكبيرة من الاسماء، ساهمت في تشتيت جهود الوحدات الذي لعب بدون تركيز، حيث ظهر ثمة فجوة واضحة بين خطوط الفريق الثلاث الذين رسموا لوحة قاتمة، في الوقت الذي كانت فيه تحركات اللاعبين غير مدروسة بينما انقطعت الكرة اكثر من مرة.

لم ينتبه الجهاز الفني الى العزف المنفرد للاعبيه، حيث كان بامكان الفريق ان يسجل الفريق بعد ان عالج الحارس التركماني انفراد الحاج مالك بابعاد الكرة بقدمه حيث انتظرت كرته طويلا بانتظار من يهز الشباك..!!.

وحاول عبد الله ذيب ان يسدد لكن الدفاع وقف له بالمرصاد، فيما حاول رجائي عايد واحمد الياس وصالح راتب ازعاج الدفاع التركماني بالتمريرات العرضية ومن خلال منطقة العمق حيث احتاجت الى تنسيق الجهود من بقية رفاقهم بالفريق.

وحده فادي عوض كان يعزف بجماعية واضحة، حيث كان يتحرك في كل الاتجاهات حتى انه سد مكان هيلدر المتقدم كثيرا لاسناد الوسط.

ونجح الحارس محمود قنديل في الاختبار بعد ان افشل اطماع اصحاب الارض حين سيطر على كرتين صاروخيتين تم تسديدهما من خارج منطقة الجزاء حيث استغل الفريق التركماني انكشاف الدفاع الوحداتي وحاول العبور من الثغرات التي كانت تظهر في اوقات متفرقة من الشوط الاول الذي انتهى بدون اهداف.

دخل الفريق التركماني باسلوب ضاغط في مستهل الشوط الثاني، حيث تعددت الركنيات التي عاجلها دفاع الوحدات بينما تكفل الحارس محمود قنديل بالسيطرة على الكرات المرفوعة.

تأخر المدير الفني للوحدات باجراء التغيرات والتي افقدت الوحدات حضوره على مسرح الاحداث حيث تم الزج باحمد هشام عبد المنعم بعد منتصف الشوط الاول مكان صالح راتب لكن هذا التبديل ابقى الامور على حالها.

وكان يفترض ان يتم الزج بمحمود شلباية في وقت مبكر للاستفادة من خطورته، حيث استعان به عساف مكان عبد الله ذيب، ليشعل فتيل المباراة وكاد ان يهز الشباك عبر اكثر من مشهد ولو قدر له التواجد في اوائل الشوط الاول لفعل الكثير للوحدات.

وقبل ان يطلق الحكم صافرة النهاية بدقيقة زج عساف بمحمد الباشا مكان عامر ذيب الذي غادر الملعب بداعي الاصابة, ليتم اسدال الستارة على المباراة بالتعادل السلبي.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش