الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان تأبيني لقائد القسام في غزة: الاحتلال يدمر منزلي استشهاديين

تم نشره في السبت 17 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
مهرجان تأبيني لقائد القسام في غزة: الاحتلال يدمر منزلي استشهاديين

 

 
القدس المحتلة - وكالات الانباء - هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر امس منزلي فلسطينيين نفذا هجمات ضد اسرائيليين. ونسف المنزل الاول بالديناميت في قرية كفر ريس قرب جنين. وهو عائد للناشط في الجهاد الاسلامي منفذ العملية الاستشهادية التي قتلت 17 اسرائيليا قبل شهرين بينهم 13 جنديا في مجدو شمال اسرائيل.
ونسف المنزل الثاني في منطقة عنبتا قرب طولكرم، وهو عائد لفلسطيني قالت تل ابيب انه جرح شرطيين اسرائيليين في مدينة الطيبة العربية قبل سبعة اشهر.
وكان افراد عائلتي الفلسطينيين يقيمان في المنزلين المذكورين.
ودمر الاحتلال حتى الآن 23 منزلا يشتبه بانها كانت ملجا لناشطين او لمنفذي هجمات ضد الاسرائيليين منذ اقرار الحكومة الاسرائيلية في نهاية تموز سياسة تدمير المنازل لثني الفلسطينيين عن تنفيذ هجمات وهي سياسة تعرضت لانتقادات المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان.
وفرض الجيش الاسرائيلي عقوبات جديدة على السائقين الفلسطينيين الذين يخرقون حظر التجول في نابلس، ويقضي بمصادرة سياراتهم. وذكر مصدر طبي فلسطيني ان فلسطينيين جرحا امس برصاص الجيش الاسرائيلي خلال تبادل لاطلاق النار جرى في نابلس في شمال الضفة الغربية.
وقال المصدر نفسه ان الرجلين وهما مدنيان غير مسلحين، جرحا في البلدة القديمة من نابلس التي فرض فيها حظر التجول لكن سكانها يخرجون الى ازقتها.
واضاف ان احد الجريحين يبلغ من العمر 19 عاما، واصيب اصابة خطيرة في المعدة.
وشارك آلاف من الفلسطينيين امس في غزة في مهرجان نظمته حركة المقاومة الاسلامية (حماس) »لتأبين« قائد كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري للحركة الذي استشهد في غارة اسرائيلية على غزة في 22 تموز الماضي.
وردد المشاركون هتافات تدعو الى استمرار العمليات الاستشهادية ومواصلة الانتفاضة »حتى دحر الاحتلال الاسرائيلي«، من بينها »الانتقام الانتقام يا كتائب القسام«.
واكد احد الخطباء »مواصلة الجهاد والمقاومة الى ان يندحر الاحتلال الصهيوني عن ارضنا (...) ومواصلة الطريق التي بدأها الشهداء وفي مقدمتهم القائد صلاح شحادة والاطفال الذين استشهدوا في مجزرة غزة«.
ورفعت خلال المهرجان الذي شارك فيه عشرات المسلحين اطلق بعضهم النار في الهواء، صور كبيرة لشحادة وعدد من نشطاء وقادة كتائب القسام والاعلام الفلسطينية ورايات حماس الخضراء.
من جهة اخرى شيع اكثر من الفي فلسطيني جثمان الطفل ايمن فارس (5 سنوات) الذي استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي في خان يونس مساء الخميس.
وتوعد المشيعون »بالانتقام لدماء الاطفال الشهداء«.
وفي مدينة غزة شيع اكثر من الفي فلسطيني مريم مطر (70 عاما) التي استشهدت ليلة الخميس الجمعة متأثرة بجروح اصيبت بها خلال الغارة على حي الدرج.
وانطلقت الجنازة التي رفعت فيها صور »شهداء المجزرة« من مستشفى الشفاء باتجاه منزلها الذي دمر في الغارة، لتجوب شوارع مدينة غزة قبل ان توارى الثرى في مقبرة الشهداء بالمدينة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش