الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شرودر وفيشر يعارضان ضرب العراق:الشرق الاوسط يحتاج الى سلام وليس الى حرب جديدة..فتح (جبهة ثالثة) مجازفة كبرى لا يمكن التكهن بنتائجها

تم نشره في الأربعاء 7 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
شرودر وفيشر يعارضان ضرب العراق:الشرق الاوسط يحتاج الى سلام وليس الى حرب جديدة..فتح (جبهة ثالثة) مجازفة كبرى لا يمكن التكهن بنتائجها

 

 
برلين ـ موسكو ـ أ.ف.ب:
اعلن المستشار الاشتراكي الديموقراطي الالماني غيرهارد شرودر مجددا تحفظاته ازاء هجوم عسكري محتمل على العراق معتبرا بانه قد »يدمر التحالف الدولي ضد الارهاب« الذي تشكل بعد هجمات 11 ايلول في الولايات المتحدة.
وردا على سؤال احد قراء صحيفة »بيلد« الشعبية في عددها الصادر امس، قال المستشار الالماني من دون ان يسمي الولايات المتحدة التي يريد رئيسها جورج بوش الاطاحة بنظام صدام حسين »ان هذه المعركة (ضد الارهاب) لم تحسم بعد ولذلك احذر من هجوم على العراق. فلن يفهم هذا الهجوم على انه وسيلة دفاعية وقد يدمر التحالف الدولي ضد الارهاب«. واضاف »ان الشرق الاوسط يحتاج الى سلام جديد وليس الى حرب جديدة. هذا هدف سياستنا وهو يتوافق مع الحاجات السياسية والاقتصادية، وكل سياسة اخرى، ستؤدي الى تفاقم الازمة الاقتصادية العالمية ولن تنتج عنها سوى صعوبات اقتصادية. وفي كفاحنا ضد الارهاب، سنواصل العمل بحكمة وحزم«.
واستبعد المرشح المحافظ للمستشارية ادموند شتويبر في رده ايضا الى
صحيفة »بليد«، تدخل الجيش الالماني مرة اخرى في الخارج وقال »ان تدخلا جديدا للبوندسفير (الجيش الالماني) في الخارج ليس على جدول الاعمال. والى ذلك، فان الجيش الذي يشارك 10 الاف من جنوده بمهمة حفظ سلام في الخارج تابعة للامم المتحدة، من افغانستان الى البلقان، بلغ حدود قدراته«.
كذلك، اعتبر رئيس حكومة مقاطعة بافاريا ورئيس الاتحاد المسيحي الاجتماعي ان »الاجماع الواسع بين الاحزاب على الخطوط العريضة للسياسة الخارجية امر ايجابي بالنسبة لالمانيا«.
وفي حديث منفصل، اعرب وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر بشكل واضح امس عن رفضه اي حملة عسكرية على العراق محذرا مما سماه فتح »جبهة ثالثة« في العراق الى جانب مكافحة الارهاب الدولي وازمة الشرق الاوسط.
وقال فيشر في مقابلة مع صحيفة »زود دويتشي تسايتونغ« من دون حل المشكلتين (الارهاب والشرق الاوسط) فان فتح جبهة ثالثة يشكل مجازفة كبرى لا يمكن التكهن بنتائجها.
واضاف »ان الولايات المتحدة تملك الامكانات العسكرية لتغيير الحكم في العراق« الا انه تساءل »هل نعرف ان ذلك ينطوي على تنظيم جديد كامل للشرق الاوسط ليس فقط على الصعيد العسكري وانما قبل كل شيء على الصعيد السياسي«. وتابع »لم يتمكن احد حتى الان من اثبات اي علاقة بين صدام حسين ومنظمات كالقاعدة« مشيرا الى ان »الخطر الذي يمثله العراق لم يتطور بشكل يجعل من التدخل العسكري ضده امرا ضروريا«.
وقال فيشر اخيرا »ان شكوكنا العميقة وبالتالي رفضنا (للتدخل العسكري في العراق) تقوم على ان الامر يتعلق باولوية خاطئة«.
في موسكو اعتبر وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف انه »من غير المقبول« استخدام القوة ضد العراق في حين يبدو ان التحضيرات من اجل ضربة اميركية محتملة ضد العراق تتواصل.
ونقلت وكالة انترفاكس عن ايفانوف قوله »روسيا تدعم بحزم حلا سياسيا لمشكلة العراق واي وسيلة اخرى وخصوصا استخدام القوة، غير مقبولة من وجهة نظر القانون الدولي«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش