الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أميركا تضغط وبغداد متفائلة بعودة الأمم المتحدة إلى العراق

تم نشره في الجمعة 16 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
أميركا تضغط وبغداد متفائلة بعودة الأمم المتحدة إلى العراق

 

 
نيويورك- بغداد- رويترز- رحب السفير الامريكي جون نجروبونتي باجتماع تعقده الامم المتحدة يوم الاثنين بشأن العراق باعتباره خطوة نحو عودة المنظمة الدولية الى بغداد لكن مسؤولي الامم المتحدة يشعرون بالقلق من هذه الخطوة الى ان تنتقل السلطة الى العراقيين.
ونتيجة لنداءات امريكية مستمرة لمسؤولي الامم المتحدة السياسيين بالعودة الى العراق وجه الامين العام للمنظمة الدولية كوفي انان الدعوة لوفد من مجلس الحكم العراقي والسلطة المؤقتة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لتحديد ما يتعين على الامم المتحدة عمله خلال العام القادم.
وبينما قال السير جيريمي جرينستوك المبعوث البريطاني للعراق انه سيحضر الاجتماع رفضت الولايات المتحدة حتى الان اعلان اسم ممثلها في المحادثات مع انان.
وبعد اجتماع انان يستمع مجلس الامن المؤلف من 15 عضوا الى ما سيقوله زعماء عراقيون يتزعمهم عدنان الباجة جي وهو وزير خارجية أسبق.
وقال سفير شيلي هيرالدو مونوز الرئيس الحالي لمجلس الامن »سيكون امرا طيبا ان نعرف تقييمه لكيفية سير الامور في العراق وكيف ينظرون الى العملية السياسية وما هو الدور الذي يتوقعون ان يقوم به مجلس الامن في العراق في المستقبل.«
وتضغط الولايات المتحدة على الامم المتحدة لمراقبة أو الاشراف على المؤتمرات الانتخابية الاقليمية التي ستختار مجلسا عراقيا. ويختار المجلس حكومة انتقالية تتولى السيادة بحلول نهاية حزيران. وتجرى انتخابات شاملة في عام 2005.
لكن بينما تريد واشنطن الشرعية التي ستضفيها الامم المتحدة فانها لم تحدد الدور المستقل الذي تقوم به الامم المتحدة.
وقال نجروبونتي للصحفيين انني انظر الى هذا الاجتماع الذي سيعقد يوم الاثنين باعتباره خطوة للامام لتجدد التزام الامم المتحدة في العراق.« واضاف »ومن خلال اجراء حوار على مثل هذا المستوى الرفيع اعتقد ان هذا يتفق جيدا مع امكانية دفع هذه المسألة الى الامام.«
وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري امس انه »متفائل جدا جدا بعودة الامم المتحدة الى العراق« مؤكدا ان »المسألة ليست سوى مسألة وقت« من اجل ان تعاود المنظمة الدولية نشاطاتها في العملية السياسية في العراق.
وقال زيباري في مؤتمر صحافي عقد في مقر وزارة الخارجية »انا متفائل جدا جدا بعودة الامم المتحدة الى العراق وباعتقادي ان مسألة العودة ليست سوى مسألة وقت«.
واضاف ان »هناك رغبة من سلطة الائتلاف بان يكون هناك دور للامم المتحدة في العراق والا تظهر قوات التحالف أنها تسير العملية بمفردها بعيدا عن الاسرة الدولية كما ان هناك عتبا على الامم المتحدة وانتقادات عديدة نحن بدأناها في اجتماعات مجلس الامن السابقة علنا والامم المتحدة واقعة تحت ضغط من اجل العودة الى العراق«.
وتابع زيباري ان »هناك تلاقيا في المصالح بين الاطراف الثلاثة في الحاجة لعودة الامم المتحدة الى العراق«.
واوضح ان »هناك احتمالا قويا انما غير مؤكد ان يشارك الحاكم المدني في العراق بول بريمر في الاجتماعات بالاضافة الى المبعوث البريطاني في العراق جيرمي غرينستوك«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش