الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انقسام في مجلس الامن بشأن فرض عقوبات على السودان * الخرطوم تحذر من »مأزق العراق« في السودان

تم نشره في الأحد 11 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
انقسام في مجلس الامن بشأن فرض عقوبات على السودان * الخرطوم تحذر من »مأزق العراق« في السودان

 

 
البشير يبحث مع الرئيس التشادي نشر قوة حدودية مشتركة
عواصم ـ وكالات الانباء: نجا السودان في الجولة الاولى من مباحثات مجلس الامن من فرض عقوبات عليه لكن هذه النجاة لن تكون نهائية حال اصرار الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان على مواصلة الضغوط على الاسرة الدولية بشأن فرض هذه العقوبات.
وانقسم مجلس الامن بشأن فرض هذه العقوبات التي تصل لمرحلة حظر تصدير الاسلحة الى السودان وهو اقتراح تبنته الولايات المتحدة لانهاء الازمة في دارفور.
وفي الاثناء حذر وزير الخارجية السوداني الولايات المتحدة وبريطانيا من فرض عقوبات على الخرطوم بسبب ازمة دارفور ودفع العالم الى مأزق شبيه بالمأزق العراقي، لان لندن وواشنطن تريدان تطبيق النموذج العراقي في السودان.
وقال مصطفى عثمان اسماعيل ان الاصوات الامريكية والبريطانية التي تطالب بفرض عقوبات على السودان هي تلك الاصوات التي جرت العالم الى المشكلة العراقية.
ولفت وزير الخارجية السوداني الى انه يأمل الا تجر هذه الاصوات العالم الى مشكلة جديدة سيكون من الصعب عليه ان يخرج نفسه منها وتلك هي مشكلة دارفور.
وتعارض باكستان والجزائر والبرازيل ودول اخرى فرض عقوبات على السودان مؤكدة ان الحصول على تعاون الخرطوم سيكون مفيدا اكثر من فرض العقوبات.
وقال سفير شيلي هيرالدو مونوز »علينا مسؤولية في مجلس الامن لتأمين ارواح الناس في دارفور مضيفا نعتقد ان هذا هو وقت بحث مسودة القرار على النحو الذي قدمته الولايات المتحدة، لكن سفير البرازيل رونالدو موتاسارد نيبرج كان اكثر ترددا وقال القضية ليست فرض عقوبات وانما ايجاد »مزيج كاف« بين مواصلة الضغط على السودان وتشجيع الخرطوم على الالتزام.
ووسط انقسام مجلس الامن التقى الرئيس التشادي ادريس ديبي في دارفور بالرئيس السوداني عمر حسن البشير وبحثا نشر قوة مشتركة على الحدود بين البلدين من اجل اعادة الامن والاستقرار.
وما زالت منظمة الامم المتحدة تؤكد الى ان القتال الدائر في دارفور يعرقل جهودها في مكافحة مرض الحصبة في دارفور لافته الى ان بوسع منظمات الاغاثة الدولية انقاذ حياة 50 الف طفل اذا توقف القتال واتيحت الفرصة للطواقم الطبية بالعمل.
من جهته طلب وزير الخارجية الالماني الموجود في السودان من الحكومة السودانية السماح فورا للمنظمات الانسانية بالوصول الى الاشخاص المعنيين وان تحمي السكان المدنيين في دارفور بفاعلية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش