الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته ورئيس الوزراء العراقي يبحثان آلية دعم التعاون الثنائي وتشكيل لجنة عليا * الملك: أمن العراق جزء من أمن الأردن وانهاء أعمال العنف مسؤول

تم نشره في الثلاثاء 20 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
جلالته ورئيس الوزراء العراقي يبحثان آلية دعم التعاون الثنائي وتشكيل لجنة عليا * الملك: أمن العراق جزء من أمن الأردن وانهاء أعمال العنف مسؤول

 

 
* دعم الأشقاء العراقيين ومساعدتهم على تخطي الأوضاع الصعبة
* علاوي يثمن مواقف الأردن الداعمة للعراق ومساعدته في تدريب عناصر الشرطة والجيش
عمان - بترا - اجرى جلالة الملك عبد الله الثاني مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي الذي وصل الى عمان في اول زيارة له خارج العراق منذ تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة مطلع الشهر الماضي.
واكد جلالة الملك خلال المباحثات التي جرت في قصر رغدان العامر دعم الاردن الكامل للحكومة العراقية في مساعيها الهادفة الى ارساء الامن والاستقرار في العراق واعتبر جلالته ان امن العراق هو جزء من امن الاردن وان انهاء اعمال العنف التي تستهدف عناصر الامن والشرطة العراقية والمدنيين هو هدف يجب ان يعمل المجتمع الدولي لمساعدة العراقيين على تحقيقه.
واكد جلالة الملك ان الاردن سيواصل بذل جهوده لدعم الاشقاء العراقيين ومساعدتهم على تخطي الاوضاع الصعبة التي يمرون بها. وبحث جلالته والسيد علاوي خلال اللقاء الذي تخلله غداء عمل بحضور كبار المسؤولين من كلا البلدين اليات دعم التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والنفطية وسيعمل الجانبان على بحث تشكيل لجنة عليا اردنية عراقية مشتركة لبحث جميع برامج التعاون بين البلدين وارساء دعائم علاقات قوية تخدم مصالح الشعبين الشقيقين.
وعبر اياد علاوي عن تثمين الحكومة العراقية والشعب العراقي لمواقف الاردن الداعمة للعراق وقال اننا لن ننسى ابدا وقفة الاردن الى جانب اشقائه في العراق واننا نتطلع الى دعم تعزيز العلاقات وتمتينها بين البلدين.
وقدر رئيس الوزراء العراقي عاليا مساعدة الاردن للعراق التي تمثلت بتدريب عناصر الجيش والشرطة العراقية وكوادر مدنية اخرى وتقديم معدات عسكرية للجيش العراقي.
وحضر المباحثات عن الجانب الاردني رئيس الوزراء فيصل الفايز ووزير البلاط الملكي الهاشمي سمير الرفاعي ووزير الخارجية مروان المعشر ووزير التخطيط والتعاون الدولي باسم عوض الله ووزير الداخلية سمير الحباشنة ووزير العدل صلاح البشير ووزير العمل امجد المجالي ووزير السياحة والاثار والبيئة الدكتورة علياء بوران ووزير الطاقة والثروة المعدنية عزمي خريسات ووزير الدولة الناطق الرسمي باسم الحكومة أسمى خضر ووزير الصحة سعيد دروزه ومحافظ البنك المركزي امية طوقان.
وحضر عن الجانب العراقي وزير الداخلية فالح النقيب ووزير التخطيط مهدي الحافظ ووزير الاتصالات محمد علي الحكيم ووزير النفط ثامر عباس الغضبان ووزير البيئة مشكاة المؤمن ووزير النقل لؤي العرس ووزير دولة عدنان الجنابي ووزير الصحة علاء الدين العلوان ومحافظ البنك المركزي سنان الشبيي والقائم بالاعمال معن عبد الرحمن.
ووصف وزير الخارجية الدكتور مروان المعشر المباحثات بين جلالة الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء العراقي اياد علاوي بأنها كانت مثمرة وبناءة جدا.
وقال في تصريح لوكالة الانباء الاردنية عقب المباحثات أن هذه المباحثات اسست لعلاقات متينة بين البلدين.
واضاف ان هناك ارادة سياسية اردنية عراقية لبناء علاقات قوية على جميع المستويات.
واشار الى انه تم بحث جميع جوانب العلاقات لافتا الى استعداد الاردن لتقديم اي مساعدات ممكنة للعراقيين.
وقال ان الاردن قدم معدات عسكرية وساهم في عقد دورات لتدريب عسكريين عراقيين انطلاقا من حرص الاردن على تعزيز الامن والاستقرار في العراق.
واوضح انه جرى بحث امكانية مساعدة العراقيين في مجال التشريعات الاقتصادية حيث ابدى الوفد العراقي رغبته بالاستفادة من التجربة الاردنية في التشريعات واتفاقيات التجارة الحرة.
كما بين انه تم بحث العلاقات بين الاردن والعراق في مجال النفط كما جرى الحديث كذلك حول امكانية دراسة مد انبوب لنقل النفط بين البلدين.
واوضح وزير التخطيط العراقي مهدي الحافظ لوكالة الانباء الاردنية ان الاردن له مكانة خاصة في العراق.
وقال ان العراق حريص على تقوية ودعم علاقاته بالاردن واننا متفائلون بتمتين العلاقات بين البلدين خاصة في ضوء توفر الارادة السياسية لتحقيق ذلك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش